التخطي إلى المحتوى

يلتقي اليوم مانشستر يونايتد وارسنال بالجولة السابعة بالدوري الإنجليزي, تظل مباراة مانشستر يونايتد وارسنال هي أحد أهم كلاسيكيات الكرة الإنجليزية وذلك علي الرغم من التراجع الكبير من جانب الفريقين حيث أن مانشستر يونايتد أصبح ليس من ضمن الفرق المرشحة لحصد الألقاب سواء المحلية أو الأوروبية الحال ينطبق علي فريق ارسنال وذلك علي الرغم من إمتلاك الفريقين لاعبين سوبر وبالإخص مانشستر يونايتد وذلك بتواجد الحارس الدولي الإسباني دافيد دي خيا وبوجبا نجم المنتخب الفرنسي وسكوت ماكتومناي وهاري ماجواير المدافع الدولي الإنجليزي ولكن مشكلة اليونايتد الأساسية خلال الفترة الحالية هي قلة قدراتة الهجومية وذلك ما هو واضح للغاية بالموسم الحالي وذلك من خلال الفوارق التهديفية بين مانشستر يونايتد والفرق الكبري حيث أن ليفربول قد تمكن من تسجيل ثمانية عشر هدفاً إلي الأن كذلك الحال بالنسبة مانشستر سيتي الوصيف الذي قد سجل سبعة وعشرون هدفاً بينما سجل مانشستر يونايتد تسعة  أهداف فقط وقد أستقبلت شباكة ستة أهداف وذلك خلال ست مباريات قد خاضها اليونايتد بالدوري الإنجليزي حتي الأن.

مانشستر يونايتد يمتلك بالفعل نجوماً يعتبروا من نجوم الصف الأول بالكرة العالمية ولكن لماذا لايستفاد اليونايتد الأستفادة القصوي من تلك النجوم السبب الأول هي وجود بعض المشاكل لدية اليونايتد في بعض المراكز وأهمها ثنائي الباكات لوك شاو المتميز في الجانب الهجومي ولكن لدية مشاكل دفاعية واضحة بالإضافة إلي الظهير الأيمن آرون وان بيساكا الذي لدية مشاكل دفاعية كبيرة ولايمتلك تأثير هجومي كبير لذلك نري أن اليونايتد لدية مشاكل دفاعية علي الرغم من إمتلاكة حارس مرمي يعتبر من الأفضل في العالم بالوقت الحالي كذلك وجود هاري ماجواير وفيكتور لينديلوف كثنائي قلب دفاع ولكن إلي الأن مانشسيتر يونايتد يعاني من مشاكل دفاعية كذلك الحال بالنسبة لخط الوسط مانشستر يونايتد يمتلك ثنائي رائع في خط الوسط بتواجد سكوت ماكتومناي كلاعب إرتكاز ليس لدية مهام هجومية كبير مع تواجد بوجبا الذي بالطبع لدية مهام هجومية كبير في منطقة العمق في ظل قدراتة الهجومية الكبيرة ولكن يظل مانشستر يونايتد يعاني هجومياً وذلك بسبب ضعف القدرات لدية الثلث الأمامي لذلك رحيل هداف مانشستر يونايتد الموسم الماضي الدولي البلجيكي روميلو لوكاكو تعتبر علامة إستفهام كبيرة.

اليونايتد قد خاض أخر لقائاتة بالدوري الإنجليزي أمام وست هام يونايتد وقد تلقي الهزيمة بهدفين دون مقابل ولم تشهد تشكيلة اليونايتد تعديلات كبيرة سوي خروج لوك شاو من التشكيلة الأساسية وذلك بسبب إصابتة لذلك قرر سولشار مواصلة الأعتماد علي الدولي الإنجليزي أشلي يونغ كظهير أيسر وذلك بالإضافة إلي خروج بوجبا من التشكيلة الأساسية بسبب إصابتة خلال مواجهة ساوثهامبتون لذلك قرر سولشار الأعتماد علي المخضرم الصربي نيمانيا ماتيتش بينما شهدت تشكيلة اليونايتد عودة الشاب الصغير المتألق دانيال جيمس لتشكيلة الأساسية بعدما أن غاب عن المشاركة بسبب إصابتة خلال مواجهة ليستر سيتي.

غياب بول بوجبا كان مؤثراً للغاية في الشكل الهجومي لفريق مانشستر يونايتد حيث قد سمح غياب بول بوجبا لفريق وست هام يونايتد بعمل عملية الضغط العالي علي دفاعات مانشستر يونايتد وبالتالي كان هناك صعوبة واضحة لدية مانشستر يونايتد في بناء هجمات منظمة بالإخص أن نيمانيا ماتيتش لم يمتلك مواصفات هجومية تجعلة البديل الأنسب للفرنسي الدولي بوجبا وذلك ما جعل سكوت ماكتومناي يقوم بالمساندة الهجومية بالإضافة إلي نزول الإسباني خوان ماتا لمنطقة وسط الميدان من أجل تسهيل خروج الكرة من منطقة وسط الميدان للثلث الأمامي.

دور هجومي من ماكتومناي - نزول ماتا لمنطقة وسط الميدان
دور هجومي من ماكتومناي – نزول ماتا لمنطقة وسط الميدان

مانشستر يونايتد حاول الأختراق من منطقة الأطراف وذلك لصعوبة الأختراق من منطقة العمق في ظل التكتل الدفاعي الكبير من جانب وست هام يونايتد ولكن اليونايتد وجد صعوبة في الأختراق من منطقة الأطراف وذلك في ظل غياب لوك شاو والأعتماد علي أشلي يونج ولكن أشلي يونغ لايمتلك قدرات هجومية تجعلة مؤهل لتشكيل جبهة ثنائي مع دانيال جيمس بالإخص أن دانيال جيمس يعتبر اللاعب الأخطر في الثلث الهجومي لدية مانشستر يونايتد لذلك حاول خوان ماتا التحرك بالجانب الأيسر كذلك الحال بالنسبة ماركوس راشفورد من أجل تشكيل جبهة ثلاثي بالجانب الأيسر مع ثابت دفاعي من جانب أشلي يونج.

جبهة ثلاثية لفريق مانشستر يونايتد بالجانب الأيسر
جبهة ثلاثية لفريق مانشستر يونايتد بالجانب الأيسر

تحرك ماتا بالجانب الأيسر لمساندة الجناح الأيسر دانيال جيمس كان مؤثر بعض الشكل في الشكل الهجومي لفريق مانشستر يونايتد ولكن بصورة عامة مانشستر يونايتد لم ينجح في فك طلاسم دفاعات وست هام يونايتد سواء من خلال الأختراق من الأطراف أو الأختراق من العمق وذلك ما أعطي جرأة هجومية لفريق وست هام يونايتد الذي وجد سهولة في أختراق دفاعات مانشستر يونايتد وبالإخص بالجانب الأيسر في ظل ضعف القدرات الدفاعية للشاب آرون وان بيساكا.

وست هام يونايتد قد تفوق بصورة كاملة علي مانشستر يونايتد وقد حصل علي مايريدة بالشوط الأول وذلك علي الرغم التحفظ الدفاعي الكبير من جانب مديرة الفني مانويل بلغريني ولكن في النهاية قد حصل علي مايريدة بتسجيل هدف التقدم بنهاية شوط اللقاء الأول والأعتماد في الجانب الهجومي علي ضعف القدرات الدفاعية للظهيرين وذلك ما كان واضحاً بالهدف الأول بينما مانشستر يونايتد كان لدية مشاكل دفاعية ومشاكل هجومية وذلك علي الرغم من أستحواذة الكبير علي الكرة طوال شوط اللقاء الأول.

سولشار مطالب دون شك بتغير الشكل الهجومي لفريقة بالشوط الثاني ولكن العناصر المتواجدة علي دكة البدلاء ليس لديها المقدرة علي تغير الشكل الهجومي باستثناء لينجارد صاحب المستوي المتذبذب خلال الفترة الأخيرة وتلك هي من أهم مشاكل اليونايتد هو عدم البديل الكفء وذلك ما يجعل مانشستر يونايتد بدون هوية هجومية وذلك بالإضافة إلي الأخطاء الدفاعية الكبيرة وبالتحديد من منطقة الأطراف.

مانشستر يونايتد كان مضطر للأعتماد علي الأختراق من منطقة الأطراف في ظل الكثافة الدفاعية لفريق وست هام يونايتد في منطقة العمق وكان ماذا فعل سولشار من أجل سد الثغرة الدفاعية في حالة تقدم الثنائي بيساكا وأشلي يونغ ؟ قرر سولشار إعطاء الحرية الهجومية للظهير الأيمن بيساكا مع ثابت دفاعي كامل من جانب أشلي يونغ مع إعطاء فيكتور لينديلوف تعليمات واضحة بالتغطي الدفاعية علي التقدم الهجومي للظهير الأيمن بيساكا ولكن ذلك لم يؤثر في الشكل الهجومي لفريق مانشستر يونايتد.

تعليمات بالتقدم الهجومي للظهير الأيمن بيساكا
تعليمات بالتقدم الهجومي للظهير الأيمن بيساكا

علي الجانب الأخر ارسنال سيخوض مواجهة الليلة ويرفع شعار لابديل عن تحقيق نقاط اللقاء الثلاثة بالإخص أن ارسنال حتي الأن يسير بصورة جيدة فقط قد تعثر خلال مواجهة ليفربول بالجولة الثالثة بالدوري الإنجليزي ولكن مواجهة اليوم ستكون هامة للغاية بالنسبة أرسنال من أجل تحسين وضعة بجدول ترتيب الدوري الإنجليزي حيث في حالة حصد ارسنال النقاط الثلاثة سيضمن الدخول للمربع الذهبي.

اوناي إيمري المدير الفني لفريق ارسنال دائم التغير بالتشكيلة وبالإخص في منطقة وسط الميدان والثلث الأمامي وذلك عكس الجانب الدفاعي الذي يشهد ثابت كامل في التشكيلة وذلك بقيادة المخضرم الدولي البرازيلي دافيد لويز وذلك بالإضافة إلي المرونة التكتيكية الكبيرة من جانب اوناي إيمري ولكن من المتوقع اليوم أن يعتمد علي الشكل الخططي 4-4-2 أو 4-3-3 وذلك من أجل عمل كثافة عددية في منطقة العمق من خلال التحرك الدائم من جانب الجناح أوباميانج مع الأعتماد علي لاكازيت كمهاجم صريح وذلك يشكل بالطبع إزعاج كبير لدفاعات مانشستر يونايتد والتي تعاني وبشدة من منطقة الأطراف بالتحديد لذلك تحرك أوباميانج علي جانبي الميدان سيجعل هناك ضرورة أمام إحدي ثنائي قلبي الدفاع علي التغطية الدفاعية في هذا الجانب بالإخص في حالة إعطاء بيساكا حرية هجومية.