التخطي إلى المحتوى

يلتقي اليوم فولفسبورج وفيردر بريمن ضمن منافسات الجولة الثلاثون بالدوري الألماني مواجهة هامة للغاية بالنسبة للفريقين وبالإخص فيردر بريمن الذي أصبح ليس أمامة سوي معرفة طريق الأنتصارات دون سواة خلال المواجهات الخامسة المتبقية لة بالدوري الألماني وذلك للحفاظ علي حظوظة بالبقاء بالدوري الألماني الممتاز ولكن هزيمتة الأخيرة بثلاثية بالجولة الماضية من أينتراخت فرانكفورت بالجولة الماضية ستزيد من مهمتة صعوبة ولكن إلي الأن مازال لدية الفرصة متاحة للبقاء بالبطولة الألمانية ولكن مواجهة الليلة ستكون في غاية الصعوبة بالإخص أن فولفسبورج الذي ينافس علي التواجد ضمن رباعي الذهب بالبطولة الألمانية قادم من هزيمة غير متوقعة بهزيمتة بثنائية من فرانكفورت.

فولفسبورج سيخوض مواجهة الليلة ولدية عدة نقاط ستجعلة لدية رغبة كبيرة لتحقيق النقاط الثلاثة حيث أن فولفسبورج يأمل في أستغلال إخفاق بوروسيا مونشنغلادباخ بالجولة الجارية وذلك لتقليص الفارق النقطي بينة وبين مونشنغلادباخ الذي يحتل المركز الرابع ويعتبر لدية أفضلية حتي الأن لتواجد ضمن الرباعي الذهبي ولكن فولفسبورج لدية فرصة قد لا تتكرر وذلك في حالة حصدة النقاط الثلاثة اليوم حتي يقلص الفارق النقطي الذي يعطي مونشنغلادباخ تلك الأفضلية كذلك ما يزيد من دوافع فولفسبورج خلال مواجهة الليلة هو الرد علي هزيمتة بثلاثية من فيردر بريمن بالدور الأول المواجهة التي قد إستضافها فوكسفاجن أرينا معقل فولفسبورج.

فيردر بريمن خاض لقائة الأخير أمام أينتراخت فرانكفورت ولدية عدة تعديلات في التشكيل من جانب مديرة الفني فلوريان كوفيلدت الذي قرر أن يقوم بعمل تعديلات شاملة في خط هجومة وذلك بجلوس قوتة الهجومية الضاربة علي مقاعد البدلاء حيث شهدت مقاعد البدلاء جلوس اللاعب الأمريكي جوش سارجينت واللاعب الكوسوفي ميلوت راشيكا الذي يعتبر العنصر الأخطر والأهم في المنظومة الهجومية لفريقة كذلك من ضمن التعديلات جلوس الألماني المخضرم ليوناردو بيتنكورت علي مقاعد البدلاء علي الرغم من تواجدة في التشكيل الأساسي لفريقة خلال مواجهة شالكة ولكن مواجهة فرانكفورت شهدت غياب عودة المدافع الدولي الصربي ميلوش فيليكوفيتش.

بداية مواجهة فيردر بريمن وفرانكفورت لم يكن هناك تفوق واضح لفريق علي حساب الأخر وذلك من جميع الجوانب وبالإخص من ناحية الأستحواذ علي الكرة حيث أن فيردر بريمن كان لدية جرأة في الجانب الهجومي وكثافة عددية وذلك علي الرغم من الغيابات التي كان يعاني منها خلال تلك المواجهة والتي كان لها تأثيرات سلبية واضحة علي فعاليته بالجانب الهجومي حيث قد ظهرت الشكل الهجومي لدية فيردر بريمن بشكل عشوائي فليس هناك شكل جماعي وليس هناك قدرات فردية عالية قادرة علي التغلب علي الصلابة الدفاعية التي يمتلكها فرانكفورت.

إذا هناك فريق لدية أفضلية بعض الشيء من ناحية الأستحواذ سيكون فيردر بريمن وذلك في بداية أول عشرون دقيقة ولكن لم يكن لدية عناصر هجومية تجعلة يستفاد من الوصول المتكررة إلي وسط ميدان الخصم فقط كان يحاول أن يعطي حرية التقدم الهجومي للظهيرين وبالإخص الظهير الأيمن التشيكي الدولي جيبري سيلاسي الذي كان يعتبر الحل الهجومي الوحيد بالنسبة لفريقة في المقابل فرانكورت لم يكن لدية هو الأخر حلول جماعية أو فردية تجعلة لدية شراسة بالجانب الهجومي بل كان في بعض الأحيان يستقبل الكرة وذلك بتواجدة بكثافة عددية في وسط ميدانة وذلك علي الرغم من ضعف القدرات الهجومية من جانب الخصم.

التقدم الهجومي من جانب سيلاسي وفريدل
التقدم الهجومي من جانب سيلاسي وفريدل

بعد مرور خمسة وثلاثون دقيقة من شوط اللقاء الأول أصبح هناك أستحواذ وجرأة من جانب فرانكورت وذلك شيء طبيعي بسبب ضعف الحلول الهجومية لفريق فيردر بريمن تلك النقطة التي أعطت جرأة لفريق فرانكورت الذي لم يكن هو الأخر لدية حلول بالجانب الهجومي كذلك من ضمن النقاط التي قد تغيرت لدية فرانكورت وذلك بالمقارنة ببداية المباراة هو الضغط العالي علي وسط ميدان فيردر بريمن وبالتالي وجد فيردر بريمن صعوبة في الخروج بالكرة وذلك علي عكس بداية المواجهة التي شهدت وصول متكرر من جانب فيردر بريمن لوسط ميدان فرانكورت.

ضغط عالي من جانب فرانكورت
ضغط عالي من جانب فرانكورت

فرانكورت كان لدية تغير بالشوط الثاني جعلة لدية نشاط هجومي جيد وذلك بالمقارنة بالشوط الأول ذلك التغير يتمثل في التبادل الذي حدث بين جاتشينوفيتش ودايتشي كامادا وذلك بتحرك كامادا من الجانب الأيمن للجانب الأيسر وذلك جعلة ينجح في عمل جبهة ثنائية نارية في ظل التقدم الهجومي المتكرر من جانب الظهير الأيسر فيليب كوستيتش الذي لم يقوم بدورة الهجومي بالشكل المطلوب بالشوط الأول ولكن بالشوط الثاني كانت الأمور مختلفة.