التخطي إلى المحتوى

يلتقي الزمالك والجونة بالجولة الثالثة عشر بالدوري المصري وتحظي المواجهة بأهتمام جماهيري كبير بالإخص أن الجونة قد نجح في حرمان الزمالك من مواصلة المنافسة علي لقب الدوري المصري بالموسم المنقضي وذلك بخطف نقطة التعادل المواجهة التي قد أنتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لكلا الفريقين ذلك التعادل جعل فرص الزمالك تتضاءل للمنافسة علي لقب الدوري المصري بالإخص أن ذلك التعادل جعل الزمالك يعتمد علي نتائج الأخرين حتي يكون لدية فرصة العودة للمنافسة علي لقب الدوري الذي حصدة الاهلي بقارق ثمانية نقاط عن القلعة البيضاء.

مباراة الزمالك والجونة من المقرر أن يستضيفها ستاد الجونة وذلك بالطبع سيزيد من صعوبة المواجهة علي الفارس الأبيض الذي يعاني وبشدة من الأجهاد خلال الفترة الحالية وذلك بسبب الضغط المتواصل للمباريات سواء محلية أو قارية لذلك قرر مديرة الفني الفرنسي باتريس كارتيرون إعطاء إراحة خلال مواجهة طنطا أخر المواجهات التي قد خاضها الفارس الأبيض بالدوري المصري لذلك قد يكون هناك بعض التعديلات في تشكيل الزمالك خلال مواجهة اليوم بالإخص أن الزمالك لدية مواجهة من العيار الثقيل بالجولة المقبلة أمام المصري البورسعيدي.

الزمالك خلال لقائة الأخير أمام زيسكو خاض تلك المواجهة بالقوة الضاربة وبالتشكيل المعتاد دون وجود تغيرات, بداية الزمالك للمباراة كانت متميز للغاية وذلك من خلال الضغط الهجومي بكثافة عددية وذلك يعتبر الشكل الطبيعي للزمالك حتي يفرض أسلوبة وشخصيتة علي الخصم بالإخص أن فريق زيسكو يونايتد ليس من الفرق المرشحة للتأهل لدور المقبل والمنافسة تنحصر بشكل كبير بين الزمالك ومازيمبي الكونغولي وقد أعتمد الزمالك بشكل كبير علي الأختراق من الجانب الأيمن من خلال الثنائي محمد أوناجم وحازم أمام وبالتالي نجح في تسجيل هدفة الأول في بداية المباراة.

باتريس كارتيرون قرر عمل كثافة في وسط ميدانة بعدما أن تمكن من تسجيل هدفة الأول وذلك ما حدث خلال مواجهة طنطا وما يمكن قولة أن هذة هي أفكار المدرب الفرنسي كارتيرون الذي يميل بشكل كبير للحذر الدفاعي بالإخص في حالة التقدم في بداية المباراة وما يؤكد أن تلك هي شخصية وأفكار المدرب الفرنسي هو خوض المباراة علي أرضة ووسط جماهيرة لذلك من المفترض أن تعطي تلك النقطة دافع أكبر للزمالك للضغط الهجومي المكثف المتواصل بالإخص أن الزمالك يمتلك قدرات هجومية كبيرة.

من الطبيعي أن يترتب علي التراجع الدفاعي للزمالك إعطاء الفرصة لفريق زيسكو يونايتد علي الأستحواذ علي الكرة بسهولة بالإخص أن وسط ميدان الزمالك لدية نقطة ضعف واضحة وهي ضعف إستخلاص الكرة من الخصم مما يعطي الخصم سهولة كبيرة في الوصول إلي الثلث الأمامي والدخول لمنطقة الجزاء وتشكيل فعالية هجومية علي مرمي محمد أبو جبل وبالتالي من الأفضل للزمالك والتي قد تناسب أفكار مدربة الفرنسي باتريس كارتيرون هو الأستحواذ السلبي علي الكرة وبالتالي سيضمن لن تظهر نقطة ضعف وسط ميدانة في إستخلاص الكرة وتلك النقطة التي قد ظهرت بوضوح بالشوط الأول وذلك علي الرغم من ضعف الإمكانيات الفنية لفريق زيسكو يونايتد.

زيسكو يونايتد يقوم بعمل كثافة عددية في وسط ميدان الزمالك
زيسكو يونايتد يقوم بعمل كثافة عددية في وسط ميدان الزمالك

الشكل الهجومي للزمالك أصبح يعتمد علي السرعات والهجمات المرتدة وذلك من خلال إستغلال سرعات اللاعب المغربي محمد أوناجم من الجانب الأيمن ولكن الكثافة العددية في الهجمات المرتدة كان تعتمد فقط علي لاعب أن أثنين وبالتالي لم تكن فعالة علي مرمي الحارس جاكوب باندا, أيضاً من ضمن أهم النقاط السلبية لفريق الزمالك خلال مواجهة زيسكو هو التباعد الكبير بين الخطوط ويترتب علي ذلك أعتماد اللاعب الذي يمتلك الكرة علي قدراتة ومهاراتة الفردية مما يجعل الشكل الهجومي للزمالك في نهاية المطاف يعتمد فقط علي الفرديات.

زيسكو يونايتد الزامبي في بداية المباراة تراجع للجانب الدفاعي لعمل كثافة دفاعية أمام منطقة جزاءة وذلك شكل طبيعي من أجل السيطرة عل القوة الهجومية الكبيرة التي يمتلكها الزمالك المصري مما جعل الزمالك لا تظهر لدية المشكلة المعتادة هو مشكلة الخروج بالكرة ولكن بعدما أن سجل الزمالك هدفة الأول أصبح زيسكو يونايتد يقوم بعملية الضغط العالي علي دفاعات الزمالك مما جعل الزمالك لدية مشاكل في الخروج بالكرة المشكلة المعتادة لدية المارد الأبيض خلال الفترة الأخيرة بالإخص أن التونسي فرجاني ساسي مازال لايقدم أفضل ما لدية بالإضافة إلي عدم تقارب الخطوط لذلك سنجد  ثنائي وسط الميدان وثنائي قلب الدفاع منعزلين عن الثلث الأمامي وقد نتج عن ذلك وجود تمريرات سلبية بشكل كبير في بداية الهجمة.

بالشوط الثاني الزمالك قد إستعاد نقطة السيطرة علي الكرة تلك النقطة التي فقدها بعد تسجيل هدفة الأول بالشوط الأول ولكن يظل هناك حذر دفاعي من جانب الزمالك بالشوط الثاني ولكن التغيرات التي قام بها باتريس كارتيرون بالدقائق الأخيرة من المواجهة قد أعطت تحسن كبير وبالإخص بعد نزول اللاعب الموهوب مصطفي فتحي العائد من الإصابة والذي سيمثل قوة ضاربة في حالة العودة إلي مستواة المعهود.