التخطي إلى المحتوى

يلتقي اليوم بوروسيا مونشنغلادباخ و يونيون برلين ضمن منافسات الأسبوع التاسع والعشرون بالدوري الألماني يذكر أن يونيون برلين قد حقق مفأجاة من العيار الثقيل بالدور الأول بتحقيق الأنتصار بثنائية نظيفة علي حساب بوروسيا مونشنغلادباخ وذلك من ضمن النقاط التي ستجعل مواجهة الليلة تزداد إشتعالًا بالإخص أن الفريقين لديهما رغبة في حصد النقاط الثلاثة حيث يسعي مونشنغلادباخ للعودة إلي أنتصارتة التي قد فقدها بفقدان أربعة نقاط خلال المواجهتين الأخيرتين بالدوري الألماني وذلك بالهزيمة من باير ليفركوزن بالإضافة إلي تعادلة أمام فيردر بريمن في المقابل يونيون برلين يسعي لتكرار ما فعلة بالدور الأول ولكن مواجهة الليلة ستكون مختلفة عن مواجهة الدور الأول بالإخص أن مونشنغلادباخ سيكون متسلح خلال مواجهة اليوم بعامل الأرض.

بوروسيا مونشنغلادباخ خاض مواجهة فيردر بريمن الأخير بالأسبوع الثامن والعشرون ولدية عدة غيابات أهمها غياب مهاجمة السويسري الدولي بريل إيمبولو بسبب كدمة في الكاحل ويعتبر غياب المهاجم السويسري الشاب مؤثر للغاية علي المنظومة الهجومية لفريق مونشنغلادباخ حيث يعتمد المدرب الألماني ماركو روزه بشكل معتاد علي الشكل الخططي 4-2-3-1 وذلك بوجود إيمبولو في منطقة صانع الألعاب ولكن مع غياب اللاعب السويسري الدولي قرر تحويل الشكل الخططي من 4-2-3-1 إلي 3-5-2 وذلك يشير إلي رغبة المدرب الألماني الشاب علي الأعتماد هجومياً علي الأطراف وليس العمق كما هو معتاد.

ماركو روزه قرر الأعتماد علي ثنائي رأس حربة صريح وذلك في ظل رغبتة الأعتماد علي الأطراف حيث قد أعتمد علي الثنائي الهجومي ماركوس تورام والحسن بليا ولكن قد تم إعطاء حرية التحرك خارج منطقة الجزاء للمهاجم الفرنسي مركوس تورام كذلك كان هناك بالطبع حرية في التقدم الهجومي للظهيرين أوسكار فيندت وشتيفان لاينر ولكن الثنائي لا يملكون قدرات فردية كبيرة تجعلهما قادرين علي الأختراق بالمهجود الفردي بالإخص أن ثلاثي وسط ميدان مونشنغلادباخ لم يكن لديهم دور في المساندة الهجومية سواء من العمق أو الأطراف وبالتالي أصبح الظهيرين أوسكار فيندت وشتيفان لاينر لديهما مهمة في غاية الصعوبة لتنفيذ ما يريدة المدير الفني ماركو روزه الذي قد خاض تلك المواجهة ولدية إستراتيجية هجومية وحيدة وهي الأختراق من الأطراف.

فيردر بريمن بقيادة مديرة الفني فلوريان كوفيلدت نجح في السيطرة علي وسط الميدان بصورة واضحة وذلك من خلال نقطتين النقطة الأول وهي بالسيطرة علي الكرة وإمكانية نقل الكرة من الخلف للأمام بسهولة تامة بالإخص أن ثلاثي وسط ميدان مونشنغلادباخ لايقومون بعملية الضغط العالي علي حامل الكرة أو إغلاق زواريا التمرير وبالتالي ذلك بالطبع يعطي سهولة كبيرة لفيردر بريمن في نقل الكرة من الخلف للأمام أما النقطة الثاني التي أعطت تفوق فيردر فريمن في وسط الميدان هي الضغط الدائم علي ثلاثي وسط ميدان الخصم وبالتالي أصبح بوروسيا مونشنغلادباخ يجد صعوبة واضح في الخروج بالكرة.

فيردر بريمن يمارس الضغط العالي علي وسط مونشنغلادباخ
فيردر بريمن يمارس الضغط العالي علي وسط مونشنغلادباخ

مونشنغلادباخ لم يكن لدية حلول لكسر تفوق فيردر بريمن في وسط الميدان فقط كان يقوم الثنائي الهجومي ببعض التحركات الفردية لحل تلك الأزمة حيث حاول الحسن بليا النزول والتحرك في وسط الميدان من أجل تسهيل مهمة الخروج بالكرة ولكن لم يكن هناك فرصة للتحرك بين الخطوط في ظل تقارب مسافات خطوط فيردر بريمن كذلك كان يقوم المهاجم الفرنسي الشاب ماركوس تورام بالتحرك في منطقة الأطراف وبالتحديد الطرف الأيمن وذلك في ظل عدم وجود عدم هجومي من جانب ثلاثي وسط الميدان.

تحركات الحسن بليا في وسط الميدان
تحركات الحسن بليا في وسط الميدان

فيردر بريمن نجح في تنفيذ إستراتيجية مديرة الفني فلوريان كوفيلدت وذلك في ظل القدرات الفنية المتاحة حيث نجح في السيطرة علي الكرة ولكن لم يكن هناك أستفادة بالسيطرة علي الكرة في ظل ضعف القدرات الهجومية فقط كان يتم الأعتماد علي المجهودات الفردية من جانب اللاعب الشاب ميلوت راشيكا الذي لم المساندة التي تجعلة قادر علي تشكيل خطورة هجومية علي مرمي الحارس يان سومر الذي كان لدية مهمة في غاية السهولة خلال تلك المواجهة.

بالشوط الثاني لم يكن هناك أختلاف عن شوط اللقاء الأول وذلك في ظل ضعف الحلول المتاحة أمام ماركو روزه الذي قد حاول تنشيط الجبهة اليسري وذلك بالدفع باللاعب الدولي الجزائري رامي بن سبعيني وذلك علي حساب أوسكار فيندت الذي قد ظهر بصورة سيئة للغاية خلال تلك المواجهة ولم يكن لدية دور فعال في الناحية الهجومية كذلك حاول ماركو روزه تنشيط منطقة العمق وذلك بخروج لارس شتيندل والدفع باللاعب جوناس هوفمان ولكن تغيرات لم تكن مؤثرة بالشكل الكبيرة لذلك أستمر الوضع علي ما هو علية دون تفوق فريق علي حساب الأخر.