التخطي إلى المحتوى

يلتقي الليلة مانشستر سيتي وبيرنلي بالجولة الخامسة عشر بالدوري الإنجليزي حيث سيستضيف ستاد تيرف مور المواجهة وذلك سيزيد من أفضلية فريق بيرنلي المتميز علي أرضة وذلك ما تؤكدة الإحصائيات فقد حقق أربع أنتصارات من خمسة أنتصارات حققها هذا الموسم بالإضافة إلي فقدان السيتي إلي سبعة نقاط هذا الموسم في المواجهات التي قد خاضها خارج ميدانة وذلك بعيداً عن الأمور الفنية أما بالنسبة للجانب الفني فالفرص متساوية إلي حد كبير في ظل المستويات المتردية التي يقدمها السيتي خلال الفترة الحالية حيث قد واصل إخفاقاتة بتعادلة خلال لقائة الأخير أمام نيوكاسل يونايتد المواجهة التي قد إستضافها سانت جيمس بارك.

مباراة مانشستر سيتي وبيرنلي لا تقبل القسمة علي إثنين في ظل إتساع الفارق النقطي بين السيتي وليفربول إلي إحدي عشر نقطة وذلك يزيد بالطبع من الضغوط علي مانشستر سيتي ومديرة الفني بيب جوارديولا لذلك السيتي لا يملك رفاهية فقدان المزيد من النقاط ولكن الشكل العام يؤكد أن السيتي لن يكون قادراً علي مواصلة المنافسة علي لقب الدوري الإنجليزي هذا الموسم الذي يعاني من بعض المشاكل الفنية وبالإخص بالجانب الدفاعي والأرقام تؤكد ذلك حيث أن السيتي هذا الموسم قد أستقبل ست عشر هدف خلال أربعة عشر مواجهة خاضها بالدوري الإنجليزي بينما قد أستقبل ست أهداف فقط في العدد ذاتة من المواجهات بالموسم الماضي.

مانشستر سيتي بدأ مواجهة نيوكاسل يونايتد بطريقتة المعتادة وهو الضغط الهجومي بكثافة عددية وذلك من خلال إعطاء ثلاثي وسط الميدان حرية التقدم الهجومي وبالإخص دي بروين ودافيد سيلفا لذلك حتي لا يمكن هناك ثغرات في وسط ميدان السيتي تم إعطاء الظهير الأيمن كايل ووكر تعليمات بالدخول إلي وسط الميدان أمام ثنائي قلب الدفاعي بالإخص أن لاعب الإرتكاز إيلكاي جوندوجان كان لدية بعض الواجبات الهجومية من أجل عمل ترابط بين الخطوط بالإخص أن دي بروين ودافيد سيلفا يقومون بالتحرك في منطقة الأطراف وليس في منطقة العمق وبالتالي لن يكون الثنائي قادر علي عمل عملية الترابط بين الخطوط لذلك تم إعطاء حرية التقدم الهجومي في منطقة العمق للدولي الألماني إيلكاي جوندوجان.

دخول كايل ووكر إلي وسط الميدان
دخول كايل ووكر إلي وسط الميدان

عدم التقدم الهجومي من جانب كايل ووكر كان الهدف منة هو السيطرة علي تحركات الجناح الأيسر الفرنسي لفريق نيوكاسل يونايتد اللاعب ألان ماكسيمين بالإخص أن يتم الأعتماد بشكل كبير علي اللاعب في الهجمات المرتدة وبالتالي إعطاء بيب جوارديولا واجبات هجومية للثلاثي وسط الميدان بالإضافة إلي التقدم الهجومي من جانب الظهيرين كان سيكون هناك ثغرة دفاعية واضحة لدية السيتي سواء من منطقة العمق في ظل المساحات الكبيرة التي ستخلق في ظل التقدم الهجومي من جانب ثنائي محور الإرتكاز أو من منطقة الأطراف في ظل التقدم الهجومي من جانب الظهيرين لذلك كان من الأفضل أن يكون هناك ثبات دفاعي من جانب الظهير الأيمن كايل ووكر ولكن يقوم بالدخول إلي وسط الميدان كلاعب إرتكاز بجوار إيلكاي جوندوجان وذلك سيجعلة قادر علي تغطية المساحات الكبيرة في وسط ميدان السيتي بالإضافة إلي مراقبة اللاعب الفرنسي ألان ماكسيمين بالإضافة إلي التحرك الدائم من جانب مهاجم نيوكاسل اللاعب البرازيلي جويلاينتون خلف لاعب الإرتكاز وبالتالي لم يكن هناك حلول أخري أمام جوارديولا سوي دخول أحد الظهيرين لمنطقة العمق.

وسط ميدان السيتي في حال إمتلاك الكرة
وسط ميدان السيتي في حال إمتلاك الكرة

مانشستر سيتي كان الأكثر أستحواذاً علي الكرة منذ بداية المواجهة ولكن لم يكن لدية القدرة علي الدخول لمنطقة الجزاء فقد وجد صعوبات كبيرة وذلك بسبب الكثافة العددية لفريق نيوكاسل يونايتد بالإضافة إلي أعتماد السيتي فقط علي سلاح هجومي واحد وهو الأختراق من منطقة الأطراف ولكن بشكل عام السيتي لم يكن قادر علي الدخول لمنطقة الجزاء الخصم علي الرغم أن الشكل الهجومي من جانب مديرة الفني بيب جوارديولا الذي يعتمد بشكل كامل علي الأختراق من منطقة الأطراف في ظل الكثافة العددية التي قام بها من خلال إعطاء واجبات لثنائي محور الإرتكاز بالتحرك في منطقة الأطراف.

لماذا وجد السيتي صعوبات للأختراق من الأطراف ؟ بالجانب الأيمن سنجد يعتمد علي دي بروين ورياض محرز الثنائي يملكون مهارات فردية عالية وبالتالي سنجد لديهما رغبة في الأحتفاظ بالكرة ومحاولة الأختراق من العمق أعتمادًا علي مهاراتهم الفردية كذلك الحال بالجانب الأيسر الذي يعتمد علي تواجد ثلاثي من خلال التقدم الهجومي لظهير الأيسر الفرنسي بينجامين ميندي صاحب القدرات الهجومية الضعيفة بالإضافة إلي أعتماد الثنائي سيلفا وستيرلينج علي الأختراق من العمق أعتمادًا علي مهاراتهم الفردية لذلك لن نجد هناك كرات عرضية مرسلة في منطقة جزاء الخصم يمكن أن يستغلها المهاجم البرازيلي جابرييل خيسوس وبالتالي أصبحت سيطرة السيتي علي الكرة سيطرة سلبية وذلك علي الرغم من تسجيلة هدفة الأول بالدقيقة الثانية والعشرون.

نجح نيوكاسل يونايتد في إضافة هدف التعادل بعد مرور ثلاثة دقائق فقط من هدف التقدم للسيتي وذلك من خلال خطأ دفاعي فادح من جانب المدافع الإنجليزي جون ستونز الذي قد تحرك خارج منطقة جزائه من أجل فرض الرقابة علي الظهير أيسر نيوكاسل ييترو فيليمز بصورة غير مفهومة علي الرغم من الإرتداد الدفاعي من جانب الظهير الأيمن كايل ووكر بالإضافة إلي الإرتداد الدفاعي من جانب رياض محرز بالإضافة إلي ذلك هدف نيوكاسل لم يأتي من هجمة مرتدة فقد نجح نيوكاسل في السيطرة علي الكرة في 36 ثانية قبل تسجيلة هدفة الأول وذلك يزيد من علامات الإستفهام علي خروج المدافع الإنجليزي جون ستونز خارج منطقة الجزاء تلك النقاط تؤكد علي ضعف القدرات الدفاعية لفريق مانشستر سيتي.

تحرك جون ستونز خارج منطقة جزائة
تحرك جون ستونز خارج منطقة جزائة

شوط أول من ناحية الأرقام يصب في مصلحة السيتي بدون أدني شك وذلك من خلال السيطرة علي الكرة والمحاولات علي المرمي والضربات الثابتة وما إلي ذلك ولكن ذلك أمر طبيعي في ظل الفوارق الفنية الكبيرة بين السيتي ونيوكاسل يونايتد ولكن مازال مانشستر سيتي يعاني من بعض الأمور الفنية أهمها يكمن في التنظيم بالجانب الدفاعي بالإضافة إلي ذلك القدرات الفردية لثنائي قلب دفاع السيتي أصبحت ضعيفة وذلك قد ظهر بصورة واضحة خلال هدف نيوكاسل الأول بالإضافة إلي قدرة السيتي علي إستخلاص الكرة من الخصم أصبحت ضعيفة.