التخطي إلى المحتوى

يلتقي اليوم بروسيا دورتموند وشالكه ضمن منافسات الأسبوع السادس والعشرون بالدوري الألماني مواجهة من العيار الثقيل حيث أن دورتموند يعيش أفضل أحوالة بالموسم الحالي وذلك علي الرغم من خروجة المبكر من دوري أبطال أوروبا ولكن مازالت الفرصة متاحة أمامة للمنافسة علي لقب الدوري الألماني فهو المنافس الأقرب حتي الأن للمتصدر بايرن ميونيخ حيث أن الفارق النقاطي بين بايرن ميونيخ وبروسيا دورتموند أربعة نقاط فقط مما يزيد من إشتعال المنافسة بين الفريقين لحصد لقب البوندسليجا بالإخص أن متبقي فقط تسعة مباريات علي إنتهاء المسابقة الألمانية.

بروسيا دورتموند قد خاض أخر لقاءاته أمام باريس سان جيرمان الفرنسي وذلك ضمن منافسات إياب الدور ثمن النهائي بدوري أبطال أوروبا وعلي الرغم من دخول الفريق الألماني هذة المباراة ولدية أفضلية كبيرة علي حساب الفريق الفرنسي وذلك بعدما أن حسم لقاء الذهاب بثنائية مقابل هدف ولكن أفضلية مباراة الذهاب لم تحسم للفريق الألماني الصعود لدور ربع نهائي دوري أبطال أوروبا وذلك بعدما أن حسم باريس سان جيرمان تلك المواجهة بثنائية نظيفة, هزيمة ستجعل دورتموند مهدد بالخروج من الموسم الحالي خالي الوفاضي بعد هذا الخروج المبكر من دوري أبطال أوروبا بالإضافة إلي خروجة من كأس ألمانيا.

لوسيين فافر خاض مواجهة باريس سان جيرمان بالقوة الهجومية الضاربة وذلك بوجود الثلاثي تورجان هازارد وهالاند وجيدون سانشو في المقابل باريس سان جيرمان كان لدية بعض الغيابات المؤثرة أهمها غياب الظهير الأيمن الشاب كولين داجبا الذي يعاني من الأصابة الذي قد تم الأعتماد علي الوافد الجديد تيلو كيرير الذي قد غاب لفترة ليس بالقصيرة بالموسم الحالي بسبب الأصابة كذلك من ضمن أهم  مفأجات تشكيل باريس سان جيرمان خلال تلك المواجهة جلوس ماورو إيكاردي علي مقاعد البدلاء والأعتماد علي المخضرم إدينسون كافاني كذلك من ضمن أبرز مفأجاة تشكيل باريس سان جيرمان هو جلوس كيليان مبابي علي مقاعد البدلاء والأعتماد علي الأرجنتيني بابلو سارابيا.
دورتموند بدأ المواجهة بالضغط العالي علي دفاعات ووسط ميدان باريس سان جيرمان وبالتالي أصبح باريس سان جيرمان يعاني في الخروج بالكرة بصورة واضحة بالإخص أن ثنائي وسط ميدان باريس سان جيرمان لايملكون قدرات هجومية وما جعل مشاكل العمق والخروج بالكرة تزداد لدية الفريق الباريسي هو أعتماد مديرة الفني توماس توخل علي الشكل الخططي 4-4-2 وذلك بوجود ثنائي رأس حربة صريح.

دورتموند يعتمد علي الضغط العالي علي دفاعات ووسط سان جيرمان
دورتموند يعتمد علي الضغط العالي علي دفاعات ووسط سان جيرمان

لوسيين فافر كان يعتمد بصورة واضحة علي التراجع الدفاعي وبالطبع المخضرم السويسري كان لدية الحق في هذا الحذر الدفاعي في ظل الإندفاع الهجومي المتوقع من جانب باريس سان جيرمان ولكن المدرب السويسري كان لدية أنياب هجومية بارزة وذلك لوجود عامل السرعة في الجانب الأمامي للفريق الألماني بوجود سانشو والنجم النرويجي الشاب هالاند في المقابل باريس سان جيرمان لم يكن لدية حلول كثيرة في ظل الكثافة العددية في منطقة العمق التي قام بها دورتموند بالإضافة إلي عدم وجود حلول هجومية لدية الفريق الباريسي في منطقة الأطراف بالإخص أن الظهيرين لا يملكون قدرات هجومية كبيرة بالإخص في ظل غياب الظهير الأيمن الشاب كولين داجبا وبالتالي أصبح باريس سان جيرمان محاصر في وسط ميدانة غير قادر علي إيجاد حلول هجومية.

من ضمن الحول التي لجأ لها الفريق الباريسي خلال مواجهة بروسيا دورتموند هو القيام بالضغط العالي علي دفاعات الفريق الألماني من أجل محاصرتة في وسط ميدانة حيث يقوم الفريق الباريسي بهذا الضغط العالي من أجل تجنب القيام بعملية الخروج بالكرة التي يجد بها عدة صعوبات بسبب أعتمد بروسيا دورتموند علي الضغط العالي أما النقطة الثانية التي أعتمد عليها باريس سان جيرمان للخروج من الضغط العالي الذي يعتمد علية دورتموند هو التحركات المتميزة من جانب النجم البرازيلي نيمار الذي كان يتحرك في منطقة العمق ثنائي وسط ميدان دورتموند.

تحركات نيمار في منطقة العمق
تحركات نيمار في منطقة العمق

النقاط الثلاثة الهجومية التي أعتمد عليها باريس سان جيرمان خلال مواجهة بروسيا دورتموند النقطة الأولي هي تحركات نيمار بين الخطوط وذلك جعل الفريق الفرنسي يجد بعمل الحلول في منطقة العمق وذلك علي عكس بداية المباراة النقطة الثانية هي التقدم الهجومي المستمر من جانب الظهير الأيسر الإسباني خوان بيرنات الذي يمتلك قدرات هجومية متميزة للغاية أما النقطة الثالثة هي الأعتماد علي المهارات الفردية من جانب الجناح الأيمن أنخيل دي ماريا الذي كان لدية مهام فردية كبيرة خلال تلك المواجهه في ظل القدرات الهجومية الضعيفة من جانب الظهير الأيمن الألماني تيلو كيرير الذي لم يكن لدية دور هجومي.

من ضمن أهم نقاط قوة بروسيا دورتموند الهجومية بالموسم الحالي هي السرعات التي يقدمها ظهيرة الأيمن المغربي الدولي أشرف حكيمي الذي قد وجد مساحات كبيرة خلف خوان بيرنات كذلك أعتمد دورتموند علي الكرات الطولية المرسلة خلف دفاعات سان جيرمان في ظل السرعات التي يمتلكها في الجانب الأمامي كذلك الفريق الألماني أعتماد علي فكرة الإرتداد السرعات من جانب الدفاعي للجانب الهجومي بالإخص في ظل الكثافة الهجومية التي أعتمد عليها الفريق الفرنسي خلال تلك المواجهة مما جعل الفرصة متاحة أمام دورتموند للأعتماد علي الهجمات المرتدة.

الفريق الفرنسي تقدم بالهدف الأول في الدقيقة الثامنة والعشرون عن طريق نجمة البرازيلي الدولي نيمار ولكن ذلك التقدم لم يأتي بسب تفوق كاسح من جانب سان جيرمان علي حساب دورتموند يمكن أن نقول أن العامل الوحيد الذي جعل باريس سان جيرمان يتفوق بعض الشيء علي حساب الفريق الألماني هو عامل الأستحواذ علي الكرة ولكن أستحواذ سان جيرمان علي الكرة لم يكن إيجابي لذلك لا يمكن أن نقول أن الهدف الذي سجلة الفريق الفرنسي جاء بسبب تفوق كبير من جانب سان جيرمان علي حساب الفريق الألماني.

سان جيرمان تراجع للجانب الدفاعي بعدما أن تقدم بالهدف الأول وذلك جعل دورتموند لدية القدرة علي الأستحواذ علي الكرة بسهولة كبيرة ولكن دورتموند كان لدية صعوبة في الأستفادة من أستحواذة علي الكرة بسبب الصرامة الدفاعية التي فرضها الفريق الباريسي بعدما تسجيلة هدفة الأول لذلك تحولت المباراة إلي صراع بين الفريقين في وسط الميدان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *