التخطي إلى المحتوى

يلتقي اليوم ليفربول ومانشستر سيتي ضمن منافسات درع إتحاد كرة القدم الإنجليزي, بالطبع مواجهة ليفربول والسيتي هي أحد أهم كلاسيكيات الكرة الإنجليزية علي مر التاريخ ولكن أهمية مواجهة الفريقين خلال الموسمين الماضيين قد إزدادت بصورة واضحة في ظل المنافسة الكبيرة بين الفريقين علي الألقاب المحلية فقد شاهدنا الموسم الماضي صراع كبير بين ليفربول ومانشستر سيتي علي لقب الدوري الإنجليزي وقد حقق مانشستر سيتي اللقب بفارق نقطة وحيدة عن ليفربول الذي أحتل وصافة جدول الترتيب.

ليفربول لم يخرج من الموسم الماضي خالي الوفاض فقد حقق لقب دوري أبطال أوروبا اللقب الغائب عن النادي الإنجليزي العريق منذة ثلاثة عشر عاماً أيضا علي الرغم من فشل ليفربول علي الصعيد المحلي ولكن الموسم الماضي يعتبر الأفضل بالنسبة ليفربول علي الصعيد المحلي منذة سنوات حيث قد تمكن ليفربول من المنافسة علي لقب الدوري الإنجليزي حتى الثواني الأخيرة وذلك لم يحدث منذة موسم 2013/2014 والذي قد شهد أيضا حصد مانشستر سيتي لقب الدوري الإنجليزي بفارق نقطتين فقط عن ليفربول الذي قد أحتل الوصافة.

وما يؤهل ليفربول علي مواصلة المنافسة علي جميع الألقاب هذا الموسم سواء المحلية أو القارية هو نجاحة في الحفاظ علي القوام الأساسي علي الرغم من توقعات رحيل محمد صلاح نجم منتخب مصر الذي قد تألق للموسم الثاني علي التوالي الحال ذاتة ينطبق علي ساديو ماني الذي لعب دور كبير في مواصلة ليفربول في المنافسة علي لقب الدوري الإنجليزي الموسم المنقضي بالإضافة إلي تحقيق ليفربول لقب دوري أبطال أوروبا الحال ذاتة ينطبق علي أليسون بيكر الحارس الأفضل بالدوري الإنجليزي بالإضافة إلي فان دايك الذي قد حصد جائزة أفضل لاعب بالدوري الإنجليزي الموسم الماضي.

ليفربول قد خاض عدة مواجهات ودية خلال الفترة الأخيرة من أجل الإستعداد للموسم الكروي الجديد وكان أخر تجربة ودية خاضها ليفربول أمام ليون الفرنسي والتي قد أنتهت لصالح ليفربول بثلاثية مقابل هدف في مواجهة شهدت مشاركة القوة الضاربة لفريق ليفربول ولكن قد واصل ساديو ماني الغياب وذلك بسبب حصول اللاعب علي راحة سلبية بعدما أن نجح اللاعب السنغالي في قيادة منتخب بلادة لنهائي كأس الأمم الأفريقية التي قد أقيمت في مصر يوليو الماضي.

وقد بدأ ليفربول لقائة أمام ليون الفرنسي بالرسم الخططي المعتاد 4-3-3 ولكن هناك هناك صعوبات واضحة تواجة ليفربول في بداية الهجمة ونقل الكرة من الخلف للأمام وذلك علي الرغم من تركيبة وسط الميدان التي قد تكونت من الثلاثي آدم لالانا ونابي كيتا بالإضافة إلي الدولي السويسري شيردان شاكيري لذلك لجأ لتوزيع الكرة إلي منطقة الأطراف من أجل قيام الثنائي محمد صلاح وهاري ويلسون بمهمة نقل الكرة من الخلف للأمام لذلك سنجد محمد صلاح دائما النزول لمنطقة وسط الميدان من أجل إستلام الكرة ونقلها للجانب الأمامي.

نزول محمد صلاح لمنطقة وسط الميدان
نزول محمد صلاح لمنطقة وسط الميدان

وقد ترتب علي ذلك أستحواذ من جانب ليفربول علي الكرة ولكن بدون فعالية هجومية وذلك لعدة أسباب أهمها إفتقار خط وسط ليفربول للمساندة الهجومية مما يجعل محمد صلاح وهاري ويلسون يضطرون للنزول لمنطقة وسط الميدان من أجل إستلام الكرة ونقلها مما تقل خطورهم علي الهجومية بالإخص أن ليون الفرنسي قد قام بعمل كثافة عددية كبيرة في منطقة وسط الميدان مما جعل مهمة الثنائي محمد صلاح وهاري ويلسون ومايزيد من صعوبة مهمة صلاح ويلسون هي عدم القدرة الهجومية من جانب الباكات ياسر لاروشي وكي يانا هوفر ولكن ليفربول قد نجح في إدراك التعادل من خلال إستغلال خطأ ساذج من جانب دفاعات ليون الفرنسي.

بصورة عامة ليفربول مازال يعاني في منطقة وسط ميدانة الذي تعتبر النقطة الأضعف في الفريق الإنجليزي في ظل عدم قدرة وسط الميدان علي المساندة الهجومية وذلك يجعل صلاح وماني يقومون بمجهودات مضاعفة أيضا شاهدنا بالموسم الماضي قيام فيرمينو بالنزول الدائم لمنطقة وسط الميدان من أجل تسهيل خروج الكرة من منطقة وسط الميدان للأطراف بالإخص أن باكات ليفربول أرنولد وأندرو روبرتسون لديهم قدرات هجومية كبيرة ولكن بالطبع تنوع الأسلحة الهجومية هام للغاية خلال المواجهات الكبري ولكن عودة تشامبرلين من الإصابة قد تكون الحل بالنسبة يورجن كلوب من أجل دعم منطقة وسط الميدان.