التخطي إلى المحتوى

في العاشرة من مساء اليوم يلتقي ريال مدريد وديبورتيفو ألافيس ضمن منافسات الأسبوع الخامس والثلاثون بالدوري الإسباني مواجهة هامة للغاية للفريقين بالإخص بعدما أن تمكن ريال مايوركا من إستعادة عافيتة بعودتة إلي الأنتصارات بتحقيق الفوز بثلاثية نظيفة علي حساب ليفانتي وذلك ما يزيد من الضغط علي ديبورتيفو ألافيس الذي يعتبر حتي الأن من أبرز الفرق المرشحة للهبوط لدوري الدرجة الثانية الإسباني وذلك بعدما أن تلقي خمسة هزائمة علي التوالي قبل أن يحل ضيفاً علي ريال مدريد الليلة الذي يسعي للوصول إلي الأنتصار الثامن علي التوالي من أجل الحفاظ علي فارق النقاط الأربعة بينة وبين برشلونة أقرب الملاحقين.

ريال مدريد حقق الأنتصار بصعوبة للمرة الثانية علي التوالي حيث أن مواجهتين خيتافي وأتلتيك بلباو متشابهان إلي حد كبير ولكن يظل زيدان قادر علي الإدارة الجيدة للمواجهات خارج الديار حيث بدأ المدرب الفرنسي مواجهة أتلتيك بلباو بالشكل الرقمي 4-3-3 مع مواصلة الأعتماد علي أسلوب المداورة وذلك بعودة مارسيلو علي حساب فيرلاند ميندي الظهير الأيسر الفرنسي مع وجود رودريجو جوس في التشكيل الأساسي وذلك بعدما أن نجح في التألق خلال الشوط الثاني من مواجهة خيتافي بدورة الدفاعي الرائع خلال تلك المواجهة كذلك من ضمن مفأجات زيدان خلال مواجهة أتلتيك بلباو هو إراحة توني كروس متوسط الميدان الألماني والأعتماد علي فالفيردي.

المرينجي خاض مواجهة أتلتيك بلباو بعد ظهورة الغير مرضي أمام خيتافي بالإضافة إلي أتلتيك بلباو يعتبر من أصعب المواجهات المتبقية للمرينجي وبالتالي كان مطالب زيدان التعامل مع مباراة أتلتيك بلباو بخصوصية عالية حيث قد شاهدنا بالشوط الأول محاولات للضغط والتناوب بين الفريقين وكل فريق يرغب في فرض أسلوبة ولكن البداية كانت من ريال مدريد بالضغط علي دفاعات أتلتيك بلباو من أجل إفتكاك الكرة لمنع البناء الهجومي الخلفي لذلك كان هناك إضطرارية لدية أتلتيك بلباو للأعتماد علي الكرة الطولية خلف دفاعات ريال مدريد ولكن راموس وميليتاو ثنائي قلب الدفاع وكاسيميرو متوسط الميدان الثلاثي ظهروا بحالة ممتازة للأستحواذ علي الكرة الأولي والثانية.

التركيز أو المنفذ الهجومي للمرينجي هو الجانب الأيسر من خلال الثنائي مارسيلو وماركو أسينسيو بالإضافة إلي دعم من وسط الميدان من خلال الكرواتي لوكا مودريتش ويمكن القول أن في المجمل ريال مدريد حاول الأختراق من الأطراف والكرات الهوائية العرضية وذلك في ظل صعوبة الأختراق من العمق وبالفعل نجح المرينجي في تهديد مرمي أتلتيك بلباو ولكن لم يكن هناك أستغلال مثالي للفرصة المتاحة من جانب المهاجم الفرنسي كريم بنزيما.