التخطي إلى المحتوى

يلتقي فولفسبورج وآينتراخت فرانكفورت ضمن الأسبوع التاسع والعشرون بالدوري الألماني مواجهة هامة بالنسبة للفريقين حيث يسعي فولفسبورج لمواصلة أنتصاراتة من أجل الحفاظ علي حظوظة في المنافسة علي التأهل لبطولة أوروبية بالموسم المقبل حيث يحتل فولفسبورج المركز السادس حتي الأن ويملك بالطبع فرصة التواجد ضمن الفرق الألمانية المؤهلة لبطولة الدوري الأوروبي بالموسم المقبل ولكن مازال لدية منافسة من جانب هوفنهايم وفرايبورج علي الجانب الأخر فرانكفورت يسعي للحفاظ علي تواجدة بالدوري الممتاز الألماني وذلك بمواصلة نتائجة الإيجابية بعدما أن نجح في خطف نقطة التعادل خلال لقائة الأخير أمام فرايبورج المواجهة التي جمعت بين الفريقين بالجولة الثامن والعشرون قد حسمها نتيجة التعادل الإيجابي.

فولفسبورج تمكن من العودة إلي أنتصاراتة التي قد فقدها خلال هزيمتة أمام بوروسيا دورتموند بالجولة السابعة والعشرون ولكن قد عاد بالجولة الماضية ليحقق الأنتصار برباعية علي حساب باير ليفركوزن وقد خاض أوليفر جلاسنر تلك المواجهة بالتشكيل المعتاد وذلك بالأعتماد علي رباعي خط الدفاعي كيفن مبابو وبونجراتشيتش وانتوني بروكس بالإضافة إلي الظهير الأيسر الفرنسي جيروم روسيون كذلك لم يكن هناك تعديلات في وسط الميدان وذلك بالأعتماد علي الثنائي ماكسيميليان أرنولد بالإضافة إلي الدولي النمساوي شلاجر.

في المجمل فولفسبورج لم يكن لدية أفضلية كبيرة علي حساب باير ليفركوزن حتي يتمكن من تحقيق الفوز برباعية بل علي العكس ليفركوزن كان لدية أفضلية في الأستحواذ علي الكرة وبالإخص في شوط اللقاء الأول ولكن الأخطاء الدفاعية بالإضافة إلي الأستغلال الأمثل للكرات الثابتة من ضمن أهم النقاط التي ساعدت فولفسبورج في حسم تلك المواجهة برباعية.

أوليفر جلاسنر قرر إشراك بعض العناصر الشابة في تلك المواجهة وذلك بعدما أن ضمن تحقيق فريقة الثلاثة نقاط حيث قد شارك اللاعب المصري الشاب عمر مرموش في الدقائق الأخيرة من شوط اللقاء الثاني وكاد أن يتمكن من تسجيل هدفة الأول بالدوري الألماني في المقابل لم يكن أمام بيتر بوش المدير الفني لفريق ليفركوزن حلول كبيرة علي مقاعد البدلاء ولكن كان يرغب في تنشيط الناحية الهجومية في الجبهة اليمني لذلك مع بداية شوط اللقاء الثاني قد دفع بتغيرين في تلك الجبهة وذلك بالإضافة إلي خروج موسي ديابي الجناح الأيسر والدفع باللاعب الجامايكي ليون بايلي.