التخطي إلى المحتوى

يلتقي اليوم ارسنال وساوثهامتون بالجولة الثالثة عشر بالدوري الإنجليزي مواجهة سيخوضها ارسنال من أجل تضميد جراحه بعدما أن أفتقد إلي عشرة نقاط بالتعثر خلال أربعة مواجهات علي التوالي حيث قد تلقي هزيمة مفاجئة من شيفيلد يونايتد الصاعد حديثاً لدوري الممتاز الإنجليزي بالإضافة إلي التعادل مع كريستال بالاس ويعتبر هذا التعادل مخيب للأمال بالإخص أن اللقاء قد أقيم علي إستاد الإمارات وقد واصل ارسنال إخفاقاتة علي أرضة ووسط جماهيرة بالتعادل الإيجابي مع ولفرهامبتون بالإضافة إلي تلقي الهزيمة بثنائية نظيفة أمام ليستر سيتي بالجولة الثانية عشر.

مباراة ارسنال وساوثهامتون ستشهد تعديلات سواء في التشكيل أو الرسم وذلك مثلما أن حدث في جميع مباريات ارسنال خلال الفترة الأخيرة وبالإخص في منطقة وسط الميدان سنجد هناك تعديلات وتغيرات مستمرة من جانب أوناي إيمري حيث من المتوقع عودة الدولي السويسري جرانيت شاكا الغائب عن المشاركة خلال المواجهتين الماضيتين وذلك بسبب إعتراض اللاعب بشكل غير لائق عند إستبدالة خلال مواجهة كريستال بالاس لذلك عودة جرانيت شاكا للمشاركة بصورة طبيعية ستكون علي حساب اللاعب الشاب لوكاس توريرا أما بالنسبة الثلاثي الأمامي فليس من المتوقع أن يكون هناك تعديلات سيواصل إيمري الأعتماد علي الثلاثي أوزيل الذي قد عاد للمشاركة خلال المواجهتين الماضيتين أمام ولفرهامبتون وليستر سيتي بالإضافة إلي الثنائي لاكازيت وأوباميانج.

سنتحدث عن أهم النقاط السلبية التي قد ظهرت لدية فريق ارسنال خلال مواجهة ولفرهامبتون والتي قد أنتهت بالتعادل الإيجابي تعتبر مواجهة ولفرهامبتون كاشفة للعديد من السلبيات لدية أرسنال تحت قيادة إيمري حيث أن علي الرغم من خوض ارسنال هذة المواجهة علي أرضة ووسط جماهيرة ولكن ولفرهامبتون كان صاحب المبادرة الهجومية بالأستحواذ والسيطرة علي الكرة.

ولفرهامبتون وجد سهولة كبيرة في السيطرة والأستحواذ علي الكرة لماذا ؟ ارسنال يعتمد علي ثلاثي أمام وهم لاكازيت وأوباميانج بالإضافة إلي أوزيل الثلاثي لا يقومون بالضغط الأمامي بصورة فعالة وبالتالي أصبح ثلاثي قلب دفاع ولفرهامبتون قادورن علي الخروج بالكرة بسهولة تامة بالإخص أن ثنائي قلب الدفاع لياندير ديندونكير ورومان سايس يتميزان بالقدرة علي الوقوف علي الكرة ونقلها من الخلف للأمام لذلك سنجد هناك أدوار هجومية من جانب الثنائي في حالة التقدم الهجومي لفريق ولفرهامبتون.

هل قدرة الثنائي لياندير ديندونكير ورومان سايس علي نقل الكرة هي السبب الأساسي في تفوق فريق ولفرهامبتون بالأستحواذ علي الكرة والوصول المتكرر للثلث الأمامي ؟ بالطبع لا ارسنال هو من أعطي الفرصة لفريق ولفرهامبتون لذلك حيث لم يكن هناك ضغط أمام فعال من جانب الثلاثي الأمامي بالإضافة إلي عدم تقارب الخطوط وبالتالي حتي في حالة قيام لاكازيت وأوباميانج وأوزيل بالضغط الأمامي علي دفاعات ولفرهامبتون ذلك لن يأتي يؤثر سلباً علي ولفرهامبتون الذي سيكون قادر بسهولة علي ضرب هذا الضغط الأمامي في ظل عدم تقارب الخطوط من جانب ارسنال.

ترتب علي عدم تقارب خطوط ارسنال وعدم التمركز بصورة صحيحة وصول ولفرهامبتون لمنطقة الثلث الأمامي بسهولة وذلك من خلال الأختراق من العمق أو من منطقة الأطراف حيث يقوم الجناح الأيسر لفريق ولفرهامبتون ديوجو جوتا بالدخول لمنطقة العمق والتحرك خلف ثلاثي وسط ميدان ارسنال وبالتالي أصبح ولفرهامبتون ينقل الكرة يمينًا ويسارًا وفي العمق بسهولة تامة مما ترتب علي ذلك جرأة هجومية كبيرة من جانب المدير الفني لفريق ولفرهامبتون إسبيريتو سانتو الذي قرر أن يعطي حرية التحرك الهجومية للظهيرين.

تحركات ديوجو جوتا خلف ثلاثي وسط ميدان أرسنال
تحركات ديوجو جوتا خلف ثلاثي وسط ميدان أرسنال

الشكل الهجومي بالنسبة ارسنال كان منعدم في ظل صعوبة الخروج بالكرة وذلك بسبب الضغط علي ثلاثي وسط الميدان وهنا يأتي دور الدولي الألماني مسعود أوزيل الذي قام بالنزول لمنطقة وسط الميدان من أجل إستلام الكرة من ثنائي قلب الدفاع وقيادة الهجمات لفريقة وتعتبر تحركات مسعود أوزيل كانت المنفذ الوحيد بالنسبة ارسنال للخروج بالكرة وبناء هجمات منظمة.

تحركات مسعود أوزيل في وسط الميدان
تحركات مسعود أوزيل في وسط الميدان

الشيء الخططي الإيجابي لدية أرسنال هو الكثافة الهجومية وذلك في حالة نجاح الخروج بالكرة للخلف للأمام حيث سنجد هناك تقدم من جانب الظهيرين كذلك الحال بالنسبة ثلاثي وسط الميدان داني سيبايوس وماتيو جندوزي ولوكاس توريرا لذلك سنجد يقوم الظهير الأيمن كالوم تشامبرز بالدخول لمنطقة العمق لتغطية التقدم الهجومي من جانب ثلاثي وسط الميدان كذلك الحال بالنسبة ثنائي قلبي الدفاع دافيد لويز وباباستاثوبولوس.

التغطية الدفاعية في وسط الميدان من جانب تشامبرز ولويز
التغطية الدفاعية في وسط الميدان من جانب تشامبرز ولويز

دون شك ولفرهامبتون يمتلك وسط ميدان متميز للغاية بقيادة الثنائي البرتغالي جواو موتينيو وروبن نيفيس حيث متميزان في عملية الخروج بالكرة تحت الضغط وذلك بالمساندة التي تأتي من الأطراف وبالإخص من الطرف الأيسر من جانب اللاعب جوناثان كاسترو وديوجو جوتا لذلك حاول ارسنال عدم وصول الكرة لمنطقة وسط الميدان وذلك بالضغط الهجومي بكثافة عددية وقد نتج عن ذلك التقدم بالهدف الأول بالدقيقة الحادية والعشرون.

أعتماد أوناي إيمري علي ثنائي هجومي أوباميانج وألكسندر لاكازيت جعل ثلاثي قلب دفاع ولفرهامبتون لديهما مهمة بالغة الصعوبة بالإخص في حالة تمركز الثنائي في منطقة الجزاء ذلك يعطي فرصة التقدم الهجومي للظهيرين كيران تيرني وكالوم تشامبرز وبالإخص تشامبرز صاحب القدرات الهجومية الكبيرة بالإخص أن جوناثان كاسترو كان لدية مهام هجومية كبيرة.

إنطلاقات تشامبرز خلف كاسترو
إنطلاقات تشامبرز خلف كاسترو

ولكن أوناي إيمري كان يعطي تعليمات بالتحرك خارج منطقة الجزاء سواء بالنسبة أوباميانج أو لاكازيت وذلك أمر منطقي للغاية بالإخص أن من الصعب التقدم الهجومي المستمر من جانب الظهير الأيمن تشامبرز بالإخص في ظل خطورة الجناح الأيسر لفريق ولفرهامبتون اللاعب البرتغالي ديوجو جوتا الذي يعتبر العنصر الهجومي الأبرز لدية فريق ولفرهامبتون.