التخطي إلى المحتوى

يلتقي مانشستر سيتي وبورنموث ضمن منافسات الجولة الثالثة بالدوري الإنجليزي, مواجهة مانشستر سيتي وبورنموث مواجهة أزدادت سخونة وأهمية منذ تعثر مانشستر سيتي أمام توتنهام اللقاء الذي قد أنتهي بالتعادل الإيجابي وبذلك يفقد مانشستر سيتي نقطتين هامتين في مشوارة للحفاظ علي لقب الدوري الإنجليزي للموسم الثالث علي التوالي أيضاً ماجعل مواجهة اليوم تزداد سخونة وأثارة هو مواصلة ليفربول أنتصاراتة بعدما أن حقق الفوز بالأمس علي حساب أرسنال بثلاثية ليصل إلي الصدارة منفردًا برصيد تسعة نقاط.

مانشستر سيتي قد بدأ مواجهة توتنهام بالرسم الخططي 4-2-3-1 وقد نجح السيتي في الأستحواذ علي الكرة والضغط الهجومي ولكن كان هناك صعوبة في أختراق دفاعات توتنهام بالإخص أن توتنهام قام بعمل كثافة عددية في منتصف ميدانة ولكن علي الرغم من ذلك نجح مانشستر سيتي في تهديد مرمي الحارس الفرنسي هوجو لوريس وذلك بفضل تنوع الأسلحة الهجومية لدي السيتي بالإخص أن المدير الفني الإسباني بيب جوارديولا قد أعطي الحرية الهجومية للظهيرين كايل ووكر وزينشينكو.

توتنهام قد بدأ المواجهة بصورة غيرة متوقعة علي الأطلاق حيث كان هناك حذر دفاعي كبير وذلك من خلال التكتل في وسط ميدانة والأعتماد علي الضغط العالي بشكل فردي من جانب مهاجمة هاري كين ولكن توتنهام قد أعتمد علي هجومياً علي الهجمات المرتدة والتي يقودها الدولي الكيني موسي سيسوكو بفضل السرعات التي يمتلكها ولكن توتنهام واجة مشكلة في بناء هجمات منظمة في ظل الضغط العالي من جانب مانشستر سيتي.

ضغط عالي من جانب مانشستر سيتي علي دفاعات توتنهام
ضغط عالي من جانب مانشستر سيتي علي دفاعات توتنهام

لذلك كان هناك تفوق واضح من جانب مانشستر سيتي وكان من المتوقع إحرازة أول الأهداف وذلك ما حدث بالفعل عن طريق مهاجمة الإنجليزي رحيم سترلينج ولكن رد توتنهام جاء سريعاً عن طريق الدولي الأرجنتيني إيريك لاميلا ولكن يظل التفوق واضح من جانب مانشستر سيتي علي توتنهام, الجبهة اليسري لتوتنهام التي يتواجد بها الثنائي داني روز وكريستيان إريكسن كانت ثغرة واضحة في دفاعات توتنهام لذلك كان هناك تحرك ثلاثي في تلك الجبهة من جانب مانشستر سيتي حيث قد تحرك في تلك الجبهة كايل ووكر وبرناردو سيلفا بالإضافة إلي كيفين دي بروين الذي قد بدأ المواجهة كصانع ألعاب ولكن في ظل وجود ثغرة دفاعية واضحة في تلك الجبهة لعدم أداء الدور الدفاعي من جانب الدولي الدنماركي كريستيان إريكسن لذلك قرر بيب جوارديولا إعطاء تعليمات واضحة للبلجيكي دي بروين بالتحرك في تلك الجبهة وبالفعل السيتي قد أحراز الهدفين من تلك الجبهة من خلال عرضيات متقنة من جانب الدولي البلجيكي كيفين دي بروين.

تحرك ثلاثي بالجبهة اليسري لتوتنهام
تحرك ثلاثي بالجبهة اليسري لتوتنهام

الشوط الثاني لم يختلف كثيراً عن شوط اللقاء الأول فقد أستمر تراجع توتنهام الدفاعي وأعتمادة علي الهجمات المرتدة وذلك ما ساعد مانشستر سيتي علي مواصلة أستحواذة علي الكرة والضغط الهجومي الكبير علي دفاعات توتنهام ولكن مهاجمي مانشستر سيتي قد تفننوا في إضاعة الفرص السهلة أمام مرمي توتنهام, أهم ما كان يعيب الشكل الهجومي بالنسبة توتنهام هو قلة الكثافة الهجومية وبالتالي قلة الفعالية الهجومية بالنسبة توتنهام علي الرغم من إمتلك توتنهام عدة أسلحة هجومية لذلك كان من الصعب أن يسجل توتنهام التعادل بهذا الشكل الهجومي لذلك كان هناك جرأة هجومية كبيرة من جانب السيتي علي الرغم من تقدمة بهدفين مقابل هدف ولكن توتنهام نجح في إدراك ولكن عن طريق كرة ثابتة نجح في إستغلالها الدولي البرازيلي لوكاس مورا.

مانشستر سيتي واجة صعوبات في أختراق الجبهة اليسري لدي توتنهام وذلك بعدما أن قام المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو بتعديل فني وذلك من خلال تبادل بالمراكز بين الثنائي إيريك لاميلا وكريستيان إريكسن حيث قد تحول إيريك لاميلا كجناح أيسر بينما دخل كريستيان إريكسن لمنطقة وسط الميدان كصانع ألعاب وذلك من أجل إيقاف خطورة مانشستر سيتي من تلك الجبهة أيضاً كان هناك مساندة من قلب الدفاع الكولومبي دافينسون سانشيز من أجل إغلاق خطورة تلك الجبهة مع دخول موسي سيسوكو لمنطقة الجزاء كقلب دفاع ثاني بجوار توبي ألدرفيريلد.

الشكل الخططي لتوتنهام من أجل إيقاف خطورة الجبهة اليمني للسيتي
الشكل الخططي لتوتنهام من أجل إيقاف خطورة الجبهة اليمني للسيتي

بهذا الشكل نجح المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو في إيقاف خطورة مانشستر سيتي من الجبهة اليسري ولكن خوض توتنهام المواجهة بهذا الشكل الدفاعي بالطبع غير متوقع علي الأطلاق فلم يظهر توتنهام رغبتة في حصد نقاط اللقاء الثلاثة لذلك التعادل كان مثالي بالنسبة توتنهام بالإخص أن اللقاء يقام علي إستاد الاتحاد معقل مانشستر سيتي.