التخطي إلى المحتوى

يلتقي استون فيلا وواتفورد بالأسبوع الرابع والعشرون بالدوري الإنجليزي مواجهة بعنوان صراع البقاء تجمع بين فريقين يعانون بشدة خلال الفترة الأخيرة وبالإخص فريق استون فيلا الذي لم يتذوق طعم الأنتصارات سوي مرة وحيدة بالشهر الجاري وذلك علي حساب بيرنلي بالجولة الحادية والعشرون ويحتل الفريق المركز الثامن عشر بجدول الترتيب في المقابل الحال واتفورد يحتل المركز السابع عشر  ولكن هناك مؤشرات إيجابية تؤكد علي قدرة واتفورد علي البقاء بالدوري الإنجليزي وذلك بعد تولي نايجل بيرسون المسؤولية الفنية وذلك علي حساب المدرب الإسباني كيكي فلوريس.

استون فيلا حقق التعادل الإيجابي خارج ملعبة خلال لقائة الأخير أمام برايتون تلك المواجهة شهدت علي تعديلات معتادة في تشكيلة أستون فيلا من جانب المدرب الإنجليزي دينيسي سميث الذي قرر إعادة بعض اللاعبين إلي التشكيل الأساسي وذلك بعودة الثنائي محمود تريزيجية بالإضافة إلي عودة الدولي الزامبي ناكامبا وذلك علي حساب اللاعب البرازيلي دوجلاس لويز كذلك عاد إلي التشكيل اللاعب الفرنسي فريديريك جيلبير وذلك علي حساب أحمد المحمدي الذي تم إستبعادة بسبب فني بعد ظهور اللاعب المصري بصورة سيئة للغاية خلال لقاء مانشستر سيتي كذلك عاد مات تارجيت اللاعب الشاب الذي تم إستبعادة خلال مواجهتين بيرنلي ومانشستر سيتي.

دينيسي سميث أعتمد علي الشكل الخططي 3-4-3 وذلك بوجود ثلاثي قلب دفاع بالطبع ذلك يعطي مؤشرات إلي أعتماد استون فيلا علي فكرة الأختراق من الأطراف ولكن بما أن دينيسي سميث أعتمد علي أنور الغازي في مركز المهاجم الصريح فهذا ينفي فكرة الأعتماد علي الكرات الهوائية وذلك بسبب عدم تميز اللاعب المغربي أنور الغازي في الكرات الهوائية لذلك قد يكون بالفعل معتمد علي الأختراق علي الأطراف بالإضافة إلي الأعتماد علي سرعات الغازي وتريزيجية بالإضافة إلي اللاعب الشاب جاك جريليش.

لم يكن قادر استون فيلا علي تشكيل شكل هجومي واضح وذلك بسبب قلة القدرات الهجومية التي يمتلكها في وسط ميدانة وبالتالي أصبح غير قادر علي الأستفادة من القدرات الهجومية الكبيرة التي يمتلكها في الثلث الأمامي بوجود الغازي وتريزيجية وجريليش تلك النقطة قد ظهرت بصورة واضحة بسبب الكثافة العددية التي قام بها فريق برايتون في وسط ميدان أستون فيلا لذلك حاول أستون فيلا الأعتماد علي فكرة الضغط العالي حتي لا يكون مطالب بالخروج بالكرة للوصول إلي الثلث الأمامي لذلك لجأ لفكرة الضغط العالي لمحاصرة فريق برايتون في وسط ميدانة ولكن لم يكن قادر علي تنفيذ تلك النقطة بشكل مثالي.

ماذا فعل أستون فيلا ؟ في بعض المواجهات السابقة أعتمد دينيسي سميث علي جاك جريليش في منطقة العمق وذللك للتغلب علي العقم الهجومي الذي يعاني منة الفريق في تلك المنطقة وذلك ما حدث بالفعل خلال مواجهة برايتون حيث بعد مرور خمسة عشر دقيقة من بداية المواجهة بدأ جاك جريليش اللاعب الويلزي في التحرك في منطقة العمق لمحاولة لتحريك ومداورة الكرة ولكن تظل نقطة أعتمد برايتون علي الكثافة العددية في وسط ميدان أستون فيلا جعلت مأمورية أسنون فيلا الهجومية مأمورية ليس بالسهلة بالإخص أن برايتون كان في بعض الأحيان يعتمد علي الضغط العالي.

تحركات جريليش في العمق
تحركات جريليش في العمق

لم يكن هناك حلول هجومية والتفوق كان واضح بصورة كبيرة لفريق برايتون لذلك كان من المنطقي أن ينتهي شوط اللقاء الأول بالتقدم بهدف نظيف كذلك بداية الشوط الثاني شهدت علي تفوق فريق برايتون لذلك قرر دينيسي سميث القيام ببعض التغيرات حيث قرر خروج الثنائي محمود تريزيجية بالإضافة إلي خروج اللاعب داني درينكووتر ونزول اللاعب البرازيلي دوجلاس لويز وذلك تغير منطقي في ظل القدرات الهجومية التي يمتلك دوجلاس لويز القادرة علي تنشيط منطقة العمق وبالفعل ذلك ساعد بشكل كبير في تحسن الشكل الهجومي لفريق أستون فيلا وسرعان سجل هدف التعادل عن طريق نجمة الويلزي جاك غريليش.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *