التخطي إلى المحتوى

يلتقي في العاشرة مساء اليوم ريال مدريد وغرناطة ضمن منافسات الأسبوع السادس والثلاثون بالدوري الإسباني مواجهة تعتبر أصعب المواجهات المتبقية للمرينجي بالموسم الحالي وهناك العديد من المعطيات التي تؤكد علي صعوبة مواجهة الليلة حيث أن غرناطة يعيش أفضل أحوالة تحت قيادة مدربة الشاب ديجو مارتينيز بالإضافة إلي تسلحة بعامل الأرض حيث من المقرر أن يستضيف الكارمينيس مواجهة الليلة ولكن ريال مدريد هو الأخر يتسلح بأفضلية تاريخية كبيرة يمتلكها علي حساب غرناطة يكفي القول أن أخر ستة عشر مواجهة جمعت بين ريال مدريد غرناطة نجح المرينجي في حسمها لصالحة يذكر أن غرناطة لم يتذوق طعم الأنتصارات علي ريال مدريد منذ موسم 1973/1974.

ريال مدريد خاض مواجهة ديبورتيفو ألافيس بالشكل الرقمي المعتاد 4-3-3 مع وجود غيابات غاية في الأهمية في خط الدفاع أهمها بالطبع غياب القائد سيرخيو راموس لحصولة علي الإنذار الثالث خلال مواجهة أتليتك بلباو السبب ذاتة ينطبق علي كارفاخال الذي قد غاب هو الأخر عن مواجهة ديبورتيفو ألافيس وبما أن ريال مدريد ليس لدي البديل في الجانب الأيمن لذلك قرر زيدان الأعتماد علي لوكاس فاسكيز في الرواق الأيمن مع وجود ثلاثي الوسط المعتاد كروس وكاسيميرو ومودريتش أما ألافيس بقيادة مديرة الفني أجويريزابال أعتمد علي الشكل الرقمي الدفاعي 4-4-2.

مهمة زيدان خلال مواجهة ديبورتيفو ألافيس كان مهمة بالغة الصعوبة بسبب الغيابات المحورية حيث أن مهمة المدرب الفرنسي الأولي كانت البحث عن البدلاء وذلك لمنع أستقرار الفريق بالإخص أن كارفاخال الظهير الوحيد للفريق لذلك دون أدني شك فهو غياب مؤثر للغاية بالإضافة إلي غياب راموس المؤثر من الناحية الفنية والنفسية في ظل دورة الكبير في قيادة باقي زملائة ولكن زيدان لم يكن لدية حلول كثيرة في الجانب الأيمن لذلك قرر في النهاية الأعتماد علي الجناح الأيمن لوكاس فاسكيز في مركز الظهير وذلك أدي إلي تركيز من جانب ألافيس للأختراق من الجانب الأيسر في ظل المساحات المتواجدة خلف فاسكيز الذي كان يقوم بشكل دائم بالتقدم للجانب الأمامي.

ألافيس لم يتمكن من الأستفادة القصوي من الثغرة الدفاعية المتواجدة لدية ريال مدريد في الجانب الأيمن ذلك بسبب نقطتين النقطة الأولي هو التركيز الكامل من جانب ريال مدريد للأختراق في الجانب المقابل بالأعتماد علي الثنائي فيرلاند ميندي ورودريجو الجهة التي كانت تعتبر النقطة الأبرز هجومياً للمرينجي الذي كان يحاول عمل كثافة بتلك الجبهة لذلك شاهدنا تحركات كريم بنزيما في هذة الجبهة وذلك في حال تحركة خارج منطقة الجزاء أما النقطة الثانية هو نشاط الدولي الألماني توني كروس بدون كرة وذلك بالضغط الدائم علي الخصم من أجل الإفتكاك السريع للكرة تلك النقطتين جعلت ألافيس غير قادر علي الأستفاد بشكل كامل من المساحات المتواجدة خلف فاسكيز ولكن لم يقضي عليها بشكل كامل.

تحرك بنزيما في الجانب الأيسر
تحرك بنزيما في الجانب الأيسر

في حال البناء الهجومي يتحول ريال مدريد إلي الشكل الرقمي 3-5-2 وذلك من خلال عدم مشاركة الظهيرين في عملية البناء والأعتماد علي ثنائي قلب الدفاع بالإضافة إلي متوسط الميدان البرازيلي كاسيميرو ولكن في المجمل كان هناك معاناة للريال في الخروج بالكرة بالإخص أن ألافيس كان يعتمد علي الضغط العالي ولكن من النقاط الإيجابية لدي المرينجي خلال مواجهة ألافيس هو الأستغلال الأمثل لتحركات كريم بنزيما خارج منطقة الجزاء حيث أن من المعتاد في كرة القدم أن يتم الأستفادة من المهاجم الوهمي وذلك من خلال التحركات التي يقوم بها خارج منطقة الجزاء وبالتالي يعطي الفرصة للقادم من الخلف وذلك يزيد من الأعباء عن تنائي قلب دفاع الخصم ولكن ريال مدريد قد أفتقد تلك النقطة خلال الفترة الماضية ولكن مع عودة أسينسيو أصبح ريال مدريد قادر علي الأستفادة بصورة أكبر من تحركات بنزيما خارج منطقة الجزاء وذلك بالدخول المتكرر من جانب أسينسيو لمنطقة جزاء الخصم.