التخطي إلى المحتوى

يلتقي مانشستر سيتي ووست هام يونايتد بالجولة الأولي بالدوري الإنجليزي, مانشستر سيتي سيبدأ اليوم مشوارة الصعب من أجل الحفاظ علي لقب الدوري الإنجليزي للموسم الثالث علي التوالي وهناك مؤشرات تعطي مانشستر ستي أفضلية لحصد لقب الدوري الإنجليزي للموسم الثالث علي التوالي ومن ضمن أهم تلك المؤشرات الأستقرار الفني الكبير لدي مانشستر سيتي وذلك بأستمرار بيب جوارديولا والذي يعتبر أهم نقاط مانشستر سيتي الفنية فلا خلاف أن بيب جوارديولا يعتبر من أبرز المدربين في العالم حالياً.

مانشستر سيتي قد نجح في تحقيق أول ألقابة هذا الموسم علي حساب ليفربول وذلك بتحقيق لقب كأس الدرع الخيرية وذلك تعتبر نقطة تعطي دوافع إيجابية كبيرة لصالح مانشستر سيتي بالإخص أن ليفربول هو الأقرب لمنافسة مانشستر سيتي علي لقب الدوري الإنجليزي هذا الموسم وذلك بعدما أن شهد الموسم المنصرم منافسة كبيرة بين مانشستر سيتي وليفربول حتي الرمق الأخير.

السيتي لم يحقق الفوز علي ليفربول بمحض الصدفة أو تفوق إستثنائي خلال المباراة ولكن قد أظهر مانشستر سيتي تفوق فني كبير علي ليفربول وذلك من أجل إفساد نقاط القوة لدي ليفربول بالإضافة إلي إستغلال الثغرات ونقاط الضعف التي يعاني منها الريدز حيث أن ليفربول بالطبع من أهم الفرق في العالم المتميزة في عميلة الضغط العالي مما يجعل هناك مشاكل كبيرة لدي المنافسين في بناء الهجمات وتحقيق خطورة علي دفاعات ليفربول ولكن السيتي قد تخطي تلك العقبة وذلك من خلال ممارسة عميلة تمرير الكرة السريع علي الأرض بالإضافة إلي التحرك بدون كرة وذلك الشكل الأمثل بالطبع للتخلص من عميلة الضغط العالي التي قام بة ليفربول.

أيضا من ضمن الثغرات الفنية لدي ليفربول هي تواجد مساحات خلف خط دفاعة وذلك بسبب عميلة الضغط العالي التي يقوم بها ولكن بذكاء معهود من جانب الإسباني بيب جوارديولا كان تلك النقطة من ضمن نقاط مانشستر سيتي خلال مواجهة ليفربول وذلك من خلال إرسال الكرات الطولية من جانب الحارس كلاوديو برافو خلف دفاعات ليفربول المتقدمة للمارسة الضغط العالي علي مانشستر سيتي وقد شكلت الكرة الطولية إزعاج كبير لدفاعات ليفربول في ظل السرعات التي يملكها الثنائيبرناردو سيلفا ورحيم ستيرلينغ.

كرات طولية مرسلة من كلاوديو برافو خلف دفاع ليفربول
كرات طولية مرسلة من كلاوديو برافو خلف دفاع ليفربول

السيتي خلال شوط اللقاء الأول كان مميزة هجومياً وأيضا مميز دفاعياً حيث أن السيتي نجح في إغلاق المنافذ الهجومية لدي ليفربول المتماثلة في الأطراف وذلك من خلال الأدوار الدفاعية الكبيرة من جانب الظهير الأيمن كايل ووكر مع إعطاء حرية هجومية للظهير الأيسر الشاب زينشينكو  ليتحول شكل مانشستر سيتي في حالة إمتلاك الكرة إلي 3-4-3 أيضا السيتي أعتمد علي إغلاق منطقة العمق الدفاعي من خلال الدور الدفاعي الكبير في وسط الميدان من جانب اللاعب الإسباني رودريغو هيرنانديز كاسكانتي بالإضافة إلي المساندة الدفاعية التي يقوم بها الدولي البلجيكي كيفين دي بروين لذلك لم ينجح ليفربول في الظهور هجومياً. سوي من خلال المهارات الفردية من جانب نجمة المصري وذلك بسبب الدور الهجومي من جانب الظهير الأيسر زينشينكو.

مانشستر سيتي يعتمد علي 3-4-3 في حالة إمتلاك الكرة
مانشستر سيتي يعتمد علي 3-4-3 في حالة إمتلاك الكرة

رودريغو هيرنانديز القادم من أتلتيكو مدريد كان لدي دور دفاعي بارز لذلك تعتبر بداية جيدة بالنسبة للاعب الشاب بالإخص أن الخصم ليفربول الذي يملك أحد أقوي خطوط الهجوم بالعالم خلال الفترة الحالية أيضا رودريغو هيرنانديز أظهر مهارة في إستلام وتسليم الكرة تحت الضغط وذلك بالطبع هام للغاية حتي يكون للاعب دور في بناء الهجمات وبالتالي يعطي حرية هجومية أكبر للثنائي دي بروين ودافيد سيلفا.

دون شك أن مواجهة مانشستر سيتي ووست هام يونايتد ستختلف بصورة كاملة عن مواجهة مانشستر سيتي وليفربول ولكن الصورة الفنية الرائعة التي قد ظهر بها مانشستر سيتي خلال مواجهة ليفربول تؤكد أن السيتي مازال يحتفظ بشخصية مانشستر سيتي القادر علي فرض شخصيتة علي الخصم وذلك ما حدث خلال مواجهة ليفربول وبالإخص خلال شوط اللقاء الأول.