التخطي إلى المحتوى

يلتقي الليلة مانشستر يونايتد واستون فيلا ضمن منافسات الجولة الرابعة عشر بالدوري الإنجليزي يذكر أن مانشستر يونايتد قد واصل إخفاقاتة بالسقوط إف سي أستانا الكازاخستاني ضمن منافسات الجولة الخامسة بالدوري الأوروبي بالإضافة إلي تعادلة بالجولة الماضية بالدوري الإنجليزي أمام شيفيلد يونايتد إحدي الفرق الصاعدة لدوري الممتاز الإنجليزي هذا الموسم بينما سيخوض فريق استون فيلا مواجهة اللقاء بعدما أن حقق أنتصارة الرابع هذا الموسم علي حساب نيوكاسل يونايتد المواجهة قد إستضافها ستاد فيلا بارك معقل استون فيلا.

مباراة مانشستر يونايتد واستون فيلا قد تكون الفرصة الأخيرة بالنسبة المدرب النرويجي سولشار الذي لم يقنع إلي الأن في ظل إنعدام فرصة مانشستر يونايتد علي المنافسة علي لقب الدوري الإنجليزي هذا الموسم بعدما أن وصل الفارق النقطي بين اليونايتد وليفربول إلي ثلاثة وعشرون نقطة بالطبع سيكون من الصعب تقليص ذلك الفارق النقطي الكبير بين الفريقين بالإضافة إلي صعوبة تأهل اليونايتد إلي الدور الثاني والثلاثون بالدوري الأوروبي وذلك علي الرغم من الفوارق الفنية الكبيرة بين اليونايتد والفرق المتواجدة بالمجموعة الثانية عشر.

سولشار قد عاد للأعتماد علي الرسم الخططي 3-4-2-1 خلال مواجهة شيفيلد يونايتد وذلك من خلال الأعتماد علي ثلاثي قلب دفاع بقيادة الدولي الإنجليزي هاري ماجواير ولكن لماذا أعتمد سولشار علي الرسم الخططي 3-4-2-1 ؟ هذا الشكل الخططي يعطي إنطباع عن رغبة سولشار عن الأختراق من منطقة الأطراف وذلك ذكاء كبير من سولشار الذي توقع أن يقوم فريق شيفيلد يونايتد بالكثافة العددية في وسط ميدانة وذلك أمر واضح في ظل أعتماد المدرب الإنجليزي كريس وايلدر علي الشكل الخططي 3-5-2 مع الأعتماد علي الأختراق من الأطراف وبالإخص من الطرف الأيمن من جانب اللاعب الإنجليزي جورج بالدوك.

الشكل الخططي للفريقين يؤكد علي رغبتهما في الأختراق من منطقة الطرف وبالإخص اليونايتد في ظل غياب الثنائي مكتوميناي وبول بوجيا والأعتماد علي فريدريكو وأندرياس بيريرا وذلك بالطبع ليس التوظيف الأفضل بالنسبة بيريرا لذلك لم يكن هناك حلول لدية سولشار سوي الأختراق من منطقة الأطراف وذلك النقطة ستجعل شيفيلد لدية مشاكل هجومية بالإخص أن شيفيلد يعتمد هجومياً علي الأختراق من الأطراف وبالتالي أعتمد سولشار علي الأختراق من الأطراف كان لة غرض دفاعي وهجومي في ظل صعوبة الأختراق من العمق.

السؤال من سيكون لدية القدرة علي التفوق علي الأخر في صراع الأطراف ؟ شيفيلد يونايتد كان متميز كالمعتاد في الأختراق من منطقة الأطراف وذلك بسبب الكثافة العددية التي يعتمد عليها المدرب الإنجليزي كريس وايلدر في منطقة الأطراف وذلك من خلال المساندة الهجومية والدفاعية التي تأتي من ثلاثي وسط الميدان والثنائي الهجومي حيث سنجد أن محور الإرتكاز الأيمن جون لوندسترام يقوم بالتحرك بشكل متكرر بالجانب الأيمن كذلك الحال ينطبق علي المهاجم المخضرم ديفيد ماكجولدريك أما بالجانب الأيسر سنجد هناك تحركات من جانب المهاجم موسيت ولاعب محور الإرتكاز الأيسر جون فليك بالإضافة إلي الظهير الأيسر الأيرلندي إيندا ستيفينز صاحب القدرات الهجومية العالية.

تحرك المهاجم موسيت بالجانب الأيسر
تحرك المهاجم موسيت بالجانب الأيسر

أما بالنسبة مانشستر يونايتد فقد أعتمد فقط علي الإنطلاقات الفردية من جانب الثنائي آرون وان بيساكا وبراندون وليامز ولم يكن هناك مساندة من وسط الميدان كما كان يفعل فريق شيفيلد يونايتد بالإضافة أن لم يظهر إنسجام بين الأظهرة والوينجات لدية مانشستر يونايتد تلك النقاط أعطت التفوق لفريق شيفيلد يونايتد بسهزلو في الصراع بين الفريقين في منطقة الأطراف لذلك علي الرغم من الإحصائيات التي تؤكد علي تفوق مانشستر يونايتد علي شيفيلد في نقطة الأستحواذ علي الكرة ولكن الفعالية الهجومية كانت في صالح شيفيلد يونايتد وذلك أيضاً ما تؤكدة إحصائيات المواجهة حيث أن شيفيلد سدد ثمانية تصويبات صحيحة علي مرمي دي خيا بينما سدد مانشستر يونايتد خمسة تسديدات فقط بالإضافة إلي حصول شيفيلد يونايتد علي ست ضربات ركنية مقابل ثلاثة ضربات ركنية لفريق مانشستر يونايتد.

ما هو الشكل الأفضل بالنسبة اليونايتد ؟ كان من الأفضل أن يعطي سولشار تعليمات إلي إحدي الجناحين سواء دانيال جيمس أو ماركوس راشفورد بالتحرك في منطقة العمق الدفاعي لفريق شيفيلد يونايتد تلك هي الثغرة الوحيدة لدية فريق شيفيلد يونايتد بالإخص في ظل الأدوار الهجومية التي المكلف بها ثنائي محور الإرتكاز وبالتالي التحرك خلف لاعب الإرتكاز أوليفر نوروود كان سيشكل إزعاجاً لفريق شيفيلد يونايتد بالإخص في الهجمات المرتدة التي كان من الأفضل أن يتم عليها سولشار في ظل الكثافة الهجومية التي يعتمد عليها شيفيلد مما ينتج عن ذلك مساحات كبيرة في وسط ميدانة.

شيفيلد يونايتد متميز للغاية في الجانب الهجومي ولكن كان لدية عدة أخطاء في وسط ميدانة أهمها التمركزات الخاطئة من جانب ثنائي محور الإرتكاز التي يقومون في بعض الأحيان بالتحرك بشكل عشوائي من أجل الضغط علي دفاعات مانشستر يونايتد وبالطبع الضغط علي دفاعات الخصم ليس من مهمة لاعبي وسط الميدان لذلك فهي تعتبر تحركات عشوائية لم ينجح سولشار في إستغلالها من خلال إعطاء واجبات إلي أحد لاعبي الثلاثي الهجومي بالتحرك في منطقة العمق الدفاعي لفريق شيفيلد يونايتد.

تحركات عشوائية من لوندسترام
تحركات عشوائية من لوندسترام

مواجهة الليلة لن تختلف عن مواجهة شيفيلد يونايتد وذلك علي الرغم من تفوق شيفيلد يونايتد علي أستون فيلا بجدول ترتيب الدوري الإنجليزي حيث يحتل شيفيلد المركز السابع بينما يحتل أستون فيلا المركز السادس عشر ولكن النقاط المتشابهة بين الفريقين هي قوة وسط الميدان والأطراف ولكن يعاني دفاعياً حيث قد أستقبل عشرون هدف خلال ثلاثة عشر مواجهة فقط.