التخطي إلى المحتوى

علي الرغم من الفوارق الفنية الضخمة بين انتر ميلان وبريشيا ولكن ليس من المستبعد أن نشاهد مفأجاة خلال مواجهة الليلة وذلك كما حدث موسم 2003/2004 والتي قد شهد علي أخر أنتصارات بريشيا علي حساب انتر ميلان والمعطيات التي تؤكد علي إمكانية حدوث المفأجاة اليوم هو إحتياج بريشيا لنقاط الثلاثة من أجل إحياء أمالة في البقاء بالدوري الممتاز الإيطالي بالإضافة إلي تحقيق بريشيا مفأجتين خلال الجولتين الماضيتين وذلك بتعادلة الإيجابي أمام فيورنتينا وجنوي في المقابل إنتر ميلان يتسلح اليوم بعامل الأرض حيث أن مواجهة الليلة من المقرر إقامتها في السان سيرو كذلك سيخوض مواجهة اليوم بدوافع كبيرة للحفاظ علي تواجدة بالمركز الثالث وذلك هو أقصي ما يطمح إلية انتر ميلان بالموسم الجاري بعدما أصبحت فرصتة للمنافسة علي الكالتشيو شبة منعدمة وبالإخص بعد تعثراتة الأخيرة أمام يوفنتوس ولاتسيو بالجولتين الرابعة والسادسة والعشرون.

انتر ميلان خاض مواجهة بارما دون وجود تعديلات تذكر فقط التعديل الأبرز هو الأعتماد علي المخضرم دييجو جودين علي حساب أليساندرو باستوني اللاعب الشاب الذي قد تواجد علي مقاعد البدلاء كذلك عاد كونتي للأعتماد علي تركيبة وسط الميدان المكون من الثنائي الإيطالي نيكولو باريلا وروبيرتو جاليارديني وذلك بعدما أن تواجد متوسط الميدان الإسباني بورخا فاليرو بالتشكيل الأساسي علي حساب باريلا اللاعب الإيطالي الشاب كذلك عاد كونتي للأعتماد علي كاندريفا علي حساب فيكتور موسيس وذلك علي الرغم من ظهور النيجيري بصورة مميزة خلال مواجهة ساسولو ولكن كونتي واصل أعتماد علي الشكل الرقمي 3-4-1-2 وذلك للمواجهة الخامسة علي التوالي.

كريستيان إريكسن تواجدة في التشكيل الأساسي يمثل إضافة كبيرة للإنتر وما يؤكد ذلك تعديل كونتي للشكل الرقمي منذ قدوم اللاعب الدنماركي ولكن علي الرغم من تواجدة بالتشكيل الأساسي لفريقة خلال مواجهة بارما ولكن انتر ميلان كان يعاني وبشدة في مسألة الخروج من الخلف للأمام لذلك حاول الأعتماد علي نقطتين حل تتلك الأزمة الفنية النقطة الأولي هي تحركات متوسط ميدانة جاليارديني بالجانب الأيسر وذلك من أجل تسهيل الخروج بالكرة من هذا الجانب كذلك كانت الخيارات متوفرة لدية انتر ميلان للخروج بالكرة من العمق وذلك بتحرك إريكسن بجوار نيكولو باريلا.

خروج الكرة من العمق كانت مأمورية غاية في الصعوبة وذلك علي الرغم من تحركات الدنماركي الدولي كريستيان إريكسن وذلك يأتي بسبب الكثافة العددية من جانب بارما الذي قد أعتمد مديرة الفني روبيرتو دافيرزا علي الشكل الرقمي 4-3-3 التي أعطي لة الأفضلية في منطقة العمق بالإخص أن الجناح الأيسر المخضرم جرفينيو كان يقوم في بعض الأحيان بالدخول في منطقة العمق وبالإخص في حال أفتقاد الكرة وذلك يأتي لرغبة الإيفواري في أستغلال المساحة المتواجدة بين دفاع ووسط انتر ميلان.

تحركات جرفينيو في العمق
تحركات جرفينيو في العمق

تحرك جاليارديني بالجانب الأيسر لم يمثل حول للخروج بالكرة سواء من الطرف الأيسر أو من العمق لذلك حاول المهاجم البلجيكي الدولي روميلو لوكاكو التحرك بين الخطوط وذلك تفكير جدا من أجل أستغلال القوي البدنية التي يمتلكها اللاعب مما يجعلة “محطة” لفريقة لنقل الكرة إلي وسط ميدان الخصم بالإخص أن إريكسن كان تحركات مقتصرة بهذة المواجهة في منطقة الوسط من أجل إعطاء حلول للخروج بالكرة ولكن لم يكن هناك لدية خيارات كثيرة للتمرير وذلك علي الرغم من الواجبات الهجومية للظهيرين ولكن انتر ميلان كان يفتقد إلي اللاعب الذي يقوم بالتحرك في عمق دفاع الخصم لذلك تحرك لوكاكو في العمق كان يمثل أهمية كبيرة.

في جميع الأحوال بارما علي الرغم من إحتلالة المركز الثامن بجدول ترتيب الدوري الإيطالي ولكن نداً قوياً خلال مواجهتة أمام إنتر ميلان حيث قد كان يتميز بالشراسة الهجومية وأستغلال بعض ثغرات انتر ميلان بل جعل التقدم الهجومي الدائم من جانب أظهرة انتر ميلان يمثل ثغرة دفاعية كبيرة وذلك علي الرغم من ضعف الدور الهجومي لظهيرة الأيسر ريكاردو جايلولو ولكن خطورة بارما في الأطراف تعتمد علي الدولي الإيفواري جرفينيو الذي كان يتحرك في الطرف الأيسر والعمق بالإضافة إلي دورة في منطقة الجزاء إلي أن نجح في أستغلال التقدم الهجومي الدائم من جانب الظهير الأيمن أنطونيو كاندريفا ليتقدم لفريقة بالهدف الأول بالدقيقة الخامسة عشر.

انتر ميلان نجح في حل أزمة الخروج بالكرة من وسط ميدانة من خلال تحركات مهاجمة البلجيكي لوكاكو في منطقة العمق أو بين الخطوط وذلك جعل البلجيكي قادر علي تحريك الأطراف ولكن الظهيرين كان لديهما صعوبات كبيرة في ظل الثبات الدفاعي من جانب ظهيرين بارما بالإضافة إلي عدم وجود مساندة من جانب وسط الميدان لذلك كانت أول تغيرات كونتي بالشوط الثاني هي تنشيط الأطراف التغير الأول هو خروج ظهيرة الأيمن كاندريفا ونزول اللاعب النيجيري فيكتور موسيس بالإضافة إلي خروج إريكسن وإقحام أليكسيس سانشيز الدولي التشيلي وذلك يؤكد علي أعتماد كونتي الكلي علي تحركات لوكاكو في منطقة العمق بالإخص أن إريكسن لم يظهر في مستواة المعتاد خلال مواجهة بارما.