التخطي إلى المحتوى

يلتقي اليوم بايرن ميونخ واينتراخت فرانكفورت ضمن منافسات الجولة السابعة والعشرون بالدوري الألماني مواجهة هامة للغاية لعدة أسباب أهمها هو رغبة بايرن ميونخ في مواصلة أنتصاراتة للحفاظ علي صدارتة للدوري الألماني بالإخص أن الفارق النقطي بين بايرن ميونخ وبروسيا دورتموند لا يتحمل إضاعة البافاري المزيد من النقاط مما يعطي بروسيا دورتموند الفرصة لمواصلة مطاردة بايرن ميونخ علي لقب البطولة الألمانية كذلك ما يزيد من مواجهة اليوم أهمية وهو تلقي بايرن ميونخ الهزيمة بخماسية مقابل هدف خلال المواجهة التي جمعت بايرن ميونخ اينتراخت فرانكفورت بالدور الأول الذي قد إستضافها كومرزبنك ارينا معقل اينتراخت فرانكفورت.

بايرن ميونخ قد حسم أخر لقاءاته بثنائية نظيفة علي حساب يونيون برلين ذلك الأنتصار لم يمثل مفأجاة وذلك في ظل الفوارق الفنية بين بايرن ميونخ ويونيون برلين بالإخص أن البافاري قد خاض تلك المواجهة بالقوة الضاربة دون وجود غيابات حيث قد عاد الهداف البولندي ليفاندوفسكي حيث قد غاب عن المشاركة في ثلاثة مباريات علي التوالي حيث قد غاب عن المشاركة في مباراتين بالدوري الألماني أمام هوفنهايم وأوجسبورج أما المواجهة التي فقد كانت أمام شالكة في كأس ألمانيا في المقابل خاض يونيون برلين مواجهة بايرن ميونخ بالقوة الضاربة دون وجود غيابات ولكن بصورة عامة المدرب السويسري أورس فيشر ليس لدية تشكيلة ثابتة وذلك في ظل تقارب مستوي لاعبي فريق يونيون برلين من بعضهم البعض.

بداية مباراة بايرن ميونخ ويونيون برلين لم تكن متوقعة حيث وجد البافاري صعوبة في أختراق المنظومة الدفاعية لفريق يونيون برلين الذي كان يعتمد علي عمل كثافة عددية في منطقة العمق في المقابل يونيون برلين كان لدية شكل هجومي جيد وذلك أيضاً من ضمن الأمور التي لم تكن متوقعة في ظل ضغط القدرات الهجومية لفريق يونيون برلين ولكن الفريق الصاعد حديثاً للدوري الألماني قد حاول أن يكون لدية فعالية هجومية من خلال أختراق الجبهة اليسري لفريق بايرن ميونخ وذلك في ظل التقدم الهجومي المعتاد من جانب ألفونسو ديفيس حيث كان يعتمد الفريق البافاري علي أختراق الجبهة اليسري من خلال تحركات اللاعب الدنماركي الدولي ماركوس إنجفارتسين بالإضافة إلي حرية التقدم الأمامي للظهير الأيمن النمساوي كريستوفر تريميل بالإضافة إلي وجود مساندة من جانب وسط الميدان جريسشا بورميل الذي كان يتحرك في الطرف الأيمن وما يؤكد علي رغبة المدرب السويسري أورس فيشر في الأختراق من الأطراف هو الأعتماد علي الشكل الخططي 3-4-3.

مساندة وسط الميدان كريستوفر تريميل للطرف الأيمن
مساندة وسط الميدان كريستوفر تريميل للطرف الأيمن

المدرب السويسري أورس فيشر قد أعتمد علي تضيق المساحات علي بايرن ميونخ وذلك من خلال الضغط علي ثلاثي وسط ميدان بايرن ميونخ وذلك بالإضافة إلي وجود ألتزام دفاعي كبير من جانب الظهيرين كريستوفر تريميل وكريستوفر لينز الذي كان لديهما أيضاً أدور هجومية كبيرة وذلك كما وضحنا من قبل, بايرن ميونخ كان يعتمد خلال تلك المواجهة علي الشكل الخططي 4-3-3 ولكن كان من الأفضل الأعتماد علي الشكل الخططي 4-2-3-1 في ظل ضعف القدرات الهجومية لثلاثي وسط الميدان ولكن هانس ديتر فليك المدير الفني للبافاري قد قرر الأستعانة باللاعب النيوزيلندي سارببريت سين وذلك في ظل غياب كوتينيو الدولي البرازيلي.

الشكل الهجومي لفريق يونيون برلين كان يعتمد علي الأطراف وبالإخص الطرف الأيمن بالإضافة إلي الكرات الطولية المرسلة خلف ثنائي قلب دفاع بايرن ميونخ وبالفعل نجح يونيون برلين في تنفيذ أفكار مديرة الفني السويسري أورس فيشر ولكن لم يكن هناك أستغلال جيد من جانب مهاجمة النيجيري أنتوني أوجا الذي قد خاض هذة المواجهة علي حساب هداف الفريق سيباستيان أندرسون الدولي السويدي الذي تم الأستعانة بجهودة في شوط اللقاء الثاني.

الشوط الثاني كان أقل من الناحية الفنية من الشوط الأول وذلك بما أن البافاري قد تقدم بالهدف الأول قبل نهاية الشوط الأول بخمسة دقائق من خلال ركلة جزاء نجح في تسجيلها البولندي ليفاندوفسكي كذلك من ضمن الأمور التي جعلت الشوط الثاني أقل من الشوط الأول هو عدم وجود رد فعل من جانب يونيون برلين بعدما أن سجل بايرن ميونخ هدفة الأول كذلك من ضمن أهم الأمور التي جعلت بايرن ميونخ يظهر بصورة سيئة للغاية خلال تلك المواجهة هي عدم وجود دور فعال من جانب وسط الميدان حيث أن جوشوا كيميش هو وسط ميدان دفاعي لدية دور في بداية الهجمة بينما من المفترض أن يكون ألكانتارا لدية دور هجومي ولكن تياجو ألكانتارا لم ينجح في تأدية المهام الهجومية بالشكل التي من المفترض أن يقوم بة سواء بنقل الكرة من الخلف للأمام أو التواجد علي حدود منطقة جزاء يونيون برلين ولكن تلك النقاط لم يقوم بها اللاعب الأسباني المخضرم كذلك لم يكن هناك دور فعال من جانب ليون جوريتسكا.

ديتر فليك المدرب الألماني الشاب قام ببعض التعديلات من أجل إعطاء نشاط في منطقة العمق حيث قرر خروج ليون جوريتسكا والأستعانة بخدمات اللاعب الشاب كينجسلي كومان بالإخص أن ليون جوريتسكا كان الأقل تأثير بالمنظومة الهجومية للفريق البافاري وقد أعتمد فليك علي كومان في الجناح الأيمن مع تحرك توماس مولر من الجناح الأيمن إلي منطقة العمق وذلك من أجل تنشيط منطقة العمق بالإضافة إلي عمل بعض الكثافة في منطقة جزاء يونيون برلين وذلك بالطبع يقلل من الرقابة الدفاعية علي البولندي الدولي ليفاندوفسكي الذي كان يعاني من الرقابة الصارمة في الشوط الأول في ظل عدم وجود مساندة من جانب الأطراف أو من جانب وسط الميدان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *