التخطي إلى المحتوى

سيخوض اليوم ريال مدريد لقائة الأول بالشهر الجاري خارج الديار حيث يلتقي ريال مدريد وريال بيتيس ضمن منافسات الأسبوع السابع والعشرون بالدوري الإسباني الممتاز تلك الجولة التي قد أنطلقت بالأمس جدير بالذكر أن أخر مواجهات ريال مدريد خارج الديار قد تلقي هزيمة مفاجئة من ليفانتي الذي يحتل المركز الحادي عشر وقد عاد ريال مدريد إلي الديار بخوض مواجهة مانشستر سيتي وقد واصل ريال مدريد إخفاقاتة بالإخفاق بثنائية ذلك سيجعل مهمتة تزداد صعوبة للتأهل لدور ربع النهائي بالإخص أن لقاء اليوم سيقام إستاد السلام معقل السيتي ولكن ريال مدريد قد نجح في العودة إلي أنتصاراتة المحلية بحصدة النقاط الثلاثة علي حساب برشلونة وذلك يزيد من أسهم من فرص ريال مدريد في المنافسة عل لقب الدوري الإسباني بالموسم الجاري.

ريال مدريد خاض مواجهة برشلونة بوجود تعديلات كبيرة بالتشكيل الأساسي وذلك أصبحت السمة الأبرز لدية ريال مدريد بالموسم الحالي فهناك فقط أربع لاعبين يمكن أن نقول عليهم الركيزة الأساسية بالنسبة ريال مدريد بالموسم الحالي الأول هو الحارس البلجيكي تيبو كورتوا الذي يعيش أفضل أحوالة مع ريال مدريد بالموسم الحالي وذلك علي عكس الموسم الماضي أما اللاعب الثاني فهو الدولي الإسباني المخضرم سيرخيو راموس بالإضافة إلي المتألق البرازيلي كاسيميرو الذي يعيش هو الأخر فترة جيدة مع فريقة أما اللاعب الرابع فهو المهاجم الفرنسي كريم بنزيما الذي ليس لة بديل بالفترة الحالية وذلك علي الرغم من تعاقد ريال مدريد بالصيف الماضي مع اللاعب الشاب الصربي لوكا يوفيتش الذي قد شارك مع المرينجي بالموسم الحالي في أربعة وعشرون مباراة لم ينجح في أحراز سوي هدفين فقط.

زيدان كان يعتمد علي إيسكو في مركز الجناح الأيمن خلال الفترة الأخيرة ولكن ذلك بالتأكيد ليس التوظيف الأفضل بالنسبة إيسكو لذلك قد أعتمد علية في منطقة العمق خلال مواجهة برشلونة كصانع ألعاب لدية بعض المهام أهمها هو التحرك الدائم مع سيرجيو بوسكيتس وذلك حتي يخلق لبرشلونة أزمة في الخروج بالكرة بالإخص أن سيرجيو بوسكيتس يعتبر من أهم عناصر منظومة الخروج بالكرة التي يعتمد عليها كيكي سيتين والضغط علي بوسكيتس خلق بالفعل مشاكل واضحة لدية برشلونة في الخروج بالكرة بالإخص أن برشلونة لا يمتلك ظهيرين قادرين علي بناء الهجمات.

ضغط دائم من جانب إيسكو علي بوسكيتس
ضغط دائم من جانب إيسكو علي بوسكيتس

ريال مدريد لم يكن يعتمد علي الضغط العالي الأمامي علي الرغم من ذلك برشلونة كان لدية مشاكل في الخروج بالكرة النقطة الأولي بسبب الضغط الرائع من جنب إيسكو علي بوسكيتس النقطة الثانية والتي جعلت برشلونة يعاني في الخروج بالكرة التقدم الكبير من جانب ثلاثي وسط ميدان برشلونة بالفعل أمر علية علامات إستفهام كبيرة حيث لم يكن هناك دور لثلاثي أرتورو فيدال ودي يونج و آرتور ميلو في عملية الخروج بالكرة حيث سنجد الثلاثي لا يتحركون بدون كرة فقط ينتظرون أستلام الكرة من ثنائي قلب الدفاع جيرارد بيكيه وصامويل أومتيتي وذلك بالطبع ساعد زيدان في تنفيذ ما يريدة وهو خلق مشاكل لدية برشلونة في الخروج بالكرة.

عدم وجود دور لثلاثي ميلو وفيدال ودي يونج في خروج الكرة من الخلف للأمام
عدم وجود دور لثلاثي ميلو وفيدال ودي يونج في خروج الكرة من الخلف للأمام

برشلونة لا يمتلك حلول حتي يكون قادر علي تشكيل شكل هجومي وذلك علي الرغم من إمتلاك ليونيل ميسي وجريزمان ثنائي من أفضل لاعبي العالم ولكن علي الرغم من ذلك ليس هناك حلول هجومية لدية برشلونة وذلك بسبب الإدارة الفنية السيئة حيث لماذا أعتمد كيكي سيتين علي فيدال اللاعب الدولي التشيلي الذي قد شارك كجناح أيمن ولكن فيدال لا يمتلك مواصفات الجناح بالإضافة إلي الأعتماد علي دي يونج في مركز الجناح الأيسر كذلك الحال بالنسبة دي يونج اللاعب الهولندي لا يمتلك مواصفات الجناح وبالتالي ذلك الأمور جعلت برشلونة غير قادر علي الهروب من زحمة وسط الميدان بالأختراق من الأطراف بالإخص أن ظهيرة الأيمن نيلسون سيميدو لا يمتلك قدرات هجومية كبيرة بينما لم ينجح حتي الأن جوردي ألبا في إستعادة مستواة المعهود وبالتالي لم يكن هناك حلول فعالة لدية برشلونة في الأطراف.

من ضمن الأمور السلبية لدية برشلونة والتي ساعدت كثيراً زيدان علي فرض أسلوبة هو بطيء الرتم ذلك النقطة من ضمن أهم الأمور السلبية التي قد ظهرت لدية برشلونة خلال الفترة الأخيرة فليس هناك تحرك بدون كرة ذلك النقطة بالطبع من الأمور الهامة لضرب الضغط الذي يقوم بة ريال مدريد علي وسط ميدان برشلونة ولكن فقط يظل برشلونة معتمد علي المجهودات والحلول الفردية التي تأتي من خلال إنطلاقات ظهيرة الأيمن نيلسون سيميدو الذي لم يحد من يساعدة في ظل أعتماد كيكي سيتين علي فيدال الذي كان يقوم بالدخول لمنطقة جزاء ريال مدريد كمهاجم صريح وذلك بسبب النزول المتكرر من جانب ليونيل ميسي الذي يعتبر العنصر الفردي الأهم بالنسبة برشلونة ولكن كاسيميرو نجح إلي حد كبير في السيطرة علي ليونيل ميسي.

في المقابل من أهم سمات ريال مدريد خلال مواجهة برشلونة هو سرعة الرتم والتحرك بدون كرة وذلك بوجود أطراف تمتلك عامل السرعة حيث بالطبع كان غير متوقع أن يعتمد زيدان علي فالفيردي في مركز الجناح الأيمن ولكن اللاعب الشاب فيديريكو فالفيردي قد ظهر بصورة جيدة للغاية سواء بالجانب الهجومي أو بالجانب الدفاعي فقد كان من ضمن أهم العناصر التي تنجح في نقل فريقة من الجانب الدفاعي للجانب الهجومي وذلك بفضل السرعات التي يمتلكها اللاعب الشاب كذلك من ضمن الحلول الهجومية لدية ريال مدريد خلال مواجهة برشلونة هي الأختراق من الجبهة اليسري التي كانت تعتبر أخطر الجبهات بالفريقين وذلك بالأعتماد علي المهارات الفردية للاعب البرازيلي الشاب فينيسيوس جونيور بالإضافة إلي مارسيلو الذي تم الأعتماد علية وذلك علي حساب الفرنسي الدولي فيرلاند ميندي.

بعد مرور عشرون دقيقة من الشوط الأول حاول برشلونة الأعتماد علي الضغط العالي الأمامي وذلك فكرة جيدة وذلك حتي لا يكون برشلونة مضطر للخروج بالكرة للوصول إلي الثلث الأمامي ولكن كان من الصعب أن تنجح تلك الفكرة وذلك بسبب نقطتين النقطة الأول هو التحرك بدون كرة من جانب عناصر ريال مدريد مما يزيد من صعوبة تنفيذ برشلونة الضغط العالي الأمامي الذي سيكون نجاح تنفيذة يحتاج إلي مجهودات مضاعفة أما النقطة الثانية هو الرتم السريع من جانب ريال مدريد تلك تعتبر أبرز نقطة إيجابية قد ظهرت لدية ريال مدريد خلال مواجهة برشلونة مما جعل برشلونة قد كاد أن يدفع الثمن غالياً بسبب الضغط العالي الذي يحتاج تنفيذة لمساندة وسط الميدان مما يخلق مساحات في منطقة العمق قادر ريال مدريد علي أستغلالها في ظل التحركات التي يقوم بها كريما بنزيما بين الخطوط.

مساحات تخلق في وسط برشلونة بسبب القيام بالضغط العالي علي دفاع ريال مدريد
مساحات تخلق في وسط برشلونة بسبب القيام بالضغط العالي علي دفاع ريال مدريد

بما أن زيدان قد أعتمد علي ثنائي وسط ميدان خلال مواجهة برشلونة وذلك بوجود كاسيميرو اللاعب البرازيلي وتوني كروس اللاعب الدولي الألماني بالإضافة إلي إيسكو كصانع ألعاب وبالتالي دورة لم يكن دفاعي وبما أن برشلونة كان لدية كثافة عددية في منطقة وسط الميدان بالأعتماد علي رباعي وسط ميدان بشكل صريح بوجود آرتور ميلو ودي يونج وفيدال وبوسكيتس بالإضافة إلي تحرك ليونيل ميسي في منطقة العمق مما جعل برشلونة يمتلك أفضلية عددية في منطقة العمق ولكن ذلك الأفضلية لم تعطي برشلونة فعالية هجومية من العمق ولكن زيدان قرر أن يكون هناك دور لظهيرة الأيمن داني كارفخال في منطقة العمق مع تغطية دفاعية من جانب فالفيردي وذلك تفكير منطقي بالإخص أن برشلونة لم يمتلك في الأطراف سوي الحلول الفردية وبالتالي دخول كارفخال في بعض الأحيان في منطقة وسط الميدان لم ينتج عن ذلك ثغرة بالإخص أن كان هناك ألتزام دفاعي كبير من جانب فالفيردي.

دخول كارفخال في منطقة العمق
دخول كارفخال في منطقة العمق

أفضلية كبيرة لدية ريال مدريد بالشوط الأول وذلك علي الرغم من إنتهاء هذا الشوط بنتيجة التعادل السلبي ولكن ريال مدريد كان لدية أفضلية واضحة سواء بنجاحة في الجانب الدفاعي بالسيطرة علي القوة الهجومية لفريق برشلونة المتمثلة فقط في الثنائي جريزمان وليونيل ميسي كذلك بالجانب الهجومي ريال مدريد قد ظهر بصورة أكثر من رائعة فهو يعتبر هو الشوط الأفضل بالنسبة ريال مدريد منذ بداية الموسم الحالي من الناحية الهجومية وذلك علي الرغم من عدم أستغلال الفرص المتاحة أمام المرمي ولكن كان هناك تحول سريع من الجانب الدفاعي للجانب الهجومي بالإضافة إلي سرعة الرتم تلك النقطتين هامتين للغاية.

بداية الشوط الثاني شهدت علي أفضلية واضحة من جانب برشلونة ذلك الأفضلية لا تأتي من خلال تحسن أو تعديلات من جانب كيكي سيتين ولكن قد أتت بسبب عدم ممارسة ريال مدريد الضغط علي وسط ميدان برشلونة ذلك النقطة التي كان يقوم بها بشكل مثالي بالشوط الأول وخلقت لبرشلونة مشاكل كبيرة ولكن أفضلية برشلونة لم تستمر طويلاً ولم ينتج عن تلك الأفضلية فعالية هجومية وذلك علي الرغم من الوصول المتكرر للثلث الأمامي ولكن كان هناك صعوبات في أختراق المنظومة الدفاعية للمرينجي في ظل المجهودات الفردية التي يقوم بها ليونيل ميسي دون وجود مساندة لذلك عادت الأفضلية لريال مدريد وكاد أن يسجل هدفين في أول خمسة عشر دقيقة من الشوط الثاني إلي أن تمكن من تسجيل أول الأهداف عن طريق الرائع البرازيلي فينيسيوس جونيور.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *