التخطي إلى المحتوى

يلتقي الليلة ليفربول ونابولي بالجولة الخامسة بدوري أبطال أوروبا ويسعي ليفربول لرد الأعتبار والثأر من هزيمتة خلال مواجهة الذهاب والتي قد حسمها نابولي بثنائية نظيفة ويستمد ليفربول عزيمتة لحصد نقاط اللقاء الثلاثة الليلة من نقطتين الأولي هي تحقيق الأنتصار بالموسم الماضي المواجهة التي جمعت بين الفريقين بالجولة السادسة والتي قد أقيمت علي آنفيلد والتي من المقرر أن يستضيف مواجهة الليلة ذلك الأنتصار قد أعطي بطاقة التأهل للريدز علي حساب نابولي الأيطالي بالموسم الماضي وبالتالي تلك النقطة ستعطي بعض من الدوافع لفريق ليفربول لتكرار ما حدث بالموسم الماضي النقطة الثانية التي يستمد منها ليفربول عزيمتة هو الحفاظ علي الصدارة حيث أن ليفربول يتصدر جدول المجموعة الخامسة بفارق نقطة وحيدة عن نابولي وخمسة نقاط عن ريد بول سالزبورغ النمساوي.

ليفربول قد تمكن من تحقيق أنتصارة السابع علي التوالي في مختلف البطولات التي يشارك فيها وذلك بتحقيق الفوز بثنائية علي حساب كريستال بالاس علي الرغم من غياب أهم عناصرة الإ وهو محمد صلاح الذي قد غاب عن المواجهة بسبب الأصابة التي قد عاني منها خلال مواجهة مانشستر سيتي لذلك قرر كلوب الأعتماد علي تشامبرلين في منطقة الأطراف ولكن تشامبرلين لم يكن بديل محمد صلاح ولكن ساديو ماني هو كان البديل الأمثل حسب الرؤية الفنية للألماني يورجن كلوب لذلك تم الأعتماد علي ساديو ماني في مركز الجناح الأيمن بينما تحرك تشامبرلين في مركز الجناح الأيسر.

مواجهة ليفربول وكريستال بالاس قد شهد اللقاء بداية مميز للغاية من جانب ليفربول وذلك من خلال الكثافة الهجومية ولكن كالمعتاد كان لدية مشاكل في الأختراق من العمق بالإخص أن كريستال بالاس قام بالضغط بصورة مستمرة علي الدولي البرازيلي فابينيو وذلك من خلال الثنائي جوردان آيو وشيخو كوياتيه لذلك تم الأعتماد بشكل كبير علي منطقة الأطراف النقطة الأبرز لدية ليفربول بالطبع وذلك علي الرغم من غياب محمد صلاح ولكن تشامبرلين قد ظهر بصورة مميزة للغاية من خلال السرعات والإمكانيات الفنية التي يمتلكها اللاعب لذلك نجح في تشكيل جبهة كانت مصدر خطورة كبير دفاعات كريستال بالاس.

أيضاً من ضمن أهم الحلول الهجومية المعتادة من ليفربول في حالة وجود صعوبات في الأختراق من العمق نجد روبرتو فيرمينو يقوم بالتحرك خلال منطقة الجزاء أو التحرك بين الخطوط ولكن كريستال بالاس لم يكن لدية ثغرة في منطقة العمق في ظل الكثافة العددية التي كان يقوم في وسط ميدانة بالتالي كان هناك تقارب بين خطوطة لذلك التحرك بين الخطوط من جانب روبرتو فيرمينو كان غير متاح علي الأطلاق لذلك قد تحرك في منطقة الأطراف في بعض الأحيان.

كان هناك صعوبة لدية روبرتو فيرمينو في التحرك بشكل دائم خارج منطقة الجزاء وذلك بسبب غياب محمد صلاح الذي كان عندما يقوم روبرتو فيرمينو بالخروج من منطقة الجزاء يقوم بالتحرك داخل منطقة الجزاء كمهاجم صريح وبالفعل يورجن كلوب قد أعتمد علي محمد صلاح كرأس حربة صريح في بعض المواجهات ولكن بما أن محمد صلاح لا يتوجد في تشكيلة المدرب الألماني بالإضافة إلي صعوبة الأعتماد علي ماني أو تشامبرلين في مركز المهاجم الصريح لذلك سنجد روبرتو فيرمينو لا يتحرك كثيراً خارج منطقة الجزاء.

ما هو الحل الأمثل بالنسبة يورجن كلوب من أجل تعويض غياب محمد صلاح الذي يقوم بدور هجومي داخل منطقة الجزاء ؟ هنا جاء دور جوردان هندرسون محور الإرتكاز الذي يقوم بالتحرك كالمعتاد في منطقة الطرف الأيمن لدعم ومساندة ألكساندر أرنولد هجومياً لذلك حاول هندرسون الدخول في منطقة الجزاء بجوار روبرتو فيرمينو وذلك في حالة وجود الكرة بالجانب الأيسر.

تحركات هندرسون بجوار فيرمينو
تحركات هندرسون بجوار فيرمينو

في ظل أعتماد المدرب المخضرم روي هودسون علي الشكل الخططي 4-5-1 لذلك كان لدية كثافة كبيرة في منطقة وسط الميدان لذلك ليفربول لم يكن لدية صعوبات في في عملية الأختراق من العمق فقط ولكن كان لدية مشاكل كبيرة في الأختراق من الأطراف لذلك حاول ساديو ماني الدخول لمنطقة العمق من أخل التقليل من الكثافة العددية التي يقوم بها كريستال بالاس في منطقة الأطراف بالإخص أن ظهيرين كريستال بالاس ل يكن لديهم دور هجومي علي الأطلاق بالإضافة إلي المساندة الدفاعية من جانب الجناحين ويلفريد زاها وأندروس تاونسند.

تحركات ماني في وسط الميدان
تحركات ماني في وسط الميدان

النقطة التي جعلت كريستال بالاس يجد سهولة في السيطرة علي ليفربول في منطقة الأطراف هي عدم الفعالية الهجومية بالجانب الأيسر وذلك بسبب الأعتماد علي ساديو ماني بالجانب الأيمن من أجل تعويض غياب محمد صلاح والأعتماد علي تشامبرلين بالجانب الأيسر وذلك ليس التوظيف الأمثل بالنسبة تشامبرلين تواجدة ف وسط الميدان بالطبع سيكون أفضل من أجل زيادة الفعالية الهجومية لفريق ليفربول من وسط الميدان لذلك تلك النقطة جعلت ليفربول يعتمد بشكل كبير علي الأختراق من الجانب الأيمن ولكن دون فعالية في ظل عدم التفاهم بين الثنائي ساديو ماني وألكساندر أرنولد.

من أهم النقاط التي أثرت علي الشكل الهجومي لفريق ليفربول هو البطيء الكبير في الرتم تلك النقة ساعدت بالطبع روي هودسون الذي نجح عمل خططي أكثر من رائع نجح من خلالة في السيطرة علي القوة الهجومية لفريق ليفربول وذلك من خلال الكثافة العددية وتقارب الخطوط أما هجومياً فلم يكن هناك شكل هجومي بالنسبة فريق كريستال بالاس فقط يتم الأعتماد علي الهجمات المرتدة من خلال الثنائي ويلفريد زاها وأندروس تاونسند بالإضافة إلي الكرات الثابتة تلك النقطتين فقط التي أعتمد عليهم روي هودسون المدير الفني لفريق كريستال بالاس.

ماذا فعل يورجن كلوب بالشوط الثاني ؟ يورجن كلوب قد أقتنع أن الأعتماد علي تشامبرلين في مركز الجناح الأيسر لم يكن أختبار موفق علي الأطلاق لذلك كان أول التعديلات التي قام بها المدرب الألماني بالشوط الثاني هو تحول تشامبرلين من لمنطقة الأطرف الأيمن وعودة ساديو ماني للطرف الأيسر بالإضافة إلي إعطاء فيرمينو حرية التحرك خارج منطقة الجزاء أيضاً من ضمن أهم الأمور التي جعل شكل الريدز الهجومي يتغبر بالشوط الثاني هو زيادة سرعة الرتم وبالتالي أصبح ليفربول يصل بسهولة كبيرة لمنطقة جزاء كريستال بالاس وذلك علي عكس مجريات شوط اللقاء الأول.

مواجهة نابولي اليوم تختلف عن مواجهة كريستال بالاس في بعض النقاط أهمها أن كارلو أنشيلوتي المدير الفني لفريق نابولي سيعتمد بشكل كبير علي الضغط الأمامي علي دفاعات ليفربول كما حدث خلال مواجهة الفريقين بالموسم الماضي وذلك من خلال الأعتماد علي لورينزو إينسيني ودرايز ميرتنز النقطة الثانية التي سيعتمد عليها المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي هي تقارب الخطوط وذلك بالأعتماد علي الرسم الخططي 4-4-2 مما يترتب علي ذكل صعوبة في الخروج بالكرة.