نتيجة مباراة البرتغال وهولندا اليوم 9-6-2019 نهائي دوري الأمم الأوروبية
مباراة البرتغال وهولندا

تقام مباراة البرتغال وهولندا ضمن نهائي دوري الأمم الأوروبية, البرتغال وهولندا المنتجبان قد نجحوا في حصد بطاقة التأهل لدور النهائي بدوري الأمم الأوروبية وذلك بعدما أن تغلب المنتخب البرتغالي علي المنتخب السويسري بينما نجح المنتخب الهولندي في حصد بطاقة التأهل علي حساب المنتخب الإنجليزي.

البرتغال قد خاضت مواجهة سويسرا بالشكل الخططي 4-4-2 المنتخب البرتغالي قد بدأ اللقاء بالضغط الأمامي وذلك من أجل إرباك المنتخب السويسري وبالفعل نجح المنتخب البرتغالي في عميلة الضغط الأمامي حيث جعل هناك صعوبات بالغة أمام المنتخب السويسري في الخروج بالكرة ولكن علي الرغم من ذلك فقد حافظ المنتخب السويسري علي الكرة ولكن بشكل سلبي من خلال الأستحواذ في منتصف ملعبة مع الأعتماد علي الكرات الطولية في حل إيجاد ثغرة في تمركزات لاعبي الخط الدفاعي للمنتخب البرتغالي.

البرتغال تمارس عميلة الضغط الأمامي علي المنتخب السويسري
البرتغال تمارس عميلة الضغط الأمامي علي المنتخب السويسري

ولكن بعد مرور عشرة دقائق قد ترك المنتخب البرتغال عملية أستحواذ المنتخب السويسري علي الكرة في المناطق الدفاعية وقد تحول ضغط المنتخب البرتغالي لضغط علي ثلاثي وسط الميدان وذلك أيضا يجعل عميلة بناء الهجمة بالنسبة للمنتخب السويسري بالغة الصعوبة وذلك ما حدث بالفعل ويأتي تراجع المنتخب البرتغالي عن عملية الضغط الأمامي هي عدم إجهاد ثلاثي الخط الأمامي بالإضافة أن الضغط الأمامي للمنتخب البرتغالي كان سيجعل  عميلة بناء الهجمة أكثر سهولة بالنسبة للمنتخب السويسري بسبب ترك الثلاثي الهجومي أماكنهم وبالتالي تكون عميلة تمرير الكرة أكثر سهولة بالنسبة لدفاعات المنتخب السويسري وبهذة الطريقة نجح المنتخب السويسري في ضرب الضغط الأمامي للمنتخب البرتغالي.

سويسرا تضرب ضغط البرتغال الأمامي
سويسرا تضرب ضغط البرتغال الأمامي

ضغط المنتخب البرتغالي علي المنتخب السويسري في وسط الميدان قد نتج عن ذلك أعتماد المنتخب السويسري علي الكرات الطولية وذلك من أجل الوصول إلي منطقة منتصف ميدان المنتخب البرتغالي الأمامية, بينما حاول المنتخب البرتغالي الأعتماد علي الدفاعي المتقدم في حال إمتلاك الكرة من أجل إزاحة مهاجمي المنتخب السويسري عن منطقة الخطورة, أما الجانب الهجومي للمنتخب البرتغالي فقد أعتمد المنتخب البرتغالي علي تحركات رونالدو خارج منطقة الجزاء بالإضافة إلي إنطلاقات نيلسون سيميدو في الجانب الأيمن مع تثبيت الظهير الأيسر رافاييل جيريرو وذلك للحذر من تحركات شاكيري الجناح الأيمن الذي يعتبر العنصر الهجومي الأخطر لدي المنتخب السويسري, أيضا أعتمدت البرتغال هجومياً علي تحركات برناردو سيلفا في منطقة العمق بالإضافة إلي روبن نيفيس مع الأعتماد علي ويليام كارفاليو كلاعب وسط دفاعي صريح ليس لدي مهام هجومية.

دفاع متقدم من البرتغال - إنطلاقات سيميدو تثبيت جيريرو دفاعياً
دفاع متقدم من البرتغال – إنطلاقات سيميدو تثبيت جيريرو دفاعياً

يمكن أن نقول أن الشكل الدفاعي من كلا المنتخبان قد تفوق بصورة واضحة علي الجانب الهجومي لذلك الكرات الثابتة كان الحل الأقرب من أجل تفوق منتخب علي الأخر وبما أن المنتخب البرتغالي يملك كريستيانو رونالدو لذلك التفوق قد جاء للمنتخب البرتغالي بالدقيقة الثالثة والعشرون عن طريق كرة ثابتة نجح في تسديدها كريستيانو رونالدو.

هدف المنتخب البرتغالي من كرة ثابتة
هدف المنتخب البرتغالي من كرة ثابتة

شكل اللقاء قد تحول بصورة كاملة بعد إحراز البرتغال الهدف الأول حيث أصبح هناك كثافة بالجانب الهجومي من جانب المنتخب السويسري الذي قد حاول إدراك هدف التعادل ولكن المنتخب السويسري لم ينجح في تشكيل خطورة حقيقية علي المرمي البرتغالي ولكن علي الرغم من الإندفاع الهجومي من جانب المنتخب السويسري ولكن علي الرغم من ذلك المنتخب البرتغالي لم يجد ثغرات في الدفاعات السويسرية بالإخص أن المنتخب السويسري يملك ميزة التحول السريع من الجانب الهجومي للجانب الدفاعي مما جعل المنتخب البرتغالي يظهر بصورة سلبية هجومياً بعد إحرازة هدفة الأول.

المنتخب السويسري قد بدأ شوط اللقاء الثاني بصورة جيدة بالضغط الهجومي في ظل رغبتة الكبيرة في إدراك هدف التعادل وبالفعل نجح المنتخب السويسري في إدراك هدف التعادل عن طريق ركلة جزاء نفذها اللاعب ريكاردو رودريجيز, وقد واصل المنتخب السويسري أستحواذة علي الكرة بينما ظهر المنتخب البرتغالي بصورة سلبية ولكن علي الرغم من تفوق المنتخب السويسري ولكن البرتغال تظل تملك الفوارق الفردية المتمثلة في رونالدو الذي نجح في إحراز هدف البرتغال الثاني والثالث لتصعد البرتغال لدور النهائي لمواجهة أكثر صعوبة أمام المنتخب الهولندي.

علي الجانب الأخر منتخب هولندا قد خاض مواجهة غاية في الصعوبة أمام المنتخب الإنجليزي وعلي الرغم من صعوبة المواجهة ولكن المنتخب الهولندي الذي قد غاب عن كأس العالم الماضية نجح في حصد بطاقة الصعود لدور النهائي من نظيرة الإنجليزي بتحقيق الفوز بثلاثية مقابل هدف.

المنتخب الهولندي قد ظهر أفضلية كبيرة منذة الدقيقة الأولي من خلال أستحواذة علي الكرة بينما كان هناك تراجع كبير من جانب المنتخب الإنجليزي وقد نجح بالفعل المنتخب الإنجليزي في تضيق المساحات علي المنتخب الهولندي لذلك هولندا لم تصل كثيراً إلي مرمي المنتخب الإنجليزي علي الرغم من أفضلية أستحواذها علي الكرة في وسط ميدان المنتخب الإنجليزي.

تكتل دفاعي من جانب المنتخب الإنجليزي
تكتل دفاعي من جانب المنتخب الإنجليزي

هولندا قد وجدت صعوبات في الأختراق سواء من العمق أو من الأطراف بالإخص أن المنتخب الإنجليزي قد أعتمد بشكل صريح علي التراجع الدفاعي الكامل بصورة غير متوقعة بالإخص أن المنتخب الإنجليزي يملك الإمكانيات الهجومية الكبيرة المتمثلة في رحيم سترلينج وراشفورد ولكن علي الرغم من التراجع الدفاعي الكبير من جانب المنتخب الإنجليزي ولكن نجح في التقدم بأول أهدافة عن طريق ركلة جزاء نجح في تسجيلها ماركوس راشفورد.

لذلك كان من الطبيعي أن يواصل المنتخب الإنجليزي التراجع الدفاعي بعدما أن نجح في تسجيل أول أهدافة وبالفعل ذلك ما حدث بينما قد واصل المنتخب الهولندي الإندفاع الهجومي من أجل إدراك هدف التعادل الذي كان يستحقة بالفعل بسبب أفضلية أستحواذة علي الكرة ولكن تفوق بصورة واضحة في الجانب الدفاعي.

بدأ شوط اللقاء الثاني بتعديل هجومي من جانب المدير الفني للمنتخب الإنجليزي غاريث ساوثغيت وذلك بنزول هاري كين بدلاً من ماركوس راشفورد وذلك من أجل تنشيط الجانب الهجومي للمنتخب الإنجليزي وقد حاول المنتخب الإنجليزي السيطرة علي الكرة حتي لو بشكل سلبي بالإخص أن المنتخب الهولندي كان من المتوقع أن يقوم بالضغط الهجومي منذة الدقيقة الأول من شوط اللقاء الثاني وذلك من أجل إدراك هدف التعادل.

ولكن سرعان ما نجح المنتخب الهولندي في السيطرة مرة أخري علي الكرة وقد واصل الضغط الهجومي لذلك كان من الطبيعي أن يحقق المنتخب الهولندي هدف التعادل عن طريق رأسية رائعة من جانب المدافع ماتيس دي ليخت وذلك بالدقيقة الثالثة والسبعون من شوط اللقاء الثاني, وقد واصل المنتخب الهولندي محاولاتة من أجل تحقيق هدفة الثاني بينما واصل المنتخب الإنجليزي التراجع الدفاعي وقد ظهر تفوق دفاعي كبير من جانب المنتخب الإنجليزي في السيطرة علي الهجوم الهولندي لذلك قد أنتهي الوقت الأصلي بالتعادل الإيجابي 1-1.

بدأ شوط اللقاء الإضافي بالضغط الهجومي المتواصل من جانب هولندا لذلك كان من الطبيعي أن يتقدم المنتخب الهولندي بهدفة الثاني عن الخطأ كايل والكر الذي سجل الهدف في مرماة وذلك طبيعي بسبب الضغط الهجومي المتواصل من جانب هولندا مما جعل هناك حالة من الإرهاق تصيب دفاع المنتخب الإنجليزي.

المنتخب الإنجليزي يواصل تراجعة الدفاعي
المنتخب الإنجليزي يواصل تراجعة الدفاعي

المنتخب الإنجليزي قد حاول إدراك هدف التعادل ولكن لم تظهر الفعالية الهجومية المنتظرة من جانب الهجوم الإنجليزي بينما قد واصل دفاعات المنتخب الإنجليزي إرتباك الأخطاء القاتلة لذلك نجح المنتخب الهولندي في تسجيل هدفة الثالث عن طريق مهاجمة كوينسي بروميس.

  • نتيجة المواجهة : حقق المنتخب البرتغالي في تحقيق الفوز بهدف نظيف.