التخطي إلى المحتوى

يلتقي اتلتيكو مدريد وباير ليفركوزن بالجولة الثالثة بدوري أبطال أوروبا مواجهة سيخوضها اتلتيكو مدريد ويرفع شعار لابديل عن حصد نقاط اللقاء الثلاثة وذلك من أجل مواصلة منافسة يوفنتوس الإيطالي علي صدارة المجموعة الرابعة ولكن هذا الموسم الحالي اتلتيكو مدريد يعيش حالة عدم أستقرار فني حيث يعاني كبير من تذبذب نتائجة خلال الفترة الأخيرة وذلك بتحقيق التعادل خلال الجولات الثلاثة الأخيرة بالدوري الإسباني الحال لايختلف بالنسبة باير ليفركوزن الذي قد تلقي الهزيمة بثلاثية خلال لقائة الأخير بالدوري الألماني ولكن مواجهة اليوم تعتبر الفرصة الأخيرة بالنسبة ليفركوزن من أجل الحفاظ علي فرصتة للصعود لدور ثمن النهائي بعدما أن تلقي هزيمتين بالجولتين الأولي والثانية.

اتلتيكو مدريد قد خاض أخر اللقاءات أمام فالنسيا  في مواجهة شهدت علي وجد عدة تعديلات من جانب مديرة الفني الأرجنتيني دييجو سيميوني وبالإخص بالجانب الدفاعي حيث قرر الأعتماد علي الثنائي سانتياجو أرياس وماريو هيرموسو بدلاً من كيران تريبير ورينان لودي وذلك علي الرغم من الأعتماد علي الثنائي من بداية الموسم الحالي أيضاً خرج المدافع ستيفان سافيتش من التشكيل الأساسي بسبب الإصابة وقد تم الأعتماد علي البرازيلي فيليب مونتيرو ولم يشهد خط الوسط والثلث الأمامي تعديلات فقد واصل الأعتماد علي الثنائي الهجومي كوستا وألفارو موراتا.

صعوبة الأختراق من العمق والحل هو الأختراق من منطقة الأطراف هذا هو ملخص مباراة اتلتيكو مدريد وفالنسيا الأخيرة وذلك بسبب التراجع الدفاعي الكبير من جانب فريق فالنسيا ولكن علي الرغم من ذلك لم يكن هناك أدوار هجومية من جانب الظهيرين سانتياجو أرياس وماريو هيرموسو مع إعطاء تعليمات واضحة بتحرك لثنائي وسط الميدان كوكي وساول نيغويز بالتحرك في منطقة الأطراف مع ثبات الدولي الغاني توماس بارتي في منطقة عمق الميدان كلاعب إرتكاز بينما يقوم جواو فيليكس بالتحرك في الجانب الأيمن والدخول في بعض الأحيان لمنطقة العمق للتحرك بين الخطوط أو التواجد كمهاجم ثالث بجوار الثنائي كوستا وألفارو موراتا.

تحرك كوكي وساول نيغويز بالأطراف
تحرك كوكي وساول نيغويز بالأطراف

في بداية المواجهة كان فالنسيا يعتمد فقط علي التكتل الدفاعي في وسط ميدان ولكن بعد مرور حوالي خمسة عشر دقيقة بدون فعالية هجومية واضحة من جانب اتلتيكو مدريد علي الرغم من أستحواذة علي الكرة أصبح فالنسيا لدية جرأة علي الضغط علي وسط ميدان اتلتيكو مدريد من أجل إبعادة عن الثلث الأمامي لذلك سنجد أن أتلتيكو مدريد أصبح يعتمد علي الكرات الطولية في منطقة الأطراف في ظل الكثافة العددية الدفاعية من جانب فالنسيا في منطقة العمق بالإضافة إلي إعطاء دور هجومي واضح للظهير الأيمن الدولي الكولومبي سانتياجو أرياس.

الضغط علي ثنائي وسط أتلتيكو مدريد بارتي وكوكي
الضغط علي ثنائي وسط أتلتيكو مدريد بارتي وكوكي

فالنسيا بالطبع كان يعتمد علي الهجمات المرتدة ولكن المتميز لدية فالنسيا هو عمل كثافة عددية في الحالة الهجومية كما هو الحال في الحالة الدفاعية حيث سنجد أن هناك أدوار هجومية من جانب الظهيرين من أجل عمل جبهات ثنائية وبالفعل خطورة فالنسيا كانت من منطقة الأطراف وبالإخص الطرف الأيمن من جانب اللاعب المميز فيران توريس ولكن بصورة عامة السيطرة والأستحواذ علي الكرة كانت في صالح اتلتيكو مدريد الذي يعاني خلال هذا الموسم من عمق تهديفي واضح حيث أن خلال تسعة مواجهات خاضها حتي الأن بالدوري الإسباني تمكن من تسجيل ثمانية أهداف فقط بينما قد أستقبل خمسة أهداف فهو الأضعف هجومياً بين فرق المقدمة والأقوي دفاعياً بالدوري الإسباني.