التخطي إلى المحتوى

يلتقي اليوم ريال مدريد وغرناطة بالجولة الثامنة بالدوري الإسباني, مواجهة هامة بالنسبة ريال مدريد الباحث عن العودة إلي الأنتصارات المفقودة سواء علي الجانب المحلي بعد تعادلة الأخير مع أتلتيكو مدريد وعلي الجانب الأوروبي بعد مواصلة إخفاقاتة بفقدان نقطتين بالتعادل مع كلوب بروج البلجيكي وذلك دون شك سيزيد من إصرار ريال مدريد علي حصد نقاط اللقاء الثلاثة الليلة علي حساب غرناطة من أجل إستعادة الأستقرار المفقود خلال الفترة الأخيرة.

ريال مدريد قد عاد إلي شكلة الخططي المعتاد 4-3-3 بعدما أن كان يعتمد علي الشكل الخططي 4-1-4-1 خلال مواجهة أتلتيكو مدريد الأخيرة لذلك قد حدث عدة تعديلات بالتشكيلة المدريدية حيث لايوجد تعديلات علي مستوي خط الدفاع حيث قد قرر زيدان مواصلة الأعتماد علي ناتشو في ظل إصابة مارسيلو وفيرلاند ميندي ولكن خط الوسط قد شهد عدة تعديلات بخروج فيديريكو فالفيردي وجاريث بيل ودخول لوكا مودريتش ولوكاس فاسكيز تعديلات لم تنج علي تغيرات إيجابية لصالح ريال مدريد.

منذ دقائق اللقاء الأولي وقد أعتمد كلوب بروج البلجيكي علي عملية الضغط العالي علي دفاعات وخط وسط ريال مدريد وذلك ما جعل ريال مدريد غير قادر علي بناء هجمات منظمة حتي من الجانب الأيسر في ظل المثلث الثلاثي بالجانب الأيسر المكون من مارسيلو وراموس وتوني كروس ولكن اليوم التركيبة قد أختلفت بوجود ناتشو أيضاً من ضمن الأمور المختلفة خلال مواجهة اليوم هي وجود لوكا مودريتش ضمن تلك التركيبة وذلك بالطبع غير معتاد من جانب ريال مدريد حيث أن من المعتاد أن يكون توني كروس يساراً في منطقة العمق بينما يتواجد لوكا مودريتش علي الجانب الأيمن مع وجود الدولي البرازيلي كاسيميرو كلاعب إرتكاز.

وجود لوكا مودريتش بالجانب الأيسر وذلك بالطبع قد خلق بوجود مساحات كبيرة في منطقة العمق والجانب الأيمن وذلك في ظل التقدم الهجومي الكبير من جانب كارفخال ولوكاس فاسكيز ولكن في بعض الأحيان يقوم كارفخال بالدخول لمنطقة العمق من أجل عمل تغطية دفاعية وذلك يجعل هناك ثغرة في الجانب الأيمن بالإخص في ظل السرعات الكبيرة التي يمتلكها الجناح الأيسر الجنوب إفريقي بيرسي تاو .

تحرك مودريتش وكاسيميرو بالجانب الأيسر ودخول كارفخال لمنطقة العمق
تحرك مودريتش وكاسيميرو بالجانب الأيسر ودخول كارفخال لمنطقة العمق

لماذا قرر زيدان عمل كثافة في الجانب الأيسر ذلك بسبب عدم قدرة ريال مدريد علي الأختراق من منطقة العمق بالإخص أن ريال مدريد في ظل تلك التشكيلة لايمتلك لاعب لدية القدرة علي التحرك بين الخطوط وذلك علي الرغم من المحاولات التي قام بها لوكا مودريتش علي التحرك بين الخطوط ولكن كان هناك صعوبة في التحرك بين الخطوط في ظل الكثافة التي قام بها كلوب بروج في منطقة العمق لذلك قرر زيدان عمل كثافة في الجانب الأيسر من أجل بناء الهجمة بشكل منظم وذلك أيضاً سيجعلة قادر علي الأستفادة من القدرات الفردية الكبيرة لدولي البلجيكي إيدين هازارد ولكن قد ظهرت ثغرة واضحة بالجانب الأيمن وبالفعل كلوب بروج نجح في إستغلال تلك الثغرة بالتقدم بالهدف الأول.

هدف كلوب بروج الأول - ثغرة واضحة بالجانب الأيمن
هدف كلوب بروج الأول – ثغرة واضحة بالجانب الأيمن

من ضمن الأسباب التي قد جعلت زيدان يقوم بعمل كثافة في الجانب الأيسر هي فتح مساحات أمام الثنائي كارفخال وفاسكيز وذلك بنقل الكرة في الجانب الأيسر وبالتالي يقوم كلوب بروج هو الأخر بعمل كثافة في هذا الجانب ومن ثمن يقوم ريال مدريد بتحويل الكرة من الجانب الأيسر للجانب الأيمن وبالتالي يكون هناك مساحات متاحة أمام الثنائي كارفخال وفاسكيز وذلك بالطبع قد حدث بوجود مساحات ولكن لم ينجح ريال مدريد في إستغلالها بل كانت ثغرة دفاعية كبيرة لدية ريال مدريد نجح في إستغلالها بصورة رائعة فريق كلوب بروج لذلك قرر زيدان إعادة مودريتش لمنطقة العمق وبالتالي أصبح يتم عملية تحويل الكرة من الجانب الأيسر للجانب الأيمن بسهولة في ظل وجود مودريتش في منطقة العمق بالإضافة تحقيق مايريدة زيدان وهو فتح مساحات للأختراق بالجانب الأيمن مع الأعتماد علي المهارات الفردية علي هازارد بالجانب الأيسر لذلك عودة مودريتش لمنطقة وسط الميدان جعلت ريال مدريد يتحسن بصورة ملحوظة بالجانب الهجومي والجانب الدفاعي وذلك من خلال المساندة الدفاعية للظهير الأيمن كارفخال ولكن من خطأ فردي من جانب راموس نجح كلوب بروج من إضافة ثاني أهدافة.

تحويل الكرة من الجانب الأيسر للجانب الأيمن
تحويل الكرة من الجانب الأيسر للجانب الأيمن

مواجهة غرناطة لن تختلف عن مواجهة كلوب بروج بالإخص أن فريق غرناطة يقدم مستويات أكثر من رائعة ولدية رغبة في الحفاظ علي تواجدة بالوصافة ولما لا فقد يصل إلي صدارة الدوري الإسباني في حالة تحقيق نقاط اللقاء الثلاثة ولكن بالطبع المواجهة ستكون بالغة الصعوبة بالإخص أن اللقاء سيقام علي ملعب سانتياغو برنابيو معقل ريال مدريد.