التخطي إلى المحتوى

تعتبر مباراة روما وتورينو الأهم بالأسبوع السابع والثلاثون بالدوري الإيطالي وذلك لما تمثلة هذة المباراة من أهمية كبيرة لفريق العاصمة الإيطالية حيث أن روما يأمل في حسم الصراع الدائر بينة وبين ميلان علي المركز الخامس المؤهل بشكل مباشر لدور المجموعات بالدوري الأوروبي فقط يحتاج روما إلي ثلاثة نقاط من أجل حسم هذا الصراع وهذا ما سيسعي إلي تحقيقة الليلة علي الجانب الأخر تورينو سيخوض مباراة اليوم بأعصاب هادئة بعدما أن تمكن من حسم بقائة بتعادلة الأخير أمام سبال يذكر أن في حالة إخفاق تورينو خلال المواجهتين المتبقتين لة بالموسم الحالي سيصل للمركز السابع عشر وذلك ما يجعلة يضمن البقاء حيث أن صراع البقاء أصبح منحصر فقط بين ليتشي وجنوي.

روما وجد صعوبات كبيرة خلال مواجهة فيورنتينا من أهم النقاط التي كان يعاني منها روما هي عملية البناء من الخلف فهذة النقطة لم تكن متاحة في ظل أعتماد جيوسيبي ياكيني علي فكرة الضغط العالي وبالتحديد علي ثنائي وسط ميدان روما جوردان فيريتو وأمادو دياوارا وذلك الدور كان من مهام الثنائي الأمامي فرانك ريبيري والإيفواري كريستيان كوامي ولكن روما لم يغير من أسلوبة المعتاد وهو التدرج بالكرة من الخلف للأمام حيث حاول الخروج بالكرة من خلال قلب الدفاع ألكساندر كولاروف الذي كان يتحرك بشكل متكرر في الجانب الأيسر بالإخص أن اللاعب الروسي مركزة الأساسي ظهير وليس قلب دفاع ولكن باولو فونسيكا يفضل الأعتماد علي الدولي الروسي كلاعب قلب دفاع ثالث من أجل إعطاء حلول إضافية في عملية البناء.

منطقة العمق من المفترض أن تكون هي النقطة الأبرز في الجانب الهجومي لدي للذئاب وذلك في ظل أعتماد مديرة الفني علي الشكل الرقمي 3-4-2-1 وذلك بوجود ثنائي يتحركان في منطقة عمق دفاع الخصم ولكن فيورنتينا قد تمكن من تضيق المساحات وذلك بالأعتماد علي الشكل الرقمي 3-5-2 الذي يجعلة لة الأفضلية في منطقة الوسط لذلك روما كان يحاول التغلب علي هذا النقطة من خلال الأختراق من الجانب الأيسر وذلك من خلال إعطاء تعليمات لمتوسط ميدانة الفرنسي جوردان فيريتو بالتحرك في هذا الجانب ذلك بالإضافة إلي وجود دور هجومي بارز لقلب الدفاع الروسي ألكساندر كولاروف.

محاولات روما للأختراق من الطرف الأيسر لا تقتصر فقط علي التحركات الثلاثي من جانب كولاروف وفيريتو وسبينازولا ولكن بذكاء كبير قرر المدرب الشاب باولو فونسيكا إعطاء تعليمات للثنائي مخيتاريان وبيليجريني بالتحرك في وسط الميدان وذلك حتي لا يعطي فرصة لثلاثي وسط فيورنتينا للتغطية في الأطراف مما بزيد من فرصة روما للأختراق من الطرف الأيسر ولكن روما لم يكن لدية حلول تذكر في الجانب الأيمن فقط يتم الأعتماد علي أنطلاقات الظهير البرازيلي برونو بيريز.

تحرك مخيتاريان وبيليجريني في منطقة الوسط
تحرك مخيتاريان وبيليجريني في منطقة الوسط

إنحصار الكرة في وسط الميدان يؤكد نجاح فيورنتينا في فرض أسلوبة علي روما الذي كان يجد صعوبات كبيرة في عملية الأختراق سواء من الأطراف أو من العمق ولكن في المجمل روما ليس لدي حلول كبيرة في الأطراف وذلك جعل جيوسيبي ياكيني ينجح بسهولة في تنفيذ أفكارة من خلال فقط الأعتماد علي الكثافة العددية في منطقة العمق وبالتحديد في الثلث الأخير وذلك حتي يتمكن من تضيق المساحات.

فيورنتينا ظهر بصورة سيئة في الجانب الهجومي فليس لدي إستراتيجية هجومية واضحة فقط يتم الأعتماد علي الهجمات المعاكسة والتي لم تتمتع بعنصر السرعة حيث من أهم مطالبات النجاح في الهجوم المعاكس هي وجود عامل السرعة وذلك النقطة ليست من أهم مميزات فيورنتينا لذلك قرر جيوسيبي في بداية الشوط الثاني خروج الثنائي ريبيري والإيفواري الشاب كوامي الذي لم ينجح في إستعادة مستواة المعهود حتي الأن.