التخطي إلى المحتوى

يلتقي ليفربول وبيرنلي ضمن الجولة الرابعة بالدوري الإنجليزي, مباراة ليفربول وبيرنلي تحمل أهمية كبيرة بالنسبة ليفربول الذي يسعي لمواصلة أنتصاراتة للحفاظ علي صدارة الدوري الإنجليزي بالإخص أن الفارق بينة وبين مانشستر سيتي نقطتين فقط أما بيرنلي فهو الأخر يسعي إلي إستغلال إقامة اللقاء علي أرضة ووسط جمهورة لحصد نقاط اللقاء الثلاثة بالإخص أن بيرنلي قد تعثر خلال المواجهتين الماضيتين حيث تلقي الهزمية من أرسنال وحقق التعادل الإيجابي أمام وولفرهامبتون وذلك بالطبع سيزيد من رغبتة في حصد نقاط اللقاء الثلاثة.

ليفربول خلال مواجهة أرسنال أعتماد علي دخول الثنائي محمد صلاح وساديو ماني لمنطقة العمق وذلك بسبب أعتماد أرسنال بقيادة مديرة الفني الإسباني أوناي إيمري علي الدفاع المتكتل ويعتمد هجومياً  فقط علي الهجمات المرتدة لذلك دخول الثنائي محمد صلاح وساديو ماني لمنطقة العمق أمر طبيعي وذلك بسبب الشكل الهجومي لفريق ليفربول الذي جعل هناك حرية هجومية كبيرة للظهيرين ألكساندر أرنولد وروبرتسون وبالتالي كان هناك تحرك من جانب محمد صلاح وساديو ماني للدخول لمنطقة العمق وبالطبع تلك نقطة سلبية في الشكل الهجومي بالنسبة ليفربول بالإخص أن الأفضل بالنسبة للثنائي صلاح وماني هو التحرك من منطقة الأطراف والدخول لمنطقة العمق وليس الثبات في منطقة العمق وإنتظار الكرة.

صلاح وماني في منطقة العمق
صلاح وماني في منطقة العمق

لذلك ليفربول لم يشكل خطورة هجومية كبيرة علي مرمي بيرند لينو علي الرغم من أستحواذة الكبير علي الكرة وذلك لعدة أسباب أهمها تواجد محمد صلاح وساديو ماني في منطقة العمق بالإضافة إلي أعتماد أرسنال علي الشكل الخططي 4-3-1-2 وبالتالي كان هناك سهولة علي ليفربول للأختراق من منطقة الأطراف عن طريق الظهيرين أرنولد وروبرتسون ولكن الثنائي لم ينجح في القيام بعرضيات متقنة بالإضافة إلي عدم إجادة الثنائي محمد صلاح وساديو ماني لضربات الرأسية لذلك بصورة عامة الشكل الهجومي بالنسبة ليفربول قد تحول إلي عرضيات.

في المقابل فريق أرسنال ظهر بصورة مميزة بقيادة مديرة الفني الإسباني أوناي إيمري حيث نجح في الوقوف أمام القوة الهجومية لفريق ليفربول وذلك علي الرغم من فوارق الإمكانيات الكبيرة بين ليفربول وأرسنال أيضاً أرسنال قد ظهر بصورة رائعة هجومياً بالشوط الأول وذلك علي الرغم من أعتمادة فقط علي الهجمات المرتدة ولكن نجح من خلالها في تشكيل خطورة كبيرة علي مرمي ليفربول ولكن في النهاية ليفربول تكمن من إنهاء الشوط الأول بالتقدم بهدف دون رد وذلك لتعدد أسلحة ليفربول الهجومية حيث حقق هدفة الأول من خلال ضربة ثابتة نجح في إستغلالها الدولي الكاميروني جويل ماتيب.

الشوط الثاني أرسنال قد أنهار تماماً وذلك بسبب أعتمادة وذلك بسبب أعتمادة علي خطة وحيدة خلال مواجهة ليفربول هي الخطة التي تعتمد بشكل كامل علي التراجع الدفاعي الكبير بالإضافة إلي أعتمادة علي الهجمات المرتدة ولكن بالشوط الثاني قد حاول أرسنال إدراك التعادل وهنا ظهرت مساحات واسعة أمام الثنائي محمد صلاح وساديو ماني الذي قد تحركوا في منطقة الأطراف بالشوط الثاني وبالفعل محمد صلاح نجح في تسجيل هدفين بالشوط الثاني.

أعتماد أوناي إيمري بالشوط الأول علي التراجع الدفاعي جعلت الفوارق الفنية الكبيرة بين ليفربول وأرسنال لاتظهر بصورة واضحة ولكن بالشوط الثاني قد ظهرت الفوارق الفنية الكبيرة بين الفريقين وذلك بسبب محاولة أرسنال إدراك التعادل لذلك لايمكن أن نوجة إنتقادات كبيرة للمدير الفني الإسباني أوناي إيمري وذلك بسبب قلة الإمكانيات الفنية وذلك علي الرغم من قيام أرسنال بالتعاقد مع عدة صفقات بالإنتقالات الصيفية الأخيرة.