التخطي إلى المحتوى

نتابع سوياً مباراة تشيلسي ووست هام يونايتد بث مباشر بالجولة الرابعة عشر بالدوري الإنجليزي وتأتي مباراة تشيلسي ووست هام يونايتد بعدما أن واصل تشيلسي إخفاقاتة بالتعادل أمام فالنسيا بالجولة الخامسة بدور المجموعات بدور أبطال أوروبا بالإضافة إلي إخفاقة بالجولة الثالثة عشر بالدوري الإنجليزي أمام مانشستر سيتي المواجهة التي قد أنتهت لصالح السيتي بثنائية مقابل هدف ولكن تشيلسي إلي الأن مازال يحتفظ بتواجدة بالمربع الذهبي بفارق سبعة نقاط عن أقرب الملاحقين.

تشيلسي قد خاض مواجهة مانشستر سيتي بالقوة الضاربة وذلك بإستثناء مواصلة النجم الإسباني ماركوس ألونسو الغياب بسبب الإصابة لذلك تم الأعتماد علي الشاب الإيطالي إيمرسون بالميري, بداية المواجهة قد شهدت علي الحذر من جانب فريق تشيلسي وذلك بتواجدة في وسط ميدانة والأعتماد فقط علي الهجمات المرتدة ولكن علي الرغم من ذلك السيتي كان يمتلك القدرة علي الوصول المتكرر بسهولة للثلث الأمامي وتهديد مرمي تشيلسي.

السيتي كان لدية مساحات كبيرة في وسط ميدانة في ظل الأدوار الهجومية التي يقو بتأديتها ثنائي محور الإرتكاز كيفين دي بروين ودافيد سيلفا وبالتالي تحرك المهاجم الإنجليزي تامي أبراهام الدائم خلف لاعب الإرتكاز رودريجو هيرنانديز كانت تعتبر ثغرة واضحة في الشكل الخططي بالنسبة السيتي بالإخص أن المهاجم الإنجليزي كان يجد الدعم الكبير من ثنائي الأطراف البرازيلي ويليان وكريستيان بوليسيتش وتلك هي النقطة الوحيدة التي نجح من خلالها تشيلسي في الوصول لمرمي الحارس إيديرسون.

تحرك أبراهام خلف رودريجو هيرنانديز
تحرك أبراهام خلف رودريجو هيرنانديز

علي الرغم من قوة وسط ميدان تشيلسي ولكن كان يجد صعوبات في الخروج بالكرة من خلال الهجمات المنظمة وذلك بسبب الضغط الأمامي من جانب السيتي لذلك تشيلسي فقط كان يتم الأعتماد علي الخروج بالكرة من خلال تامي أبراهام الذي يتحرك خلف رودريجو هيرنانديز أنتظاراً لوصول الكرة ومن ثم يقوم الثنائي ويليان وكريستيان بوليسيتش بالإنطلاق في منطقة الأطراف من أجل أستغلال المساحات المتواجدة في الأطراف في ظل التقدم الهجومي من جانب ظهيرين مانشستر سيتي لذلك يمكن أن نقول أن نقطة القوة الهجومية التي كان يعتمد عليها بيب جوارديولا وهي تحرك ثنائي محور الإتكاز في منطقة الأطراف من أجل عمل جبهات ثلاثية تلك النقطة مثلت نقطة ضعف لدية السيتي في ظل المساحات المتواجدة في وسط الميدان وفي منطقة الأطراف.

الضغط العالي من السيتي علي دفاعات تشيلسي
الضغط العالي من السيتي علي دفاعات تشيلسي

تامي أبراهام لم تكن مهمتة منحصرة فقط في التحرك خلف رودريجو هيرنانديز ولكن كان يقوم بالضغط علي اللاعب حتي يجد مانشستر سيتي صعوبة في الخروج بالكرة ولكن تلك النقطة لم تكن عائق بالنسبة مانشستر سيتي الذي أعتمد بشكل كبير في عملية الخروج بالكرة علي منطقة الأطراف في ظل تحرك ثنائي محور الإرتكاز في الأطراف بالإضافة إلي إمكانية الأعتماد علي الظهير الأيسر بينجامين ميندي للخروج بالكرة.

ضغط تامي أبراهام علي رودريجو هيرنانديز
ضغط تامي أبراهام علي رودريجو هيرنانديز

إنتهاء شوط للقاء الأول بتقدم السيتي بهدفين مقابل هدف كان عن جدارة وإستحقاق في ظل نجاح السيتي في السيطرة علي الكرة بالإضافة إلي الجرأة الهجومية الكبيرة من جانب مدربة بيب جوارديولا علي عكس فرانك لامبارد الذي كان لدية حذر كبير علي الرغم من الإمكانيات الهجومية الكبيرة التي تؤهلة لمواجهة السيتي الند بالند ولكن لامبارد قد أعتمد علي طريقة يورجن كلوب في ضرب السيتي من خلال الهجمات المرتدة في ظل الإندفاع الهجومي المعتاد من جانب مديرة الفني بيب جوارديولا وذلك بالطبع أمر منطقي إلي حد كبير.

تشيلسي كان يعاني دفاعياً بالجانب الأيسر لذلك بالشوط الثاني قرر فرانك لامبارد خروج الظهير الأيسر إيمرسون ودخول ريس جيمس الظهير الأيمن مع أنتقال سيزار أزبيليكويتا للجانب الأيسر بينما قام بيب جوارديولا بتعديل وحيد في وسط الميدان وذلك بخروج رودريجو هيرنانديز ودخول إيلكاي جوندوجان وذلك من أجل عودة الأستحواذ علي الكرة النقطة التي قد أفتقدها في نهاية شوط اللقاء الأول ولكن لامبارد هو الأخر قام بتغير أكثر من رائع ولكن متأخر وهو خروج جورجينهو لاعب الإرتكاز ودخول ميسون ماونت وذلك من أجل أستغلال المساحات المتواجدة في وسط ميدان مانشستر سيتي.