التخطي إلى المحتوى

يلاقي اليوم ليفربول نظيرة نيوكاسل بالجولة الخامسة بالدوري الإنجليزي, مواجهة لن تكون مواجهة سهلة علي ليفربول كما يتوقع البعض بالإخص أن نيوكاسل من الفرق التي تجيد مواجهة الكبار حيث قد حقق نيوكاسل الفوز علي توتنهام بالجولة الثالثة تلك المواجهة شهدت علي نجاح دفاعي كبير من جانب نيوكاسل وذلك من خلال الكثافة العددية الكبيرة في وسط ميدانة مما جعل هناك صعوبة كبيرة أمام توتنهام في عملية الأختراق وذلك علي الرغم من أستحواذة علي الكرة ولكن كان أستحواذًا دون فائد لايمثل خطورة علي مرمي مارتن دوبرافكا.

ليفربول إلي الأن يسير بصورة جيدة للغاية تحت قيادة مديرة الفني الألماني يورجن كلوب حيث أن بعد مرور أربعة جولات بالدوري الإنجليزي نجح ليفربول في تصدر جدول الترتيب وقد ظهور الثلاثي الهجومي محمد صلاح وساديو ماني وفيرمينو بصورة أكثر من رائعة حيث قد تمكن الثلاثي من تسجيل سبعة أهداف من أصل إثني عشر هدفًا نجح في تسجلهم فريق ليفربول إلي الأن بالدوري الإنجليزي خلال أربعة جولات فقط وذلك معدل تهديفي أكثر من رائع بالطبع.

بيرنلي كانت أخر مواجهات ليفربول قبل فترة التوقف الدولي الأخيرة وقد نجح ليفربول في حسم المواجهة بثلاثية نظيفة وكان في الإمكان إضافة المزيد من الأهداف, ليفربول قد بدأ المواجهة بتشكيلة لم تشهد مفأجات علي الأطلاق ولايوجد غيابات سوي الحارس الدولي البرازيلي أليسون بيكر بسبب الإصابة التي مازال يعاني منها الحارس.

بالطبع كما نعلم أن من أهم نقاط الضعف لدية ليفربول هي منطقة وسط الميدان التي لايملك تأثير هجومي واضح ولكن هذا المشكلة لاتؤثر بصورة كبيرة علي ليفربول في جميع مبارياتة والدليل هو منافسة ليفربول علي لقب الدوري الإنجليزي الموسم الماضي حتي الجولة الأخيرة بالإضافة إلي حصدة لقب دوري أبطال أوروبا وذلك بسبب أعتماد ليفربول الكامل علي منطقة الأطراف في ظل وجود الثنائي أرنولد وروبرتسون ثنائي مميز للغاية ويملك قدرات هجومية تجعلة قادر علي تغطية مشاكل منطقة وسط الميدان لذلك يقوم كلوب بأعطاء تعليمات لثنائي وسط الميدان هندرسون وفاينالدوم للمساندة الهجومية من منطقة الأطراف لذلك يمكن أن نقول أن منطقة صناعة الألعاب لدية ليفربول هي منطقة الأطراف وليس منطقة وسط الميدان.

الشكل الهجومي لفريق ليفربول من منطقة الأطراف يجعل المشاكل التي يعاني منها في منطقة وسط الميدان لاتظهر بصورة كبيرة ولكن خلال مواجهة بيرنلي الأخيرة منطقة وسط الميدان كانت هامة للغاية وذلك بسبب أن بيرنلي فريق يملك دفاع منظم ويملك قدرات بدنية عالية وذلك دائماً ما سنجد أن معدلات إحتمالات فريق بيرنلي في المواجهات الكبري عالية لذلك فريق بيرنلي لديهم القدرة علي مواجهة الفرق الكبري من خلال التكتل الدفاعي الكبير وإغلاق منطقة العمق والأطراف لذلك الثنائي أرنولد وروبرتسون خلال الشوط لم يكن لديهم دور واضح وهنا كانت مشكلة وسط ميدان ليفربول واضح في ظل الصعوبات في الأختراق من منطقة الأطراف.

عدم وجود مساندة هجومية من الأطراف أو من العمق جعل ثلاثي الخط الأمامي محمد صلاح وساديو ماني وفيرمينو يقومون بصورة متكررة بالنزول إلي منطقة وسط الميدان من أجل إستلام الكرة وتلك النقطة أيضاً من ضمن النقاط التي تجعل ليفربول يتغلب علي مشكلة وسط ميدانة وبالإخص فيرمينو الذي يقوم كثيراً بدور صانع الألعاب بينما يقوم محمد صلاح بالتحرك في منطقة الأطراف أو الدخول لمنطقة العمق بالإضافة إلي إنطلاقات أرنولد وروبرتسون التي تعمل علي إرباك الخصم حتي في حالة عدم وجود تأثير حقيقي للثنائي أرنولد وروبرتسون حيث بالطبع من ضمن فوائد إنطلاقات الثنائي هي تقليل الرقبة علي محمد صلاح وساديو ماني التي أعتمدوا كثيراً خلال مواجهة بيرنلي علي القدرات الفردية تلك الطرق التي نجح بها ليفربول في الوصول إلي مرمي بيرنلي ولكن ليفربول قد أفتقد الشكل الجماعي بالشوط الأول لذلك لم يشكل ليفربول خطورة هجومية كبيرة إلي أن تمكن أرنولد من تسجيل أول الأهداف والتي بالطبع يحمل توفيقاً كبيراً.

نزول متكرر من جانب فيرمينو لمنطقة وسط الميدان
نزول متكرر من جانب فيرمينو لمنطقة وسط الميدان

ليفربول بالشوط الأول كان الأكثر سيطرة علي الكرة ولكن لايتم تقيم الفرق الكبري من خلال السيطرة الكرة ولكن يتم التقيم من خلال القدرة علي أختراق الدفاعات وبالتالي ليفربو لم يتمكن من القيام بتلك الأمور بالشوط الأول لذلك التوفيق وأخطاء الفردية من جانب لاعبي بيرنلي من ضمن أهم أسباب التي ساعدت ليفربول علي تسجيل هدفين بالشوط الأول.

أما بالنسبة فريق بيرنلي بقيادة مديرة الفني شين ديتش أعتمد علي نفس الأفكار التي أعتمد عليها خلال المواسم السابقة حيث أعتمد علي الشكل الخططي 4-4-2 وذلك من أجل عمل شكل دفاعي منظم وإغلاق عرض الملعب وبالطبع لايوجد شكل خططي أفضل من 4-4-2 من أجل إغلاق عرض الميدان وبالفعل ليفربول وجد صعوبات كبيرة للأختراق من منطقة الأطراف أما هجومياً أعتمد شين ديتش علي الكرات الطولية والتي يتميز بها فريق بيرنلي بصورة واضحة في ظل القدرت البدنية الكبيرة التي يتملكها لذلك تم الأعتماد علي ثنائي صريح بالخط الهجومي كريس وود وأشلي بارنز, أيضاً من ضمن الأمور المؤثرة التي أعتمد عليها المدير الفني شين ديتش هو الجناح الأيسر دوايت ماكنيل والتي حاول إستغلال التقدم الهجومي من جانب أرنولد وذلك أيضاً من الأمور التي ساعدت علي إيقاف خطورة ليفربول من منطقة الأطراف.

وقد بدأ شوط اللقاء الثاني وذلك بسبب التراجع الكبير من جانب ليفربول من جميع النواحي حيث لم نشعر بوجود رغبة لدية ليفربول في إضافة المزيد من الأهداف وقد أعتمد ليفربول علي الهجمات المرتدة في ظل وجود محمد صلاح وساديو ماني ولكن ما كان يعيب أعتمد ليفربول علي الهجمات المرتدة هو عدم وجود شكل منظم لبناء الهجمة فقط يتم الأعتماد علي القدرات الفردية من جانب ساديو ماني ومحمد صلاح, كلوب قرر خروج جوردان هندرسون ونزول تشامبرلين بالإخص أن تشامبرلين يملك سرعات كبيرة وذلك كان مايريدة ليفربول بالشوط الثاني من أجل تنفيذ الهجمات المرتدة.

ليس من المتوقع أن يقوم يورجن كلوب بعمل تعديلات بالتشكيل خلال مواجهة نيوكاسل يونايتد المقبلة بالإخص أن لايوجد إصابات أو حالات إجهاد يذكر أن فترة التوقف الدولي شهدت علي حصول الثنائي محمد صلاح وساديو ماني علي راحة سلبية بالإخص أن المنتخب المصري والمنتخب السنغالي ليس لديهم إرتباطات رسمية خلال الفترة الحالية.