التخطي إلى المحتوى

ضمن منافسات الجولة الخامسة والعشرون بالدوري الإسباني يلتقي اليوم برشلونة وايبار مواجهة تجمع بين برشلونة الذي ينافس علي مقدمة جدول الترتيب بينما ينافس ايبار علي البقاء بالدوري الممتاز لذلك فهي مواجهة تعتبر في المتناول بالنسبة الفريق الكتالوني الذي سيخوض مواجهة الليلة علي أرضة ووسط جماهيرة مما تزيد من أفضليتة لحسم النقاط الثلاثة علي حساب ايبار وذلك حتي يحافظ علي حظوظة بالمنافسة علي لقب الدوري الإسباني بالإخص أن ريال مدريد قد نجح في العودة إلي المنافسة وبقوة لذلك ليس هناك رفاهية أمام برشلونة لمزيد من الإخفاقات بعدما أن أفتقد إلي عشرون نقطة بالموسم الحالي خلال أربعة وعشرون مواجهة خاضها بالدوري الإسباني.

برشلونة حقق أنتصارة الثاني علي التوالي علي حساب خيتافي مواجهة شهدت علي تعديلات متواصلة من جانب المدرب الإسباني كيكي سيتين أهم تلك التعديلات عودة سيرجي روبيرتو لمركز الظهير الأيمن بعدما أن أعتمد علية خلال مواجهة ريال بيتيس في مركز وسط الميدان لذلك جلس علي مقاعد البدلاء البرتغالي نيلسون سيميدو كذلك كان هناك تعديلات في تركيبة وسط الميدان ولكن ليس معني أن هناك في تركيبة وسط الميدان أن يتم إستبعاد الثنائي سيرجيو بوسكيتس أو الهولندي دي يونج علي ما يبدو أن هناك قناعات كبيرة بتلك التركيبة الثنائي ولكن سيتين لم يستقر علي اللاعب الثالث لذلك خاض مواجهة ريال ببيتيس بالأعتماد علي اللاعب التشيلي أرتورو فيدال ولكن اليوم قرر إعادة آرتور ميلو اللاعب البرازيلي كذلك عاد للأعتماد علي اللاعب الشاب أنسو فاتي وقد واصل أعتمادة علي جريزمان كمهاجم صريح في ظل غياب لويس سواريز.

عندما تقابل برشلونة علي الكامب نو وتبدأ المواجهة بالضغط العالي الأمامي فهذة بالطبع جرأة كبيرة من جانب فريق خيتافي بقيادة مديرة الفني بوردالاس جيمينيز ولكن يعتبر الضغط العالي وبكثافة عددية هي الطريقة الأمثل لمواجهة برشلونة والسيطرة علي قوتة الهجومية وذلك لعدة أسباب أهمها عدم وجود قدرات فردية لدية برشلونة في وسط ميدانة وليس هناك إستراتيجية للخروج بالكرة وبالتالي يجد برشلونة صعوبات في الوصول إلي الثلث الأمامي بالإخص أن ظهيرين برشلونة لايملكون قدرات فردية تجعلهم قادرين علي قيادة الهجمات بشكل فردي لذلك قرار سيتين بعودة ليونيل ميسي إلي الطرف الأيمن ويقوم ميسي بالدخول منطقة العمق في بعض الأحيان يقوم بالنزول إلي وسط الميدان لتسهيل خروج بالكرة إلي الثلث الأمامي ذلك يعتبر قرار رائع من جانب المدرب الإسباني كيكي سيتين الذي قد أعتمد علي ثنائي هجومي خلال الفترة الأخيرة وذلك بوجود ميسي وجريزمان وذلك جعل معاناة برشلونة تزداد في الخروج بالكرة.

خيتافي يقوم بالضغط العالي علي دفاعات ووسط ميدان برشلونة
خيتافي يقوم بالضغط العالي علي دفاعات ووسط ميدان برشلونة

هل برشلونة لا يمتلك قدرات فردية علي الخروج بالكرة في وسط ميدان ؟ بالطبع ولكن لماذا برشلونة يعتمد فقط علي الحلول الفردية من المفترض أن يكون منظومة جماعية للخروج بالكرة وليس فقط الأعتماد علي بعض المهارات الفردية من جانب بعض اللاعبين وبالتالي في حالة غياب تلك اللاعبين تعود مشاكل برشلونة في الخروج بالكرة وذلك النقطة السلبية تأتي من جانب المدرب الأ وهو كيكي سيتين الذي لم ينجح في وضع بصمة حقيقية في وضع حلول لهذة النقطة السلبية لدية برشلونة ويظل فقط يعتمد علي الحلول الفردية من جانب ليونيل ميسي وذلك كان يعتمد علية فالفيردي.

بما أن برشلونة يعاني في الخروج بالكرة بسبب ضعف القدرات الفردية لتركيبة وسط الميدان لماذا لا يعتمد برشلونة علي الشكل الخططي 4-2-3-1 وذلك بوجود ليونيل ميسي كصانع ألعاب ويتم الأعتماد علي جريزمان في الجانب الأيمن وذلك هو التوظيف الأمثل للاعب الفرنسي الدولي ويتم الأعتماد علي فاتي بالجانب الأيسر كما هو الحال الأن وذلك من المتوقع أن يزيد الفعالية الهجومية لفريق برشلونة من الأطراف وبالإخص الطرف الأيمن الذي يعاني خلال السنوات الأخيرة بسبب الدخول المعتاد من جانب ميسي لمنطقة العمق بينما يتم الأعتماد فقط علي القدرات الفردية للظهير الأيمن سواء كان سيرجي روبيرتو أو البرتغالي نيلسون سيميدو وبالتالي لا يكون هناك فعالية هجومية لفريق برشلونة بالجانب الأيمن.

خيتافي كان متميز في الضغط العالي الأمامي لذلك برشلونة وجد صعوبات كبيرة في الخروج بالكرة بالإخص أن خيتافي قد قام بعملية الضغط العالي الأمامي بوجود كثافة عددية وبالطبع ذلك يحتاج إلي تقدم رباعي خط الدفاع إلي وسط الميدان وذلك حتي لا يكون هناك مساحات بين خط الدفاع وخط الوسط وبالتالي يكون هناك حرية كبيرة للاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي وبذلك ينجح برشلونة بسهولة في ضرب الضغط العالي الذي يعتمد علية فريق خيتافي.

من ضمن الطرق المعتادة لدية برشلونة للخروج لضرب الضغط العالي الذي يقوم بة الخصم هو الأعتماد علي الكرات الطولية المرسلة من الحارس الألماني تير شتيجن وذلك النقطة قد ظهرت بصورة واضحة خلال مواجهة خيتافي حيث بما أن فريق خيتافي يعتمد علي الكثافة العددية في الضغط العالي الأمامي علي دفاعات برشلونة وذلك بالطبع يتطلب مساندة تأتي من وسط الميدان وبتلك يكون هناك مساحات في منطقة العمق وهنا يأتي دور الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي ولكن هناك وعي تكتيكي رائع من جانب ثنائي قلب دفاع خيتافي دجيني داكونام اللاعب التوجولي وشابيير إتشيتا لذلك سنجد الثنائي يقومان بالتحرك إلي وسط الميدان وما جعل هناك صلابة دفاعية كبيرة لدية خيتافي خلال مواجهة برشلونة هو عدم التقدم الهجومي من جانب الظهيرين آلان نيوم الدولي الكاميروني الظهير الأيمن وماتياس أوليفيرا الظهير الأيسر.

مراقبة داكونام لتحركات ليونيل ميسي في العمق
مراقبة داكونام لتحركات ليونيل ميسي في العمق

هل نجح خيتافي الأستفادة من الضغط العالي الذي يقوم بة ؟ لم يكن هناك قدرات هجومية لدية خيتافي حتي يتمكن من أختراق المنظومة الدفاعية لفريق برشلونة لذلك علي الرغم من الأستخلاص السريع للكرة من جانب خيتافي ومحاصرة برشلونة في وسط ميدانة ولكن لم يكن هناك فعالية هجومية علي حارس المرمي الألماني تير شتيجن ولكن النقطة المتميزة لدية خيتافي هو السرعات وسرعة نقل الكرة من الخلف للأمام وذلك في حالة الهجمات المرتدة وذلك بالأعتماد علي الرائع مارك كوكوريلا​ الجناح الأيسر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *