التخطي إلى المحتوى

ضمن إياب الدور ثمن النهائي بدوري أبطال أسيا يلتقي اليوم الهلال والاهلي جدير بالذكر أن الهلال قد تفوق علي الاهلي خلال مواجهة الذهاب برباعية مقابل هدفين مما يزيد من مهمة الاهلي ولكن علي الرغم من تفوق الهلال برباعية خلال مواجهة الذهاب ولكن الاهلي قد ظهر بصورة مميزة بالإخص خلال أحداث شوط اللقاء الأول.

الاهلي قد بدأ مواجهة الذهاب بصورة جيدة وذلك بتسجيل أول الأهداف بالدقيقة الخامسة عن طريق نجمة الدولي السوري عمر السومة ولكن علي رغم ذلك الهدف فقد كان الهلال متفوق بصورة واضحة وذلك من خلال أستحواذة علي الكرة ونقل الكرة من الخلف للأمام بسهولة ويسر وما ساعد الهلال علي الظهور بتلك الصورة المميزة عبد الله عطيف اللاعب الذي يملك إمكانيات دفاعية وهجومية أكثر من رائعة بالإضافة إلي سيباستيان جيوفينكو الثنائي المحرك الرئيسي لفريق الهلال لذلك في ظل إستحواذ الهلال علي الكرة ومواصلة الضغط الهجومي علي دفاعات الهلال كان من الطبيعي أن يدرك التعادل بسهولة.

وقد واجة الاهلي صعوبات واضحة في بداية الهجمة بالإخص أن الهلال كان لدي ألتزام دفاعي كبير وبشكل جماعي مما جعل هناك تباعد بين خطوط الاهلي مما جعل الاهلي يعتمد علي الكرات الطولية المرسلة للثنائي عمر السومة ودجانيني وقد حاول الاهلي القيام بعملية بناء الهجمة من خلال الجانب الأيسر التي يتواجد في الثنائي حسين عبد الغني وسلمان المؤشر وذلك من أجل إستغلال نقص خبرة ظهير أيمن الهلال محمد الدوسري وبالفعل تلك المنطقة كانت المنفذ الأساسي للاهلي لبناء هجماتة وبالفعل نجح الاهلي في إضافة ثاني أهدافة من خلال إنطلاقة رائعة من جانب دجانيني.

الهلال قد نجح في الاستحواذ علي الكرة خلال أحداث شوط اللقاء الأول بالإضافة إلي نجاحة في إستخلاصها بسهولة لم يواجة مشاكل في عملية بناء الهجمة ولكن قد واجة مشاكل حقيقية في الوصول إلي منطقة جزاء الاهلي الذي قد قام بعمل كثافة دفاعية كبيرة حول منطقة جزاءة مما ترتب علية صعوبة امام الهلال في أختراق منطقة الجزاء.

بداية شوط اللقاء الثاني شهدت تقدم الهلال بهدفين وذلك من خلال إستغلال أخطاء دفاعية قاتلة من جانب دفاعات الاهلي وذلك علي الرغم أن بداية شوط اللقاء الثاني قد شهد أستحواذ الاهلي علي الكرة وتهديد مرمي عبدالله المعيوف في أكثر من كرة ولكن الأخطاء الدفاعية القاتلة كلفت الاهلي كثيراً والتي كانت مفتاحاً أمام الهلال لتحقيق الفوز.

وقد واصل الاهلي أستحواذة علي الكرة من أجل إدراك هدف التعادل ولكن كان هناك توازن دفاعي حتي لايكون هناك مساحات بالخط الدفاعي ولكن قد واصل خط دفاع الاهلي الأخطاء الكارثية مما جعل الهلال يحرز الهدف الرابع الذي يجعل الأمور بالغة الصعوبة علي الاهلي خلال مواجهة الإياب.

ولكن بصورة عامة الفريقين كان لديهم مشاكل هجومية واضحة لذلك سنجد الكرة في وسط الميدان في أغلب فترات اللقاء وذلك علي الرغم من تسجيل ست أهداف في هذة المباراة ولكن يظل الفريقين لديهم مشاكل هجومية وذلك بسبب تميز الهلال في إستخلاص الكرة ونقلها إلي الأمام ولكن الهلال كان يواجهة صعوبات واضحة في أختراق منطقة جزاء الاهلي بالإخص أن الاهلي كان يقوم بعمل ضغط متأخر مما جعل الهلال يقوم بالأستحواذ علي الكرة ولكن بشكل سلبي.

الأهلي بعملية الضغط المتأخر علي الهلال
الأهلي بعملية الضغط المتأخر علي الهلال

ولكن من أهم الأسباب التي قد جعلت الهلال يعاني بالجانب الهجومي علي الرغم من أستحواذة علي الكرة وهو الدخول الدائم في عمق الميدان من جانب سالم الدوسري وذلك جعل ياسر الشهراني الظهير الأيسر يقوم بدور هجومي فردي لذلك الدور الهجومي من جانب ياسر الشهراني لم يكن مؤثر علي الأطلاق.

أيضا الأهلي كان لدي صعوبات واضحة في نقل الكرة من الخلف للأمام لذلك قد حاول الأهلي الأعتماد علي الكرات الطولية بالإضافة إلي إنطلاقات سلمان المؤشر ودجانيني في الجانب الأيسر وبالفعل نجح الأهلي في إحراز الهدفين من خلال إنطلاقات بالجبهة اليسري أيضا الأهلي كان متميز من الجانب الدفاعي طوال اللقاء ولكن الكرات العرضية كانت تسبب إزعاج كبير لدفاعات الأهلي وبالفعل الهلال قد سجل جميع ثلاثة أهداف من خلال كرات عرضية.