التخطي إلى المحتوى

يلتقي استون فيلا وايفرتون ضمن الجولة الثالثة بالدوري الإنجليزي الذي تنطلق اليوم, مواجهة الليلة تعتبر مواجهة لاتقبل القسمة علي إثنان بالإخص بالنسبة استون فيلا الذي يأمل أن يحقق أول نتائجة الإيجابية بعدما أن تلقي هزيمتين أمام توتنهام بالجولة الأولي بالإضافة إلي هزيمتة الثانية أمام بورنموث بهدفين مقابل هدف وذلك سيزيد من أهمية من مواجهة الليلة بالنسبة لفريق استون فيلا.

استون فيلا قد ظهر بصورة أكثر من رائعة في أول لقائاتة بالدوري الإنجليزي هذا الموسم أمام توتنهام وصيف دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي وذلك علي الرغم من هزيمتة بثلاثية مقابل هدف, استون فيلا قد بدأ اللقاء بالتراجع إلي وسط ميدانة وذلك جعل مهمة توتنهام بالغة الصعوبة في الوصول إلي منطقة جزاء استون فيلا وذلك علي الرغم من أستحواذة علي الكرة منذ بداية اللقاء.

بالطبع توتنهام قد حاول الأختراق من الأطراف في ظل صعوبة الأختراق من العمق وذلك بسبب الكثافة العددية التي قد قام بها استون فيلا لذلك أعطاة ماوريسيو بوكيتينو المدير الفني لفريق توتنهام الحرية الهجومية للباكات داني روز وكايل ووكر, ولكن استون فيلا كان لدي شكل هجومي وذلك من خلال الأعتماد علي الرباعي تريزيجيه وأنور الغازي وجون ماكجين وجاك جريليش ذلك الرباعي يملك من السرعة مايؤهلة لتشكيل هجمات مرتدة خطيرة بالإخص أن توتنهام كان لدي ثغرة واضحة في منطقة العمق في ظل تقدم الباكات وقيام ثنائي قلبي الدفاع بالمهام الدفاعية في منطقة الأطراف.

أيضا من ضمن الثغرات الدفاعية لفريق توتنهام هو تقدم دفاعة إلي منطق وسط الميدان وذلك من أجل ممارسة عملية الضغط العالي وذلك في ظل أستحواذة علي الكرة لذك الكرة الطولية كان تمثل خطورة كبيرة علي دفاعات توتنهام بالإخص في ظل السرعات التي يمتلكها الرباعي الهجومي لذلك نجح استون فيلا من تسجيل أول أهدافة من خلال كرة طولية مرسلة من تايرون مينجز إلي جون ماكجين الذي نجح في وضع الكرة في شباك هوجو لوريس.

مساحات كبيرة في دفاعات توتنهام
مساحات كبيرة في دفاعات توتنهام

توتنهام قد واصل أستحواذة علي الكرة ولكن استون فيلا الذي قد نجح نجاح كامل في إبعاد توتنهام علي منطقة جزاءة لذلك كان يعتبر أستحواذ توتنهام علي الكرة أستحواذ سلبي وهنا ظهر تأثير غياب الثنائي ديلي ألي وهيونغ مين سون ولكن الشيء المميز لدية توتنهام هي أحتفاظة بأسلوبة في عملية بناء الهجمة علي الأرض وذلك علي الرغم من صعوبة الوصول لمنطقة جزاء استون فيلا.

الشوط الأول يعتبر شوط مثالي من جانب فريق أستون فيلا يعطي مفهوم الواقعية في كرة القدم حيث أن هذا الفريق الصاعد حديثاً الذي ليس لدي عناصر تملك خبرات كبيرة في البريميرليج نجح نجاح كبير في مواجهة توتنهام صاحب الإمكانيات الفنية العالية, ويعتبر من أهم أسباب عدم فاعلية توتنهام الهجومية بسبب عدم إمتلاكة لصانع ألعاب جيد في ظل غياب كريستيان إريكسن بالإضافة أن الثلاثي ندومبيلي ووينكس وسيسوكو أدورهم متشابهة يعتمدون علي الجانب البدني فقط لاغير أيضا من أسباب عدم فعالية توتنهام هي عدم القدرات الهجومية من جانب الظهيرين كايل بيترز وداني روز وذلك علي الرغم من إعطاء الثنائي حرية هجومية كبيرة لذلك توتنهام لم يظهر هجومياً خلال شوط اللقاء الأول سوي من خلال بعض الأخطاء الدفاعية الفردية من جانب دفاعات استون فيلا.

لذلك توتنهام خلال الشوط الأول كان يعاني بصورة واضحة من المساندة الهجومية السيئتة من منطقة وسط الميدان بالإضافة إلي عدم قدرات الباكات علي المساندة الهجومية الجيدة من منطقة الأطراف لذلك كان من الطبيعي أن يعاني توتنهام هجومياً لذلك كان الحل هو نزول كريستيان ايركسن بدلاً من هاري وينكس بالشوط الثاني وذلك ما حدث بالفعل.

ولكن توتنهام قد بدأ الشوط الثاني بالتشكيل ذاتة وذلك علي الرغم من تحول شكل توتنهام الخططي إلي 4-2-2-2 بدلاً من 4-3-1-2 وذلك من خلال تحول موسي سيسوكو بالجانب الأيمن وذلك من أجل زيادة المساندة الهجومية من الأطراف وذلك ما نجح في سيسوكو بالفعل, ولكن نزول ايركسن بالدقيقة الرابعة والستون كان أكثر فعالية هجومية ولكن إيركسن قد تواجد كصانع ألعاب صريح وذلك قد جعل إيركسن لايظهر بالصورة المنتظرة وذلك في بداية دقائقة الأول في مشاركتة وذلك بسبب أعتماد استون فيلا علي إغلاق زوايا التمرير علي إيركسن لذلك كان من الأفضل نزول ايركسن لمنطقة وسط الميدان من أجل إستلام الكرة ونقلها من الخلف للأمام وذلك ما حدث بالفعل.

إيركسن يتحرر من المراقبة بالنزول لمنتصف الميدان لإستلام الكرة
إيركسن يتحرر من المراقبة بالنزول لمنتصف الميدان لإستلام الكرة

المساندة الهجومية التي قام بها سيسوكو بالجانب الأيمن بالإضافة إلي نزول إيركسن مما جعل توتنهام يظهر بصورة مختلف هجومياً ويكون لدي فعالية كبيرة علي مرمي توم هيتون حارس مرمي أستون فيلا وبالفعل نجح توتنهام في إردك التعادل بالدقيقة الرابعة والسبعون إلي أن أضاف توتنهام الهدف الثاني عن طريق مهاجمة هاري كين.