التخطي إلى المحتوى

يلتقي اليوم كوت ديفوار ومالي بالدور ثمن النهائي بالأمم الأفريقية تعتبر مواجهة متكافئة علي الرغم من الفوارق التاريخية الكبيرة بين منتخب كوت ديفوار والمنتخب المالي ولكن في الوقت ذاتة كوت ديفوار لم تقدم ما يقنع خلال دور المجموعات حيث علي الرغم من تحقيقية للفوز خلال لقائة الأولي أمام جنوب أفريقيا قد حقق الفوز بهدف نظيف ولكن وقد تلقي الهزيمة خلال مواجهة المنتخب المغربي فقط المنتخب الإيفواري قد أداء مقنع خلال لقائة الأخيرة بدور المجموعات أمام المنتخب الناميبي الذي يعتبر من أضعف المنتخبات المشاركة بهذة النسخة.

كوت ديفوار تعاني من أعتزال النجوم فقد أعتزال دروجبا نجم تشيلسي الإنجليزي السابق ويايا تورية نجم برشلونة ومانشستر سيتي السابق وجرفينيو والعديد من الأسماء الكبيرة التي غابت عن المنتخب الإيفواري فلا يمكن أن نقارن بين نجوم المنتخب الإيفواري خلال السنوات الأخيرة والمنتخب الحالي التي يملك بعض الأسماء الجيدة إلي حدا ما وبالإخص لاعب كريستال بالاس ويلفريد زاها, أما بالنسبة المنتخب المالي فقد قدم نفسة بصورة جيدة خلال دور المجموعات حيث أن يعتبر من أهم مميزات المنتخب المالي الناحية البدنية ويعتبر أبرز نجوم المنتخب المالي موسى ماريجا مهاجم بورتو البرتغالي والترجي التونسي السابق.

منتخب كوت ديفوار قد خاض أخر مواجهة بدور المجموعات أمام ناميبيا وقد حقق الأنتصار برباعية مقابل هدف ولكن المنتخب الإيفواري لم يقنع حيث بدأت كوت ديفوار اللقاء بالرسم الخططي 4-2-3-1 بالطبع شكل خططي هجومي بينما كانت تعتمد ناميبيا بشكل صريح علي الشكل الخططي 4-4-2 وذلك من خلال عدم إعطاء الباكات لاري هورايب وريان هاناموب الحرية الهجومية والأعتماد هجومياً علي إنطلاقات وسرعات اللاعب ديون هوتو الذي يقوم بدور كبيرة في نقل الكرة من الخلف للأمام مع تواجد الثنائي الهجومي بيتر شالولايل المتحرك وجوسلين كاماتوكا رأس الحربة ثابت داخل منطقة الجزاء بذلك الشكل نجح المنتخب الناميبي في تحقيق خطورة كبيرة علي مرمي المنتخب الإيفواري ولكن ما كان ينقص المنتخب الناميبي فقط اللمسة الأخيرة.

بداية اللقاء شهدت أعتمدت ناميبيا علي التراجع الدفاعي مع إندفاع هجومي من جانب كوت ديفوار ولكن بعد مرور ثلاثون دقيقة من شوط اللقاء الأول الوضع قد أختلف فقد تراجع المنتخب الإيفواري وأصبح المنتخب الناميبي الأكثر استحواذاً علي الكرة وذلك الوضع طبيعي في ظل الخطورة الهجومية التي ظهر بها المنتخب الناميبي من خلال أعتمادة علي الهجمات المرتدة.

بعد مرور ثلاثون دقيقة المنتخب الإيفواري يتراجع لمنتصف ملعب
بعد مرور ثلاثون دقيقة المنتخب الإيفواري يتراجع لمنتصف ملعب

ولكن علي الرغم من تفوق المنتخب الناميبي علي المنتخب الإيفواري طوال شوط اللقاء الأول ولكن علي الرغم من ذلك نجح المنتخب الإيفواري في تسجيل أول الأهداف بالدقيقة التاسعة والثلاثون وذلك من خلال تمرير أكثر من رائعة من جانب ماكس غراديل الذي ضرب دفاعات المنتخب الناميبي وهنا تمكن فوارق الخبرات بين المنتخبان.

شوط اللقاء الثاني قد بدأ وقد واصل المنتخب الناميبي أداءة الهجومي الرائع ولكن علي الرغم من ذلك نجح المنتخب الإيفواري من إضافة هدفة الثاني جيوفروي سيري داي يمكن أن نقول أن المنتخب الإيفواري فقط يعتمد علي مهارات الفردية لبعض العناصر وما ساعدة علي ذلك هي نقص الخبرات لدي المنتخب الناميبي ولكن الوضع اليوم أمام المنتخب المالب بالطبع سيكون مختلف.