التخطي إلى المحتوى

يلتقي اليوم يوفنتوس وانتر ميلان بالجولة السابعة بالدوري الإيطالي, مواجهة ستكون مختلفة عن المواجهات التي جمعت بين الفريقين خلال السنوات الأخيرة الماضية والتي قد شهدت علي تفوق كاسح من جانب يوفنتوس ولكن الوضع هذا الموسم مختلف وذلك بعدما أن قامت إدارة انتر ميلان بدعم صفوف الفريق خلال الإنتقالات الصيفية الأخيرة والتي شهدت علي تعاقد إنتر ميلان مع ثنائي مانشستر يونايتد إليكسيس سانشيز وروميلو لوكاكو بالإضافة إلي التعاقد مع المدرب الإيطالي المخضرم أنطونيو كونتي وذلك ما يجعل انتر ميلان مؤهل للمنافسة علي الألقاب وبالفعل انتر ميلان أصبح المنافس الأول حتي الأن علي الدوري الإيطالي حيث يحتل المركز الأول بفارق نقطتين عن يوفنتوس الذي يحتل الوصافة إلي الأن.

يوفنتوس وانتر ميلان الفريقين لديهم دوافع كبيرة ولكن انتر ميلان يتسلح بعاملي الأرض والجمهور حيث أن من المقرر أن يقام اللقاء علي ملعب سان سيرو وذلك مايزيد من صعوبة المواجهة علي اليوفي الذي يأمل أن يحقق النقاط الثلاثة من أجل الوصول لصدرة الدوري الإيطالي وإيقاف الأنتصارات المتواصلة لفريق انتر ميلان الذي سيغيب عنة أحد أهم أسلحتة الهجومية الدولي التشيلي إليكسيس سانشيز الذي قد حصل علي البطاقة الحمراء خلال مواجهة سامبدوريا.

أنطونيو كونتي يعتمد علي عمل كثافة عددية في منطقة وسط الميدان حيث يعتمد علي الشكل الخططي 3-5-2 ولكن لايعتمد علي الأطراف بشكل صريح أو يمكن أن نقول أن الشكل الهجومي لفريق انتر ميلان لايعتمد بشكل كبير علي منطقة الأطراف لذلك لن نجد أجنحة بشكل تقليدي لدية انتر ميلان حيث أن في حالة إمتلاك الكرة يقوم الثنائي ميلان شكرينيار وأليساندرو باستوني وذلك من أجل التغطية علي الثنائي أنطونيو كاندريفا وكوادو أسامواه الذي كان لديهم أدوار دفاعية وذلك في حالة فقدان الكرة يتحولون كظهيرين تقليدين وذلك من خلال التراجع للجانب الدفاعي بينما يقوم الثنائي شكرينيار وأليساندرو باستوني بالدخول لمنطقة الجزاء بجوار ستيفان دي فريج كثلاثي دفاعي صريح وبذلك يتحول الشكل الخططي لفريق انتر ميلان في الحالة الدفاعية إلي 5-3-2.

التراجع الدفاعي من جانب الثنائي كاندريفا وكوادو أسامواه
التراجع الدفاعي من جانب الثنائي كاندريفا وكوادو أسامواه

لماذا لايعتمد أنطونيو كونتي علي أجنحة صريح ؟ حيث أن الهدف الأساسي لدية أنطونيو كونتي هو عمل كثافة في منطقة العمق وذلك من أجل ممارسة عملية الضغط العالي علي الخصم كما حدث خلال مواجهة برشلونة وذلك يجعل الخصم غير قادر علي بناء الهجمات بصورة صحيحة ولكن هل تحرك ميلان شكرينيار وأليساندرو باستوني في منطقة الأطراف من أجل عمل تغطية دفاعية علي تقدم الثنائي أنطونيو كاندريفا وكوادو أسامواه يجعل هناك ثغرة لدية انتر ميلان في منطقة العمق ؟ الأجابة لا وذلك بوجود المخضرم الهولندي ستيفان دي فريج في منطقة العمق الدفاعي بالإضافة إلي وجود الدولي الكرواتي مارسيلو بروزوفيتش كلاعب إرتكاز ليس لدية أدوار هجومية بالإضافة إلي ذلك يقوم أن تحرك ميلان شكرينيار وأليساندرو باستوني الغرض منة هو غرض دفاعي فقط وليس هناك هدف هجومي من تحرك الثنائي في منطقة الأطراف سوي عمل تغطية دفاعية علي الثنائي كاندريفا وكوادو أسامواه لذلك يقوم شكرينيار وأليساندرو باستوني بالإتدار  السريع لمنطقة الجزاء في حالة فقدان الكرة تلك الأمور تجعل انتر ميلان ليس لدية ثغرة في منطقة العمق.

منطقة العمق في مأمن بوجود الثنائي بروزوفيتش ودي فريج
منطقة العمق في مأمن بوجود الثنائي بروزوفيتش ودي فريج

دون شك الشكل الخططي التي يعتمد علية الإيطالي المخضرم أنطونيو كونتي يعطي انتر ميلان قوة وصلابة في الجانب الدفاعي فهو إلي الأن الأقوي دفاعياً بالدوري الإيطالي وذلك بسبب قوة وسط ميدان انتر ميلان والتي تقوم بعمل الضغط المستمر علي الخصم وبالتالي يجعل الخصم لدية مشاكل وصعوبات في نقل الكرة من الخلف للأمام وبالتالي يجعل الخصم بدون فعالية هجومية لذلك انتر ميلان قد أستقبل هدفين فقط خلال ست مباريات قد خاضها إلي الأن بالدوري الإيطالي ولكن الليلة سيكون في أختبار بالغ الصعوبة أمام يوفنتوس الذي يمتلك قدرات هجومية كبيرة في الثلث الأمامي والخط الوسط بقيادة المتألق الدولي الويلزي آرون رامزي.

هل الأعتماد علي رونالدو كمهاجم صريح سيكون أفضل ؟ وجود رونالدو في منطقة العمق سيجعل دفاعات انتر ميلان ترتبك دون شك وسيجعل هناك صعوبة لدية لدية الثنائي كاندريفا وكوادو أسامواه في التحرك في الأطراف بحرية بالإخص أن ستكون مخاطرة كبيرة تحرك ثنائي قلب الدفاع ميلان شكرينيار وأليساندرو باستوني بالتحرك في منطقة الأطراف لعمل تغطية دفاعية مما يجعل انتر ميلان لدية مشكلة في الأختراق من منطقة الأطراف مما يجعلة مضطر للأختراق من منطقة العمق وذلك قد تكون المنفذ الهجومي الوحيد لدية انتر ميلان من أجل أختراق دفاعات يوفنتوس وذلك في ظل الأدوار الهجومية للثنائي بليز ماتويدي وسامي خضيرة مع الأعتماد علي لاعب ميراليم بيانيتش كلاعب إرتكاز.