التخطي إلى المحتوى

يلتقي ريال مدريد وايبار اليوم ضمن الجولة الثالثة عشر بالدوري الإسباني وتأتي مواجهة الليلة بعدما أن حقق ريال مدريد فوزًا علي جالطة سراي بسداسية أنتصاراً هو الأفضل والأكبر بالنسبة ريال مدريد هذا الموسم وذلك علي الرغم من نتائج ريال مدريد المذبذب منذ بداية هذا الموسم والتشكيك في قدرة اللاعبين وزيدان علي المنافسة محلياً أو قارياً ولكن بالطبع لايمكن أن نعطي حكاماً نهائياً علي مستوي ريال مدريد أو قدرتة علي المنافسة بالإخص أن ريال مدريد نتائجة مذبذبة هذا الموسم وهناك العديد من النواقص لدية الفريق المدريدي.

مباراة ريال مدريد وايبار من المقرر إقامتها علي الملعب البلدي إبوروا معقل إيبار هذا الميدان الذي كان شاهدًا علي تحقيق فوزاً تاريخياً ساحقاً لفريق إيبار علي حساب ريال مدريد بثلاثية نظيفة وذلك يجعلنا نتأكد علي صعوبة مواجهة الليلة وذلك هو الأنتصار الوحيد لفريق إيبار علي حساب ريال مدريد الذي سيخوض مواجهة الليلة بهدف تقليص الفارق النقطي بينة وبين برشلونة وريال سوسييداد بالإخص بعدما أن أفتقد نقطتين خلال مواجهة ريال بيتيس بالجولة الثانية عشر بالإضافة إلي الثأر من هزيمتة بالموسم الماضي.

ريال مدريد بدأ مواجهة جالطة سراي بصورة جيدة للغاية ونجح في تسجيل ثلاثة أهداف في أول خمسة عشر دقيقة ولكن لماذا مواجهة ريال مدريد وجالطة سراي لن تكن حكماً نهائياً علي ريال مدريد ؟ جالطة سراي لم يستغل نقاط الضعف لدية ريال مدريد فقط أعتمد علي التكتل الدفاعي التي بة العديد من الثغرات أهمها قدرة فيديريكو فالفيردي علي التحرك بين الخطوط بسهولة وذلك علي الرغم من الكثافة العددية الكبيرة من جانب فريق جالطة سراي وذلك يؤكد علي ساذجة التمركز من جانب الفريق التركي.

تحرك فالفيردي بين الخطوط
تحرك فالفيردي بين الخطوط

جالطة سراي لم يستغل نقاط الضعف الدفاعية لدية ريال مدريد حيث أن من أهم نقاط ضعف ريال مدريد هو منطقة الأطراف في ظل التقدم الهجومي الكبير من جانب الثنائي مارسيلو وكارفخال ولكن جالطة سراي لم يكن لدية تنظيم من الناحية الهجومية سواء بالأعتماد علي الهجمة المرتدة أو اللعب المباشر فقط يتم الأعتماد علي الضربات الثابتة بالإضافة إلي محاولة إستخلاص الكرة والأعتماد علي الإنطلاقات الفردية من جانب مهاجمة الروماني فلورين أندوني.

ذلك الشكل الخططي من جانب فريق جالطة سراي جعل ريال مدريد يفرض سيطرتة الكاملة بالتحكم في الرتم بالإضافة إلي تواجدة بصورة دائمة في منتصف ميدان جالطة سراي وكان هناك سهولة كبيرة في الوصول لمنطقة جزاء الفريق التركي في ظل التمركزات الخاطئة من جانب عناصر الفريق التركي وقد أستغل ريال مدريد تلك النقطة من خلال عمل كثافة بالجانب الأيسر ومن ثم يتم تغير مسار اللعب إلي الجانب الأيمن وهنا يجد الثنائي كارفخال ورودريجو جوس مساحات كبيرة يمكنهم بسهولة إستغلالها.

مساحات كبيرة بالجانب الأيمن بسبب الكثافة العددية بالجانب الأيسر
مساحات كبيرة بالجانب الأيمن بسبب الكثافة العددية بالجانب الأيسر

بصورة عامة مباراة جالطة سراي لن تكن حكماً علي ريال مدريد سواء بشكل سلبي أو إيجابي ولكن هناك بعض الإيجابيات في هذة المواجهة لا يمكن أن نغفل عنها أهمها الظهور المتميز من جانب اللاعب البرازيلي رودريغو غوس بالطبع الجميع يعلم أن رودريغو غوس سيكون أحد أهم لاعبي العالم في المستقبل ولكن المميز خلال مواجهة جالطة سراي بغض النظر عن تسجيلة لثلاثة أهداف هو تمركزة الصحيح أيضاً من ضمن الإيجابيات هو التحسن إلى حداً ما في الجانب الدفاعي.

مباراة اليوم تشهد أفتقد ريال مدريد لبعض عناصرة الأساسية حيث سيغيب مارسيلو الذي قد أصيب خلال مواجهة جالطة سراي التركي لذلك من المتوقع أن يتم الأعتماد بشكل أساسي علي الدولي الفرنسي فيرلاند ميندي أيضاً ريال مدريد سيفتقد جهود لاعبة الدولي الويلزي جاريث بيل الذي يواصل الغياب بسبب الإصابة التي مازال يعاني منها.