التخطي إلى المحتوى

بالأسبوع الثلاثون بالدوري الألماني يلتقي اليوم بايرن ميونخ وباير ليفركوزن مواجهة ثقيلة وتعتبر الأهم بتلك الجولة بالبطولة الألمانية والتي قد تكون حاسمة للمنافسة علي البوندسليجا بالموسم الحالي حيث أن في حالة تعثر بايرن ميونخ سيتقلص الفارق النقطي بينة وبين دورتموند إلي ثلاثة نقاط فقط ولكن بشرط أن يواصل دورتموند أنتصاراتة علي حساب هيرتا برلين وذلك سيزيد المنافسة أشتعالاً بين دورتموند وبايرن ميونخ لحسم لقب البوندسليجا ولكن سيظل بايرن ميونخ حتي الأن الأقرب لحسم لقب البطولة الألمانية للموسم الثامن علي التوالي بالإخص أن دورتموند سيكون لدية مواجهة من العيار الثقيل بالجولة الثلاثة والثلاثون أمام لايبزيج.

بخماسية نظيفة واصل بايرن ميونخ أنتصاراتة وذلك بعدما أن وصل إلي الأنتصار الثامن علي التوالي علي حساب فورتونا دوسلدورف الذي ينافس علي البقاء بالدوري الممتاز الألماني, مواجهة خاضها بايرن ميونخ ولدية أفضلية كبيرة لذلك كان من المتوقع أن يكون هناك غيابات لبعض العناصر الأساسية ولكن هانس فليك قرر خوض المواجهة بالقوة الضاربة وذلك بالأعتماد علي رباعي القوة الهجومية الضاربة بقيادة المهاجم البولندي المخضرم ليفاندوفسكي وجنابري وكومان وتوماس مولر في المقابل فورتونا دوسلدورف كان لدية حذر دفاعي واضح من قبل أن تنطلق المباراة وذلك بأعتماد مديرة الفني أوفه روسلر علي الشكل الخططي 4-1-4-1 وذلك بهدف الحصول علي كثافة عددية في منطقة وسط الميدان.

منذ أنطلاق صفارة بداية مواجهة بايرن ميونخ وفورتونا دوسلدورف كان هناك رغبة بصورة واضحة من جانب دوسلدورف لعمل كثافة في منطقة العمق وذلك وفقاً لرغبة مديرة الفني أوفه روسلر ولكن بايرن ميونخ تغلب علي هذة الكثافة من خلال الأعتماد علي نقطتين الأول هو التمرير السريع والحركة بدون كرة أما النقطة الثانية هي التحركات غير المتوقعة التي يقوم بها الجناح الأيسر سيرجي جنابري في منطقة العمق أو بتوضيح أدق “بين الخطوط” خلف وسط ميدان دوسلدورف الذي كان لدية سذاجة واضحة في التحركات لذلك قد ظهرت مساحات بين خطوطة وبالإخص بين خط الدفاع والوسط.

تحركات جنابري في منطقة العمق
تحركات جنابري في منطقة العمق

بايرن ميونخ يمتلك حلول ضعيفة إلى حداً ما في منطقة العمق فليس لدية لاعب وسط يمتلك القدرات الهجومية العالية بالإضافة إلي وجود توماس مولر في منطقة صانع الألعاب ولكن توظيف مولر في في منطقة صانع الألعاب ليس التوظيف الأفضل للدولي الألماني المخضرم ولكن دخول جنابري المتواصل لمنطقة العمق أعطي حلول إضافية لفريقة في منطقة العمق ولكن بايرن ميونخ يمتلك حلول هجومية جيدة في منطقة الأطراف وبالإخص في منطقة الطرف الأيسر وذلك بوجود الظهير الكندي الشاب ألفونسو ديفيس الذي كان لدية حرية الأنطلاق للجانب الهجومي.

فورتونا دوسلدورف خاض المواجهة ولدية إستراتيجية هجومية واضحة قد أعتمد عليها منذ بداية المباراة وذلك بالأعتماد فقط علي فكرة السرعات والأنطلاق وبالإخص من منطقة الأطراف وذلك من أجل أستغلال التقدم الهجومي من جانب ظهيرين بايرن ميونخ وبالإخص الظهير الكندي ألفونسو ديفيس لذلك كانت هناك تحركات من جانب مهاجمة التركي كينان كرامان الذي كان يتحرك في الأطراف وبالتحديد الطرف الأيمن وذلك من أجل أستغلال المساحات المتواجدة خلف ألفونسو ديفيس.

أنطلاق كينان كرامان خلف ديفيس
أنطلاق كينان كرامان خلف ديفيس

أوفه روسلر المدير الفني لفريق فورتونا دوسلدورف سرعان ما تفهم عدم قدرة فريقة علي السيطرة علي وسط الميدان بل أن محاولاتة للسيطرة علي وسط الميدان من خلال الأعتماد علي الكثافة العددية سيكون رهاناً خاسراً في ظل القدرات الفنية الكبيرة التي يمتلكها بايرن ميونخ في العمق والأطراف لذلك قرر المدرب الألماني المخضرم التراجع بشكل كامل إلي وسط ميدانة حتي لا يكون هناك ثغرة بين الخطوط والتي قد ظهرت بصورة واضحة في أول دقائق المواجهة.

بايرن ميونخ أصبح لدية مشاكل في الفعالية الهجومية وذلك بعدما أن قرر التراجع بشكل كامل إلي وسط ميدانة حيث أن علي الرغم من السهولة التي وجدها بايرن ميونخ في الأستحواذ والسيطرة علي الكرة ولكن لم يكن قادر علي تشكيل خطورة هجومية علي مرمي فورتونا دوسلدورف لذلك سنجد تحركات غير معتادة خارج منطقة الجزاء من جانب المهاجم البولندي الدولي ليفاندوفسكي.

من المتوقع ومن الطبيعي أن ينجح بايرن ميونخ في تسجيل أول أهدافة بعد مرور أول خمسة عشر دقيقة من شوط اللقاء الأول وذلك علي الرغم من إيجاد صعوبة للوصول لمرمي فورتونا دوسلدورف ولكن في ظل الأستحواذ الدائم من جانب بايرن ميونخ بالإضافة إلي الخصم لا يمتلك صلابة دفاعية كبيرة في ظل أستقبال شباكة إلي ثمانية وخمسون هدف خلال تسعة وعشرون مواجهة خاضها بالدوري الألماني تلك النقاط تؤكد علي صعوبة صمود دفاعات فورتونا دوسلدورف أمام القوة الهجومية التي يمتلكها بايرن ميونخ.

فورتونا دوسلدورف واصل التراجع الدفاعي وذلك علي الرغم من أستقبال الهدف الأول وذلك يعتبر أمر منطقي بالإخص أن الأندفاع الهجومي لن يفيدة في شيء في ظل ضعف القدرات الهجومية التي يمتلكها كذلك الأندفاع الهجومي سيجعل هناك مساحات كبيرة في وسط ميدانة قادر وبسهولة بايرن ميونخ علي أستغلالها ولكن علي الرغم من التراجع الدفاعي الكامل من جانب دوسلدورف وعدم قدرة بايرن ميونخ علي تشكيل فعالية هجومية علي الرغم من أستحواذة علي الكرة ولكن كان هناك ثغرة في منطقة العمق في ظل التحركات الجيدة التي يقوم بها سيرجي جنابري وتوماس مولر ولكن في المجمل كان هناك صعوبات لدية بايرن ميونخ في الوصول إلي مرمي الحارس فلوريان كاستنميير.

الفريق البافاري كما ذكرنا يمتلك حلول هجومية جيدة في العمق وفي الأطراف كذلك يمتلك حلول جيدة في أستغلال الكرات الثابتة وذلك كان الحل الأبرز والأمثل للتغلب علي التكتل الدفاعي لفريق فورتونا دوسلدورف حيث نجح بايرن ميونخ من تسجيل أول هدفين بتلك المواجهة من خلال الأستغلال الجيدة للكرات الثابتة ولكن النقطة السلبية من جانب بايرن ميونخ هو عدم القدرة علي التغلب علي الكثافة العددية التي قام بها الخصم في وسط ميدانة وذلك علي الرغم من القدرات الفردية العالية التي يمتلكها بالإضافة إلي وجود ظهيرين لديهما قدرات هجومية عالية.