التخطي إلى المحتوى

يلتقي اليوم استون فيلا ونيوكاسل يونايتد بالجولة الثالثة عشر بالدوري الإنجليزي أهمية المواجهة متمثلة في بحث الفريقين عن الخروج من قاع ترتيب جدول الدوري الإنجليزي وبالإخص استون فيلا الذي يقبع بالمركز السابع عشر بينما يحتل نيوكاسل يونايتد المركز الثالث عشر ولكن مازال لدية فرصة لتحسين ترتيبة ولكن سيكون علية أستغلال سقوط برايتون وبورنموث حيث أن برايتون قد تلقي الهزيمة بثنائية من ليستر سيتي بهذة الجولة الحال كذلك بالنسبة بورنموث الذي قد تلقي الهزيمة بثنائية مقابل هدف خلال مواجهة ولفرهامبتون.

استون فيلا علي الرغم من تواجدة في قاع جدول الدوري الإنجليزي ولكن يمتلك عدة لاعبين متميزين يأتي علي رأسهم الدولي المصري محمود تريزيجيه والإسكتلندي جون ماكجين ولكن مشكلة استون فيلا لا تكمن في الجانب الهجومي وما يؤكد ذلك التسجيل خلال المواجهات الكبري حيث نجح استون فيلا في هز شباك ليفربول وتوتنهام كذلك الحال بالنسبة ارسنال حيث نجح استون فيلا في تسجيل هدفين خلال مواجهة ارسنال ولكن في النهاية لم يحصد نقاط اللقاء الثلاثة وذلك بسبب الأخطاء الدفاعية التي مكنت ارسنال من تسجيل ثلاثة أهداف وهنا تكمن مشكلة استون فيلا التي يعاني دفاعياً حيث قد أستقبلت شباكة عشرون هدف خلال إثنا عشر مواجهة.

يمكن أن نتحدث بشكل تفصيلي عن بعض السلبيات التي تجعل استون فيلا يعاني وبشدة دفاعياً حيث أن في أخر مواجهة قد خاضها أمام ولفرهامبتون قد ظهرت لدية بعض الأخطاء والسلبيات الدفاعية المتكررة وبالطبع الأخطاء الدفاعية ليس متمثلة في ثنائي قلبي الدفاع فقط لذلك علينا النظر إلي منطقة وسط الميدان المكونة من الثلاثي جون ماكجين والدولي الزامبي مارفيلس ناكامبا ودوجلاس لويز حيث أن ثنائي محور الإرتكاز جون ماكجين ودوجلاس لويز يمتلكان قدرات هجومية كبيرة وبالإخص اللاعب الإسكتلندي جون ماكجين وهنا تكمن المشكلة حيث أن علي الرغم من الكثافة العددية في وسط ميدان استون فيلا نجد أن ولفرهامبتون ينجح في الأختراق بسهولة كبيرة من منطقة العمق.

سهولة الأختراق من منطقة العمق جعلت في بعض الأحيان أداما تراوري وديوجو جوتا أطراف فريق ولفرهامبتون يقومون بالدخول بصورة متكررة لمنطقة العمق ولكن بما أن ثنائي محور الإرتكاز لا يمتلكون قدرات دفاعية كبيرة لماذا يتم الأعتماد عليهما ؟ دينيسي سميث المدير الفني لفريق استون فيلا يعتمد بشكل كبير عامل السرعات وذلك بالتراجع الدفاعي إلي وسط ميدانة وبالتالي يقوم الخصم بالضغط الهجومي بكثافة عددية وهنا يأتي دور الرباعي جون ماكجين ودوجلاس لويز ومحمود تريزيجيه وأنور الغازي الرباعي التي يمتلكون سرعات كبيرة تجعل استون فيلا مؤهل للأعتماد علي الهجمات المرتدة.

تحركات الثنائي أداما تراوري وديوجو جوتا في العمق
تحركات الثنائي أداما تراوري وديوجو جوتا في العمق

لماذا يقوم ثنائي أطراف ولفرهامبتون أداما تراوري وديوجو جوتا بالدخول المتكرر لمنطقة العمق ؟ ذلك بسبب عدم وجود دور هجومي من ظهيرين استون فيلا فريديريك جيلبير ومات تارجيت لذلك ولفرهامبتون كان يجد صعوبات إلي حدا ما في الأختراق من الأطراف علي عكس منطقة العمق والتي يتواجد بها لاعب وحيد الأ وهو الدولي الزامبي مارفيلس ناكامبا في ظل التقدم الهجومي من ثنائي محور الإرتكاز جون ماكجين ودوجلاس لويز.

وجود ناكامبا وحيداً في وسط الميدان
وجود ناكامبا وحيداً في وسط الميدان

المشاكل الدفاعية لدية استون فيلا تنحصر في وسط الميدان بالإضافة إلي الظهير الأيسر مات تارجيت صاحب القدرات الدفاعية الضعيف والتي نجح أداما تراوري في التفوق علية بصورة واضحة بالأختراق من الجبهة اليمني مراراً وتكراراً لذلك كان أول التبديلات التي قام بها المدرب دينيسي سميث هو خروج الظهير الأيسر مات تارجيت والدفع باللاعب الويلزي نيل تايلور.