التخطي إلى المحتوى

تعتبر مباراة ريال مدريد ومانشستر سيتي ضمن أهم مباريات الدور ثمن النهائي بدوري أبطال أوروبا وذلك علي الرغم أن ريال مدريد ومانشستر سيتي لايعيشون في أفضل أحوالهم وبالإخص السيتي الذي يعاني وبشدة بالموسم الحالي وبالإخص علي المستوي المحلي وذلك علي عكس الموسميين الماضيين والتي شهدوا علي سيطرة كاملة من جانب السيتي علي البطولات المحلية وذلك بحصد لقب الدوري موسمين علي التوالي الحال ذاتة ينطبق علي بطولة كأس رابطة المحترفين الإنجليزية بينما قد حصد لقب كأس الإتحاد الإنجليزي بالموسم الماضي بينما قد خرج من الدور ثمن النهائي بالموسم قبل الماضي لذلك يمكن أن نقول أن السيتي نجح في السيطرة علي الموسم المحلي الإنجليزي بالموسم المنقضي لذلك من الطبيعي أن يكون السيتي المرشح الأول لحصد لقب الدوري الإنجليزي بالموسم الحالي ولكن الأن أصبحت فرص السيتي في المنافسة علي لقب الدوري الإنجليزي صعبة للغاية بعدما أن وصل الفارق النقطي بينة وبين الريدز إلي عشرون نقطة.

مانشستر سيتي لم ينجح في الوصول إلي الدور نصف النهائي بدوري أبطال أوروبا خلال الموسمين الماضيين وذلك علي الرغم من تألق الفريق علي الجانب المحلي والغريب في الأمر أن السيتي تم إقصاءة خلال الموسمين الماضيين من الدور ربع النهائي من فرق إنجليزية وذلك علي الرغم من تفوق السيتي علي الجانب المحلي إذاً ماذا يحدث علي المستوي القاري ؟ مانشستر سيتي قد خرج بصورة غير متوقعة بالموسم الماضي من الدور ربع النهائي بدوري أبطال أوروبا بعدما أن نجح توتنهام في حسم مواجهة الذهاب لصالحة بهدف نظيف أما في مباراة الإياب قد أنتهت لصالح السيتي برباعية مقابل ثلاثة أهداف للسبيرز أما بالموسم قبل الماضي فقد خاض السيتي مواجهة من العيار الثقيل وذلك بمواجهة ليفربول بالدور ربع النهائي ونجح الريدز في تحقيق الأنتصار ذهاباً وإياباً لذلك إخفاقات السيتي بالموسمين الماضيين علي المستوي القاري علي الرغم من نجاحاتة المحلية بالإضافة إلي الحالة السيئة التي يعيشها بالموسم الحالي علي المستوي المحلي تجعل فرص ريال مدريد أكبر للعبور لدور ربع النهائي ولكن يظل  السيتي فريق كبير قادر علي إعازج المرينجي.

ريال مدريد مازال يواصل تعثراتة وإخفاقاتة غير المتوقعة حيث أن الفريق قد فقد أربع نقاط خلال المواجهتين الأخيرتين ذلك الإخفاق منح برشلونة صدارة جدول الإسباني يذكر أن تلك الإخفاقات قد جاءت أمام سيلتا فيغو الفريق الذي ينافس علي البقاء بالدوري الممتاز حيث أن سيلتا فيغو يحتل المركز السادس عشر لذلك يعتبر فقدان ريال مدريد نقطتين خلال تلك المواجهة مفأجاة كبري بالإخص أن المواجهة قد أقيمت علي ملعب سانتياغو برنابيو معقل المرينجي وقد واصل ريال مدريد إخفاقاتة غير المتوقعة وذلك بالإخفاق خلال لقائة أمام ليفانتي بالجولة الماضية يذكر أن ليفانتي يحتل المركز العاشر وذلك يزيد من علامات الإستفهام حول قدرة ريال مدريد علي المنافسة بالموسم الحالي سواء علي المستوي القاري أو المحلي.

زيدان قد أعتمد علي عنصر الخبرة خلال مواجهة ليفانتي وذلك بمواصلة الأعتماد علي الدولي البلجيكي إيدين هازارد الذي قد عاد للمشاركة خلال مواجهة سيلتا فيغو كذلك عاد زيدان للأعتماد علي اللاعب الإسباني إيسكو كجناح أيسر وذلك علي الرغم أن زيدان قد أعتمد علي إيسكو في الأطراف من قبل ولم يكن مقنعًا ولكن علي ما يبدو أن زيدان خلال مواجهة ليفانتي كان يفكر في مواجهة مانشستر سيتي الذي في الأغلب سيعتمد فيها علي عنصر الخبرة وذلك أمر منطقي لذلك تواجد الدولي الويلزي جاريث بيل بقائمة ريال مدريد لمواجهة مانشستر سيتي وذلك علي الرغم من غياب اللاعب خلال المواجهة الأخيرة أمام ليفانتي كذلك أعتمد زيدان علي تركيبة تضم علي عنصر الخبرة وذلك بالأعتماد علي مودريتش وكاسيميرو وتوني كروس وذلك علي الرغم من جاهزية اللاعب الشاب فيديريكو فالفيردي كذلك ما يؤكد أن زيدان قد فضل عنصر الخبرة خلال مواجهة ليفانتي هو أعتمادة علي مارسيلو علي حساب الفرنسي فيرلاند ميندي.

منذ الدقائق الأولي بالشوط الأول من لقاء ريال مدريد وليفانتي ستعلم أن المدير الفني فرنسيسكو لوبيز يعتمد علي فكرة الضغط العالي الأمامي علي ريال مدريد وبالتحديد علي ثلاثي وسط ريال مدريد وذلك لتصدير مشاكل للمرينجي في الخروج بالكرة وذلك من أهم المشاكل التي يعاني منها ريال مدريد خلال الفترة الأخيرة لذلك سنجد أن في بعض الأحيان يقوم خورخي ميرامون الظهير الأيمن لفريق ليفانتي بالدخول إلي وسط الميدان وذلك حتي يعطي الفرصة لرباعي وسط الميدان في المساندة في الضغط العالي علي دفاعات ريال مدريد بالإخص أن هازارد كان يقوم بالدخول في منطقة العمق للتحرك خلف رباعي وسط ميدان ليفانتي وبالتالي إذا لم يقوم خورخي ميرامون الظهير الأيمن بالدخول إلي العمق سيكون هناك ثغرة واضحة لدية ليفانتي في عملية الضغط العالي وبالتالي سينجح بسهولة ريال مدريد في ضرب هذا الضغط.

خورخي ميرامون الظهير الأيمن يقوم بالدخول للعمق
خورخي ميرامون الظهير الأيمن يقوم بالدخول للعمق

الإمكانيات الفنية الضعيفة لفريق ليفانتي لم تساعدة في الأستفادة من الضغط العالي الأمامي المتميز الذي يقوم بة الفريق لذلك لم يكن ريال مدريد قادر علي الخروج بالكرة وذلك ظهر بشكل واضح وذلك علي الرغم من الإمكانيات الفردية العالية التي يمتلكها المرينجي في الأطراف بوجود مارسيلو الظهير الأيسر الذي يمتلك إمكانيات هجومية كبيرة كذلك الحال بالنسبة داني كارفخال الظهير الأيمن بالإضافة غلي إيدين هازارد الجناح الأيسر الذي كان يقوم بالنزول إلي وسط الميدان حتي يستلم الكرة بالإضافة إلي محاولاتة للتحرك خلف رباعي وسط ميدان ليفانتي ولكن كان هناك تنظيم رائع من جانب ليفانتي في عملية الضغط العالي لذلك لم يكن هناك ثغرات.

ريال مدريد قد أعتمد علي ثلاثة نقاط للخروج مشاكل الأسلوب الذي يعتمد علية ليفانتي بقيادة مديرة الفني الإسباني فرنسيسكو لوبيز النقطة الأولي هي تسريع رتم الكرة وذلك بنقل الكرة من لمسة واحدة النقطة الثانية هي التحرك بدون كرة بالإضافة إلي تحرك إيسكو في وسط ميدان كصانع ألعاب وإعطاء دور هجومي كبير للظهير الأيمن المخضرم داني كارفخال وبالفعل قد ظهرت فعالية هجومية لدية ريال مدريد بالأعتماد علي تلك النقاط الثلاثة ذلك الفعالية الهجومية جعلت ليفانتي يكون لدية بعض الحذر بالإخص أن ريال مدريد يمتلك القدرات الكبيرة التي تجعلة قادر علي أستغلال الفرص المتاحة أمام المرمي.

تحركات إيسكو في وسط الميدان
تحركات إيسكو في وسط الميدان

النقطة السلبية لدية ريال مدريد عدم وجود ضغط علي حامل الكرة من الخصم ذلك النقطة جعلت ليفانتي لدية القدرة علي الأستحواذ علي الكرة ولكن أستحواذة علي الكرة أستحواذ سلبي ولكن ذلك النقطة ستكون مختلفة أمام الفرق الكبري وبالإخص خلال مواجهة اليوم في ظل القوة الهجومية التي يمتلكها مانشستر سيتي الإنجليزي, عدم وجود سرعة في إستخلاص الكرة وعدم وجود مساندة هجومية ذلك يؤكد أن من الصعب الأستمرار بتركيبة وسط الميدان المكونة من توني كروس ومودريتش وكاسيميرو بالإخص الثنائي كروس ومودريتش الذي أصبحان يقدمان مستويات سيئة للغاية خلال الفترة الحالية.

بالشوط الثاني كان هناك تغيرات إضطرارية وتغيرات فنية متوقعة أهمها خروج البلجيكي إيدين هازارد للأصابة ونزول اللاعب البرازيلي الشاب فينيسيوس جونيور أما علي الجانب الأخر قام المدرب الإسباني فرنسيسكو لوبيز بتغير دفاعي وذلك بخروج مهاجمة روجر مارتي ودخول لاعب الوسط جونزالو ميليرو وبذلك تحول الشكل الخططي لفريق ليفانتي إلي 4-5-1 ذلك التغير يأتي بسبب حالة النشاط التي قام بها إيسكو في منطقة العمق وذلك عندما تحرك من الجانب الأيمن لمنطقة الوسط لذلك فهو تغير منطقي لذلك قرر زيدان المحاولة مرة أخري من الأطراف لذلك خرج إيسكو وتم الدفع باللاعب الإسباني لوكاس فاسكيز.

كيف يلعب السيتي اليوم أمام ريال مدريد ؟ من الأفضل أن يكون هناك جرأة كبيرة من جانب بيب جوارديولا وذلك بالضغط العالي بكثافة عددية علي دفاعات وعلي وسط ريال مدريد وذلك سيجعل ريال مدريد في حالة إرتباك بالإخص في مانشستر سيتي قادر علي الأستفادة من الضغط العالي بوجود فعالية هجومية علي مرمي الخصم ولكن الحذر كل الحذر من سرعات أطراف ريال مدريد بالإخص أن بيب جوارديولا يقوم بتنفيذ الضغط العالي كايل ووكر إلي منطقة العمق وذلك حتي يكون هناك فرصة إلي وسط الميدان إلي مساندة الثلث الأمامي في الضغط العالي الأمامي علي الخصم وذلك يعطي مساحات كبيرة بالجانب الأيمن لفريق مانشستر سيتي وهنا يأتي دور مارسيلو الظهير الأيسر البرازيلي الذي علية الأستفادة من تلك النقطة ولكن من المفترض أن يكون هناك تحركات من جانب كريم بنزيما في منطقة عمق دفاع مانشستر سيتي حتي يضطر كايل ووكر للدخول لمنطقة العمق.