نتيجة مباراة ليفربول وتوتنهام اليوم 1-6-2019 نهائي دوري ابطال اوروبا
مباراة ليفربول وتوتنهام اليوم

تقام مباراة ليفربول وتوتنهام ضمن نهائي دوري ابطال اوروبا, سنكون علي موعد مع قمة انجليزية تجمع ليفربول وتوتنهام ولكن هذة المواجهة ستكون مختلفة عن جميع المواجهات السابقة التي جمعت بين الفريقين الكبيرين حيث أن علي الرغم من تاريخ المواجهات الكبير التي يجمع بين ليفربول وتوتنهام ولكن الفريقين لم يلتقوا من قبل بالنهائيات لذلك يمكن أن نعتبر أن مواجهة اليوم هي الأهم والأبرز في تاريخ مواجهات الفريقين.

ليفربول نجح في التأهل للموسم الثاني علي التوالي لنهائي دوري أبطال أوروبا ولكن هل سيكتفي جمهورة بذلك ؟ بالتأكيد لا بالإخص بعدما أن فقد ليفربول لقب الدوري الإنجليزي بفارق نقطة وحيدة عن مانشستر سيتي الذي نجح في حصد لقب الدوري الإنجليزي للموسم الثاني علي التوالي, لذلك يأمل ليفربول في إنهاء الموسم بصورة مميز كبطل للقارة الأوروبية وبالتأكيد ليفربول يستحق ذلك في ظل الإمكانيات الفنية التي يمتلكها الفريق الإنجليزي العريق.

تأهل ليفربول لنهائي للموسم الثاني علي التوالي لم يكن بالأمر السهل حيث أن ليفربول قد وقع بالمجموعة الثالثة التي تعتبر من أصعب المجموعات والتي تضم العملاق الفرنسي باريس سان جيرمان ونابولي الإيطالي وصيف الدوري الإيطالي بالإضافة إلي سرفينا زفيزدا وقد بدأ ليفربول مشوارة بدور المجموعات بتحقيق الفوز بثلاثية مقابل هدفين علي حساب باريس سان جيرمان ولكن ليفربول قد تلقي تعثر خلال لقائة أمام نابولي بالجولة الثانية ولكن قد عاد إلي أنتصاراتة بالجولة الثالثة بتحقيق الفوز برباعية نظيفة علي حساب سرفينا زفيزدا الصربي.

ولكن خلال مواجهة إياب سرفينا زفيزدا بالجولة الرابعة فقد تلقي ليفربول الهزيمة المفاجئة بهدفين دون رد وقد واصل ليفربول إخفاقاتة بتلقي الهزيمة بهدفين مقابل هدف خلال مواجهة باريس سان جيرمان بالجولة الخامسة مما جعل ليفربول في موقف لايحسد علية خلال مواجهة نابولي بالجولة الأخيرة التي خاضها ليفربول وليس أمامة سوي تحقيق نقاط اللقاء الثلاثة من أجل الحصول علي بطاقة التأهل لدور ثمن النهائي وبالفعل نجح ليفربول للتأهل لدور ثمن النهائي بعدما أن حقق الفوز علي نابولي بهدف الدولي المصري محمد صلاح.

وقد خاض ليفربول مواجهة من العيار الثقيل بالدور ثمن النهائي وذلك أمام بايرن ميونيخ وقد حقق ليفربول التعادل السلبي خلال مواجهة الذهاب والتي قد أقيمت في آنفيلد مما توقع البعض أن فرص بايرن ميونخ قد أصبحت أكبر للتأهل لدور ربع النهائي ولكن ليفربول قد حقق الفوز بثلاثية مقابل هدف في لقاء شهد تألق كبير من جانب الدولي السنغالي ساديو ماني الذي قد تمكن من إحراز هدفين, بينما ألتقي ليفربول وبورتو البرتغالي بالدور ربع النهائي في مواجهة سهلة بالنسبة ليفربول وبالفعل فقد حقق ليفربول الفوز ذهاباً وإياباً وذلك بتحقيق الفوز بثنائية نظيفة خلال مواجهة الذهاب وبتحقيق الفوز خلال مواجهة الإياب برباعية نظيفة.

المواجهة الأصعب بالنسبة ليفربول بالتأكيد مواجهة برشلونة بالدور نصف النهائي حيث أن ليفربول كان علي حافة الخروج من البطولة وذلك بعدما أن تمكن برشلونة من حسم مواجهة الذهاب بثلاثية نظيفة اللقاء الذي قد أقيم في الكامب نو معقل ليفربول وقد إزدات فرص ليفربول للتأهل لنهائي وذلك في ظل الأصابات التي قد ضربت ليفربول حيث قد غاب عن مواجهة إياب برشلونة وليفربول الدولي المصري محمد صلاح بالإضافة إلي المهاجم البرازيلي روبرتو فيرمينو الثنائي الأهم بالخط الهجومي للفريق الإنجليزي ولكن علي الرغم من ذلك تمكن ليفربول من تحقيق المفأجاة بتحقيق الفوز برباعية نظيفة.

الكثير من التفاصيل الفنية قد رجحت كفة ليفربول علي حساب برشلونة علي الرغم من تفوق برشلونة ذهاباً بثلاثية نظيفة حيث أن ليفربول قد بدأ اللقاء بشكل مثالي وذلك من خلال الضغط الأمامي من أجل تصعيب مهمة برشلونة في بداية الهجمة مما جعل برشلونة يلجأ إلي الكرات الطولية أما في حالة إمتلاك برشلونة الكرة يحاول ليفربول التراجع من أجل عمل كثافة عددية في منطقة العمق وذلك من أجل إغلاق المساحات وإغلاق زاوية التمرير للدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي حتي لايجد مساحات مثلما حدث خلال مواجهة الإياب.

برشلونة قد حاول أن يعتمد علي الدفاع المتقدم من أجل إبعاد ليفربول عن منطقة جزاءة ولكن بالتأكيد لايمكن أن تنجح هذة الطريقة أمام ليفربول الذي يملك سرعات كبيرة التي تعتبر أبرز سمة في الفريق الإنجليزي بينما يعتبر عامل السرعات أبرز نقطة سلبية في وسط ميدان ودفاعات برشلونة لذلك يمكن أن نقول أن ليفربول قد خاض مواجهة اليوم وفقاً لإمكانياتة.

هجمات مرتدة من ليفربول ودفاع متقدم من برشلونة
هجمات مرتدة من ليفربول ودفاع متقدم من برشلونة

سرعات ليفربول قد سببت أزمة عند برشلونة التي جعلت هناك حالة من الإرتباك لدي الفريق الإسباني وبالتأكيد في حالة تواجد محمد صلاح وفيرمينو كان سيكون ليفربول أكثر إستغلالاً للفرص التي قد أتيحت لذلك هذا الشكل الخططي كان الشكل المناسب ليفربول خلال مواجهة الذهاب والتي قد أنتهت لصالح الفريق الكتالوني بثلاثية نظيفة.

أما بالنسبة للمدير الفني إرنستو فالفيردي فقد خاض مواجهة اليوم من أجل تهدئة الرتم من أجل إمتصاص حماس لاعبي ليفربول وذلك من خلال الأستحواذ السلبي علي الكرة وقد شارك في هذة العملية الحارس الدولي الألماني تير شتيغن أما هجومياً فقد أعتمد فالفيردي علي التحول الهجومي والتي يقوم بتنفيذة ميسي أو من خلال الباكات جوردي ألبا وسيرجي روبيرتو ولكن كما أسلفنا سابقا ليفربول يتعمد علي التكتل الدفاعي في حالة إمتلاك برشلونة الكرة ويعتمد علي عامل السرعات لتنفيذ هجمات مرتدة لذلك تكتل ليفربول الدفاعي في حالة فقدان الكرة جعل هناك صعوبة أمام ليونيل ميسي في الأختراق لذلك ميسي لم يظهر بالصورة المعتادة.

تكتل ليفربول دفاعياً
تكتل ليفربول دفاعياً

لذلك الجبهة الوحيدة التي حاول برشلونة الأختراق منها هي الجانب الأيسر وذلك بسبب المشاكل الدفاعية لدي ظهير أيمن ليفربول ألكسندر أرنولد مما جعل هناك تركيز من جانب ايرنيستو فالفيردي علي الجانب الأيسر وذلك من خلال تواجد كوتينيو من أجل سحب أرنولد ليجد جوردي ألبا مساحات للإنطلاق وبالفعل يعتبر جوردي ألبا من أفضل اللاعبين بالشوط الأول خلال مواجهة برشلونة وليفربول.

بدأ الشوط الثاني بخروج الظهير الأيسر روبرتسون المصاب ونزول جوردان هندرسون لاعب وسط الميدان بينما قد تحول جيمس ميلنر إلي ظهير أيسر بدلاً من روبرتسون الذي قد أصيب مع بداية شوط اللقاء الثاني وقد نجح الدولي الهولندي هندرسون في إستغلال الفرص المتاحة وقد سجل هدفين.

وكان رد فعل فالفيردي هو القيام بالتغير المعتاد وذلك بخروج كوتينيو ودخول نيلسون سيميدو ليتحول الشكل الخططي لبرشلونة إلي 4-4-2 وقد قام فالفيردي بتغير أخر بدخول أرثور وخروج ارتورو فيدال وذلك يتواجد في وسط الميدان الثنائي أرثور وسيرجيو بوسكيتش بينما يتواجد ايفان راكيتش كجناح أيمن وسيرجي روبيرتو جناح أيسر وبذلك يتواجد في وسط ميدان برشلونة أربعة لاعبين وسط ميدان دفاعي ليس لديهم أدوار هجومية مما جعل هناك حالة من الأنعزال بين الخط الهجومي المكون فقط من لويس سواريز وليونيل ميسي, تراجع برشلونة قد أعطي الفرصة لفريق ليفربول لمحاصرته في وسط ميدانة مما جعل ينجح في إضافة هدفة الرابع.

الألماني يورجن كلوب أكد أن فريقة لايفكر في مواجهة ريال مدريد بنهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي وأضاف نركز فقط علي مباراة اليوم ونشعر بالسعادة بسبب تواجدنا للمرة الثاني علي التوالي بنهائي الشامبيونزليج الأوروبي, وقد تحدث كلوب عن فرص مشاركة نابي كيتا وروبرتو فيرمينو خلال مواجهة الليلة حيث قال نابي كيتا لايملك فرص للمشاركة خلال مواجهة اليوم ولكن روبرتو فيرمينو قد عاد إلي التدريبات الجماعية الأسبوع الماضي ويبدو أن الأمور البدنية بالنسبة للاعب البرازيلي علي مايرام.

علي الجانب الأخر فريق توتنهام قد تواجد في المجموعة الثانية التي تعتبر أصعب المجموعة حيث تضم برشلونة بطل الدوري الإسباني وإنتر ميلان وبي إس في آيندهوفن الهولندي وقد بدأ توتنهام مشوارة بدور المجموعات بالتعثر أمام إنتر ميلان اللقاء الذي قد أنتهي لصالح إنتر ميلان بهدفين مقابل هدف وقد واصل توتنهام إخفاقاتة بالهزيمة من برشلونة برباعية مقابل هدفين وذلك ضمن منافسات الجولة الثانية بدور المجموعات وقد حقق توتنهام التعادل الإيجابي خلال مواجهة الجولة الثالثة بدور المجموعات.

توتنهام قد حقق أول أنتصاراتة بالجولة الرابعة أمام بي إس في آيندهوفن الهولندي حيث قد أنتهي اللقاء بهدفين مقابل وقد واصل توتنهام أنتصاراتة بتحقيق الأنتصار علي حساب إنتر ميلان بهدف نظيف بينما قد حقق المفأجاة خلال مواجهة برشلونة بالجولة السادسة بتحقيق التعادل الإيجابي 1-1 بالتأكيد نتيجة غير متوقعة بالإخص أن اللقاء قد أقيم علي الكامب نو معقل برشلونة الإسباني.

توتنهام نجح في حصد بطاقة التأهل وذلك بعدما أن تفوق علي إنتر ميلان بفارق الأهداف وذلك بعد تساويهم في رصيد النقاط, وقد خاض توتنهام مواجهة من العيار الثقيل بالدور ثمن النهائي أمام بوروسيا دورتموند وصيف الدوري الألماني وقد نجح توتنهام في تحقيق الفوز ذهاباً وإياباً, وقد خاض توتنهام مواجهة تعتبر الأصعب بالدور ربع النهائي وذلك واجة مانشستر سيتي الإنجليزي وقد نجح في تحقيق  الفوز خلال مواجهة الذهاب بينما قد تلقي الهزيمة خلال مواجهة الإياب اللقاء الذي قد أنتهي 4-3.

وقد وصل توتنهام الدور نصف النهائي ليضرب موعدًا مع الأثارة والتحدي خلال مواجهة أياكس الهولندي مواجهة لاتقل أهمية وأثارة عن مواجهة مانشستر ستي وبوروسيا دورتموند وبالفعل نجح الفريق الهولندي في تحقيق المفأجاة بتحقيق الفوز خلال مواجهة الذهاب بهدف نظيف اللقاء الذي قد أقيم علي وايت هارت لين معقل توتنهام.

ولكن توتنهام نجح في تحقيق الأنتصار خلال مواجهة الإياب بثلاثية مقابل هدفين في مباراة شهدت أثارة وحماس كبير من جانب الفريقين, حيث بدأ ماوريسيو بوتشيتينو اللقاء بالضغط الهجومي وذلك غير متوقع بالإخص أن دائما ما يكون هناك تحفظ من جانب بوتشيتينو في اللقاءات الهامة حيث كان يعتمد بصورة كبيرة علي تواجد خماسي بالخط الدفاعي ويعتمد علي السرعات في التحول من الجانب الدفاعي للجانب الهجومي.

ولكن خلال مباراة الإياب أمام أياكس الهولندي كان الوضع مختلف حيث بدأ المدرب الأرجنتيني اللقاء بالضغط الهجومي حيث أعتمد علي الرسم الخططي 4-2-3-1 وذلك بتواجد موسى سيسوكو وفيكتور وانياما في وسط الميدان بينما كان يتواجد في الجانب الهجومي الرباعي هيونغ مين سون وكريستيان ايركسن بالإضافة إلي ديلي ألي جناج أيسر ولوكاس مورا كمهاجم صريح.

هيونغ مين سون كان لدي حرية التحرك حيث كان بعض الأوقات لدي مهمة الدخول إلي منطقة الجزاء بجوار لوكاس مورا وبصورة عامة الثلاثي التي يتواجدوا تحت رأس الحربة كان لديهم حرية حركة ولكن هدف أياكس المبكر أفسد الشكل الخططي لفريق توتنهام, حيث أن أياكس قد حاول تسجيل هدفة الثاني من خلال الضغط بكثافة في منتصف ميدان توتنهام وبالتالي توتنهام كان لدي مهمة دفاعية ثقيلة في ظل أستحواذ أياكس بالإضافة إلي رغبة توتنهام في تسجيل التعادل والبحث عن الهدف الثاني والثالث.

لذلك الشكل الخططي لفريق توتنهام قد أختلف حيث قد بدأ توتنهام اللقاء بالضغط الهجومي بالإخص أن كان من المتوقع أن يتراجع أياكس للحفاظ علي نتيجة التعادل السلبي التي تأهلة لدور النهائي ولكن أياكس قد قام بغير المتوقع وذلك من خلال تسجيلة الهدف الأول بالإضافة إلي بحثة عن الهدف الثاني لذلك لم يظهر توتنهام بالشكل الهجومي المنتظرة التي توحي بعمل ريمونتادا من جانب توتنهام بالشوط الثاني لذلك كان من المنطقي أن يسجل أياكس هدفة الثاني عن طريق الدولي المغربي حكيم زيياش الذي قد سجل الهدف بالدقيقة الخامسة والثلاثون.

وقد بدأ ماوريسيو بوتشيتينو شوط اللقاء الأول بأجراء أو تعديلاتة الفنية وذلك بخروج فيكتور وانياما لاعب وسط الميدان وقد دخل لورينتي وأعتمد تواجد بوتشيتينو  علي كريستيان ايركسن بجوار موسى سيسوكو في وسط الميدان بينما يأتي في الجناح الأيسر هيونغ مين سون والجناح الأيمن لوكاس مورا وديلي ألي كصانع ألعاب وفيرناندو لورينتي مهاجم صريح الأختلاف بين فيكتور وانياما وكريستيان ايركسن بالتأكيد هو الجانب الهجومي حيث أن كريستيان ايركسن يملك إمكانيات هجومية كبيرة عكس وانياما اللاعب صاحب القدرات الدفاعية وبالتأكيد هناك مغامرة هجومية كبيرة من خلال هذا الشكل الخططي.

الشكل الهجومي لفريق توتنهام بالشوط الثاتي
الشكل الهجومي لفريق توتنهام بالشوط الثاتي

في ظل الضغط الهجومي المتوقع من جانب توتنهام بالشوط الأول فقد قرر إريك تين هاج المدير الفني لفريق أياكس التراجع إلي منتصف ميدانة من أجل إغلاق المساحات أو توتنهام المندفع هجومياً ولكن بعدما أن تمكن توتنهام من أحراز هدفين فقد قرر إريك تين الخروج من الجانب الدفاعي إلي الحالة الهجومي مثلما قام بالشوط الأول ولكن المتألق لوكاس مورا قد نجح في تسجيل الهدف القاتل بالدقيقة السادسة والتسعون ليحصد توتنهام بطاقة التأهل لدور النهائي للمرة الأول في تاريخة.