التخطي إلى المحتوى

نتابع سوياً مباراة توتنهام وبورنموث بث مباشر بالجولة الرابعة عشر بالدوري الإنجليزي وسيبحث توتنهام الليلة عن تحقيق أنتصارة الثالث علي التوالي تحت قيادة مديرة الفني الجديد البرتغالي جوزية مورينيو الذي نجح في قيادة فريقة الجديد إلي العودة إلي الأنتصارات بتحقيق الفوز بثلاثية علي حساب وست هام يونايتد بالجولة الثالثة عشر بالدوري الإنجليزي وقد واصل توتنهام أنتصاراتة وتألقة تحت قيادة مورينيو بتحقيق الفوز برباعية علي حساب أوليمبياكوس اليوناني بالجولة الخامسة بدور المجموعات بدور أبطال أوروبا.

توتنهام خاض مواجهة وست هام يونايتد بالقوة الضاربة ولكن كانت المفأجاة هو الأعتماد علي اللاعب الإنجليزي إيريك داير بجوار هاري وينكس يذكر أن إيريك داير قد شارك بصورة أساسية خلال مواجهتين فقط الأولي أمام برايتون بالجولة الثامنة المواجهة التي قد حسمها برايتون بثلاثية نظيفة أيضاً قد شارك خلال مواجهة شيفيلد يونايتد بالجولة الثانية عشر وقد أنتهي اللقاء بالتعادل الإيجابي لذلك يعتبر الأعتماد علي إيريك داير المفأجاة الوحيدة للبرتغال جوزية مورينيو بتشكيل السبيرز.

مانويل بلجريني قد أعتماد علي الشكل الخططي 4-4-1-1 وذلك من أجل تضيق المساحات وتصدير أزمة لفريق توتنهام في عملية الخروج بالكرة وبالفعل ولكن بما أن فريق توتنهام يعتمد علي الرسم الخططي 4-2-3-1 فلم يكن لدية مشاكل في الخروج بالكرة والوصول لمنطقة جزاء الخصم وذلك من خلال تحركات ديلي ألي الرائعة بين الخطوط وما ساعدة علي ذلك التمركزات الخاطئة من جانب رباعي خط وسط ميدان وست هام يونايتد.

من ضمن الحلول التي لجأ لها توتنهام حتي لا يكون لدية مشكلة في الخروج بالكرة هو تحرك هاري كين في بعض الأحيان في منطقة العمق الدفاعي لفريق وست هام يونايتد الحال كذلك ينطبق علي ثنائي الأطراف لوكاس مورا وسون هيونغ وذلك بالإضافة إلي إعطاء الظهير الأيمن الدولي الإيفواري سيرجي أورير حرية التقدم للجانب الأمامي مع ثابت دفاعي للظهير الأيسر بن دافيس الذي كان يقوم في بعض الأحيان بالدخول في منطقة العمق وذلك في الحال الهجومية لفريق توتنهام من أجل التغطية الدفاعية علي التقدم الهجومي من جانب ثنائي وسط ميدان توتنهام إريك داير وهاري وينكس.

دخول بن دافيس لمنطقة العمق
دخول بن دافيس لمنطقة العمق

توتنهام كان الأكثر أستحواذاً علي الكرة وعلي الرغم الرغم من ذلك لم ينجح في تشكيل شكل هجومي منظم فقط يتم الأعتماد علي المهارات الفردية للثنائي لوكاس مورا وسون هيونغ وذلك بسبب تضيق المساحات من جانب فريق وست هام يونايتد أيضاً توتنهام فعاليتة الهجومية من منطقة الأطراف تعتبر ضعيفة للغاية وذلك بسبب ضعف القدرات الهجومية للظهيرين بالإضافة بالإضافة إلي ضعف المساندة الهجومية من جانب وسط ميدان توتنهام لذلك كان من الأفضل أن يتم الأعتماد علي موسى سيسوكو لاعب وسط الميدان الذي يقوم بالتحرك بشكل دائم في منطقة الطرف الأيمن.

الشوط الأول بالنسبة توتنهام تحت قيادة جوزية مورينيو لم يظهر العامل التكتيكي بصورة كبيرة ولكن كان هناك حرية في التحرك بدون قيود وبالتحديد للدولي الكوري الجنوبي سون هيونغ الذي كان يقوم في بعض الأحيان بالتحرك في منطقة العمق بين الخطوط ولكن بصورة عامة الشوط الأول لم يظهر علي توتنهام بصمات واضحة للمدرب البرتغالي جوزية مورينيو ولكن بالطبع التأثير المعنوي الإيجابي قد ظهر بصورة واضحة علي الفريق أيضاً النقطة التي قد أعطت أفضلية واضحة لفريق توتنهام هو ضعف الأداء الدفاعي لفريق وست هام يونايتد وبالإخص الظهير الأيمن ريان فريدريكس.

بداية شوط اللقاء الثاني لم تشهد تغيرات من جانب فريق توتنهام الذي بدأ الشوط الثاني بتسجيلة الهدف الثالث ولكن مانويل بلجريني المدير الفني لفريق وست هام يونايتد هو من قام بأول التغيرات بخروج فيليبي أندرسون ودخول ميكائيل أنطونيو بالإضافة إلي خروج اللاعب الأوكراني أندري يارمولينكو ودخول بابلو فورنالس القادم من فياريال الإسباني تلك التعديلات تؤكد علي الرغبة الهجومية من جانب المدرب الإيطالي المخضرم مانويل بلجريني الحال لا ينطبق علي جوزية مورينيو الذي قد أكتف بتحقيق هدفين بالشوط الأول وهدف في بداية شوط اللقاء الثاني لذلك سنجد أن توتنهام قد ترك عملية الأستحواذ لفريق وست هام بالإضافة إلي التكتل الدفاعي في وسط ميدانة وقد ترتب علي ذلك سهولة وصول وست هام يونايتد لمنطقة جزاء توتنهام.