التخطي إلى المحتوى

يلتقي الليلة تشيلسي واستون فيلا بالجولة الخامسة عشر بالدوري الإنجليزي حيث يستضيف ستامفورد بريدج المواجهة التي لن يكون عامل الأرض والجمهور حاسماً لنتيجتها وما يؤكد ذلك حصد استون فيلا نقطة التعادل خلال لقائة الأخير أمام مانشستر يونايتد المواجهة التي إستضافها أولد ترافورد ضمن منافسات الجولة الرابعة عشر بالدوري الإنجليزي ولكن بالطبع هناك فوارق كبيرة بين تشيلسي ومانشستر يونايتد بالموسم الحالي حيث أن تشيلسي يحتل المركز الرابع بينما يحتل مانشستر يونايتد المركز التاسع ولكن المفأجات في هذة المواجهة واردة بالإخص أن استون فيلا يمتلك المقومات الفنية التي تؤهلة لتحقيق المفأجاة ولكن مازال يعاني من نقص الخبرات.

تشيلسي قد تلقي رابع هزائمة هذا الموسم بالهزيمة المفاجئة خلال لقائة الأخير أمام وست هام يونايتد تلك المواجهة شهدت علي تعديلات كبيرة من جانب المدرب الشاب فرانك لامبارد حيث قرر إعادة الأعتماد علي إيمرسون بالجانب الأيسر وذلك علي الرغم من المشاكل الدفاعية لدية اللاعب الإيطالي الشاب لذلك حاول لامبارد خلال الفترة الأخيرة توظيف أزبيليكويتا في هذا المركز أيضاً من ضمن التعديلات التي قام بها لامبارد هو الأعتماد علي ثنائي وسط ميدان وليس ثلاثي وسط ميدان وذلك بسبب تغير الشكل الخططي من 4-3-3 إلي 4-2-3-1 وذلك بوجود صانع ألعاب الأ وهو اللاعب الشاب ميسون ماونت وثنائي وسط ميدان متمثل في كوفاتشيتش وجورجينهو أيضاً التركيبة الهجومية لفريق تشيلسي قد شهدت تعديلات كبيرة بالأعتماد علي جيرو وبيدرو علي حساب ويليان الجالس علي مقاعد البدلاء وتامي أبراهام المصاب.

الأعتماد علي الرسم الخططي 4-2-3-1 أمر لا يحتاجة فريق تشيلسي في ظل القدرات الهجومية التي يتمتع بها ثلاثي وسط الميدان سواء ماتيو كوفاتشيتش أو نغولو كانتي ولكن قد يكون ذلك التغير الخططي من جانب لامبارد لتوقعة أن فريق وست هام يونايتد سيحاول الضغط علي ثلاثي وسط الميدان حتي لا يكون تشيلسي قادر علي الخروج بالكرة وذلك بالفعل الأسلوب المعتادة من جانب فريق وست هام يونايتد بقيادة مديرة الفني المخضرم مانويل بلجريني لذلك كان من الضروري أن يكون هناك لاعب قادر علي التحرك بين الخطوط لذلك تم الأعتماد علي ميسون ماونت حتي يتحرك بين الخطوط خلف ثنائي وسط ميدان وست هام يونايتد مارك نوبل وديكلان رايس.

تحرك ميسون ماونت بين الخطوط
تحرك ميسون ماونت بين الخطوط

بالفعل تشيلسي كان قادر علي الدخول المتكرر لمنطقة جزاء فريق وست هام يونايتد الذي كان هو الأخر لدية شكل هجومي ولم يعتمد فقط علي التكتل الدفاعي في وسط ميدانة ويتمثل الشكل الهجومي لفريق وست هام يونايتد علي إرسال الكرات الطولية خلف ظهيرين تشيلسي وبالإخص بالجانب الأيسر الذي يوجد بة مشاكل دفاعية واضحة لدية تشيلسي في ظل التقدم الهجومي الكبير من جانب اللاعب الإيطالي إيمرسون بالميري لذلك كان المهاجم الجامايكي ميكائيل أنطونيو بالتحرك كثيراً بهذة المنطقة لذلك كان يحاول مدافع تشيلسي فيكايو توموري التغطية الدفاعية بهذا الجانب وهنا تخلق ثغرة دفاعية في عمق تشيلسي فيليبي أندرسون أستغلال تلك الثغرة.

تحرك ميكائيل أنطونيو خلف إيمرسون
تحرك ميكائيل أنطونيو خلف إيمرسون

لا يمكن أن نقول أن السبب الأساسي في هزيمة تشيلسي التغيرات والتعديلات التي قام بها فرانك لامبارد بالإخص أن تشيلسي قد ظهر بالشكل المعتاد من خلال الضغط الهجومي المتواصل وتعدد الحلول الهجومية سواء من الأطراف أو من العمق ولكن ما يمكن قولة أن تشيلسي كان ينقصة اللمسة الأخيرة لذلك سنجد أن تشيلسي قد وصل بصورة متكررة لمرمي الحارس ديفيد مارتن ولكن دون أستغلال جيد للفرص المتاحة.