التخطي إلى المحتوى

ضمن منافسات الجولة التاسعة والعشرون يلتقي اليوم شالكه وفيردر بريمن مواجهة غير قابلة للقسمة علي إثنين وذلك في ظل حساسية موقف الفريقين بالبطولة الألمانية حيث أن فيردر بريمن يسعي بالبقاء بالدوري الممتاز الألماني ولكن تظل وضعيتة غاية في الصعوبة حتي الأن حيث يحتل المركز السابع عشر ولكن مازال مواجهة مؤجلة أمام أينتراخت فرانكفورت بالأسبوع الرابع والعشرون وقد حقق فيردر بريمن نتائج مميزة خلال الفترة الأخيرة وذلك بحصد النقاط الثلاثة علي حساب فرايبورج الذي يحتل المركز الثامن بالإضافة إلي خطف نقطة التعادل خلال لقائة الأخير أمام بوروسيا مونشنجلادباخ الذي ينافس علي التواجد ضمن رباعي المقدمة في المقابل شالكة يعيش مرحلة سيئة للغاية بعدما أن واصل نتائجة السلبية وذلك بالسقوط أمام فورتونا دوسلدورف بثنائية مقابل هدف.

فيردر بريمن خاض مواجهة بوروسيا مونشنجلادباخ بقوتة الهجومية الضاربة وذلك بالأعتماد علي الثنائي الهجومي الشاب جوش سارجينت وميلوت راشيكا اللاعب الكوسوفي الذي قد تمكن من تسجيل سبعة أهداف بالموسم الحالي ولكن قد غاب عن التهديف خلال الفترة الأخيرة ولكن يظل من أهم عناصر القوة الهجومية لفريق فيردر بريمن بالموسم الحالي في المقابل كان هناك بعض التغيرات في تشكيلة مونشنجلادباخ أهمها غياب الظهير الأيسر الجزائري رامي بن سبعيني عن التشكيلة الأساسية والأعتماد علي أوسكار فيندت وذلك بسبب أعتماد ماركو روزه المدير الفني لفريق مونشنجلادباخ علي الشكل الخططي 3-5-2 الذي يشير إلي  رغبة المدرب الألماني الشاب علي الأعتماد علي الأختراق من الأطراف لذلك قرر الأستعانة بالمخضرم السويدي أوسكار فيندت علي حساب الجزائري بن سبعيني في ظل إمتلاك فيندت أمكانيات هجومية تتفوق علي الدولي الجزائري كذلك كان هناك تغيرات كثيرة لدية مونشنجلادباخ في وسط الميدان.

مونشنجلادباخ وجد صعوبة في أختراق المنظومة الدفاعية لفريق فيردر بريمن الذي كان لدية كثافة عددية في منطقة العمق لذلك كان أعتمد مونشنجلادباخ من الناحية الهجومية علي الأختراق من الأطراف لذلك كان هناك تحركات متكررة من جانب مهاجمة ماركوس تورام خارج منطقة الجزاء ولكن مونشنجلادباخ لم يكن لدية القدرات الفردية التي تجعلة قادر علي أختراق المنظومة الدفاعية لفريق فيردر بريمن وذلك في ظل ضعف القدرات الهجومية من جانب الظهيرين لذلك لم يكن هناك فعالية هجومية كبيرة من جانب مونشنجلادباخ وذلك علي الرغم من الفوارق الكبيرة بين الفريقين.

تحركات المهاجم الفرنسي ماركوس تورام في الطرف الأيمن
تحركات المهاجم الفرنسي ماركوس تورام في الطرف الأيمن

ماركو روزه المدير الفني لفريق مونشنجلادباخ قد حاول الأعتماد علي الضغط الأمامي وذلك لمنع السيطرة علي الكرة التي قد نجح في فرضها فيردر بريمن في بداية المباراة ولكن فيردر بريمن لم يكن لدية القدرة علي الأستفادة من أستحواذة علي الكرة بالإخص أن مونشنجلادباخ كان لدية ألتزام بالجانب الدفاعي وذلك بالإضافة إلي ضعف الإمكانيات الهجومية لفريق فيردر بريمن وبالتالي لم يكن في النهاية قادر فيردر بريمن علي الأستفادة من أستحواذة علي الكرة.

ضغط عالي من جانب مونشنجلادباخ علي دفاعات فيردر بريمن
ضغط عالي من جانب مونشنجلادباخ علي دفاعات فيردر بريمن

فيردر بريمن لم يكن لدية إستراتيجية هجومية واضحة فقط يعتمد علي بعض المهارات الفردية من جانب مهاجمة الشاب ميلوت راشيكا الذي كان يتحرك كثيراً خارج منطقة الجزاء بالإضافة إلي الأنطلاقات الهجومية من جانب الظهيرين تلك هي الإستراتيجية الهجومية العشوائية التي كان يعتمد عليها فريق فيردر بريمن خلال لقائة أمام مونشنجلادباخ الذي لم يكن لدية حلول هجومية أفضل وذلك علي الرغم من فارق الترتيب بين الفريقين بجدول الدوري الألماني لذلك قد أنحصرت الكرة في وسط الميدان في أغلب فترات اللقاء وبالإخص بالشوط الأول ولكن الشيء المميز لدية فيردر بريمن هو الجرأة الكبيرة في عمل كثافة عددية في وسط ميدان الخصم وذلك ما جعل مونشنجلادباخ يجد صعوبات في الأستحواذ علي الكرة.