التخطي إلى المحتوى

يلتقي اليوم المنتخب السعودي ونظيرة السنغافوري ضمن بالجولة الثالثة بتصفيات أسيا المؤهلة لكأس العالم, مباراة السعودية وسنغافورة لن تكون سهلة بالإخص أن المنتخبان لديهم أهداف عديدة يسعون لتحقيقها حيث يسعي المنتخب السعودي لتحقيق أول أنتصاراتة تحت قيادة مديرة الفني الفرنسي هيرفي رينارد بالإضافة إلي ذلك أن المنتخب السعودي قد تعثر في بداية مشوارة بالتعادل الإيجابي أمام المنتخب اليمني وذلك دون شك سيزيد من أهمية مواجهة اليوم بالنسبة للمنتخب السعودي الحال ذاتة ينطبق علي المنتخب السنغافوري الذي يأمل في الحفاظ علي صدارة مجموعتة بعدما أن نجح في تحقيق الفوز بثنائية علي حساب المنتخب الفلسطيني.

السعودية قد خاضت مواجهة اليمن الأخيرة بتشكيلة تختلف كثيراً عن تشكيلة المنتخب السعودي المعتاد وذلك قد جعل المنتخب السعودي يظهر بصورة سيئة حيث أن من أهم نقاط قوة المنتخب السعودي منطقة الأطراف في ظل العمل الأعتماد علي ثنائي الهلال محمد البريك وياسر الشهراني ولكن في ظل إصابة محمد البريك فقد قرر المدرب الفرنسي هيرفي رينارد الأعتماد علي علي البليهي بالجانب الأيسر وياسر الشهراني بالجانب الأيمن وبالتالي أصبح الثنائي ليس لديهم تأثير بالجانب الهجومي وذلك جعل المنتخب السعودي يتأثر بصورة كبيرة بالإخص أن المنتخب اليمني قد أعتماد علي التكتل الدفاعي والأعتماد فقط علي الضربات الثابتة والهجمات المرتدة وذلك بالطبع مايزيد من أهمية العمل الثنائي في منطقة الأطراف ولكن أصبح سالم الدوسري وهتان باهبري يعتمدون بصورة كاملة علي مهاراتهم الفردية.

منتخب السعودية لدية مشكلة واضحة وقد ظهرت خلال مواجهة اليمن الأخيرة وهي عدم وجود لاعبين في منطقة العمق قادرين علي المساندة الهجومية وذلك علي الرغم من الحرية الكبيرة للثنائية سلمان الفرج وخالد السميري صانع الألعاب ولكن ظل المنتخب السعودي يعاني في منطقة العمق وذلك يجعلنا نعود للحديث علي منطقة الأطراف التي كانت تمثل أهمية كبري بالنسبة للمنتخب السعودي خلال مواجهة اليمن بالتحديد في ظل الكثافة الدفاعية التي قام بها المنتخب اليمني في منطقة العمق ولكن بصورة عامة المنتخب السعودي لم يظهر بالصورة المنتظرة سواء من العمق أو من الأطراف وذلك علي الرغم من الحرية الهجومية الكبيرة للثنائي ياسر الشهراني وعلي البليهي مع تراجع عبدالله الخيبري لمنطقة قلب الدفاع من أجل مساندة الثنائي عمر هوساوي وحمدان الشمراني.

الشكل الهجومي للمنتخب السعودي حرية هجومية للباكات مع مهام دفاعية كبيرة للخيبري
الشكل الهجومي للمنتخب السعودي حرية هجومية للباكات مع مهام دفاعية كبيرة للخيبري

من المتوقع أن يشهد تشكيل المنتخب السعودي تعديلات كبيرة خلال مواجهة اليوم حيث سيعتمد الفرنسي هيرفي رينارد علي البريك في الجانب الأيمن مع عودة ياسر الشهراني للجانب الأيسر بعدما أن أعتمد علية بالجانب الأيمن خلال مواجهة المنتخب اليمني وقد يتم الأعتماد علي المخضرم عبدالله عطيف بدلاً من عبدالله الخيبري ولكن يظل مركز المهاجم الصريح يمثل صداعاً فى رأس هيرفي رينارد وذلك بعدما أن أعتمد علي عبدالله الحمدان خلال مواجهة اليمن ولم يظهر بالشكل المطلوب.