التخطي إلى المحتوى

نتائج الجولة الجارية بالدوري الإيطالي من المتوقع أن يكون لها مردود علي مبارة يوفنتوس وفيورنتينا حيث أن يوفنتوس لا يرغب في زيادة فارق النقاط بينة وبين ميلان الذي تمكن من العودة إلي أنتصاراتة مما يضع ضغوط إضافية علي اليوقي الذي قد تفوق علي بارما برباعية بعد تعادلة المخيب مع أتلانتا ولكن النقطة التي قد تزيد من دوافع أندريا بيرلو ورجالة هو إنهاء العام الجاري بصورة مميزة حيث أن مبارة يوفنتوس وفيورنتينا ستكون الأخيرة لليوفي في هذا العام الذي قد شهد العديد من الإخفاقات لمتسيد الكرة الإيطالية في العقد الأخير ولكن فيورنتينا يرغب هو الأخر هو الأبتعاد عن منطقة الخطر ولكن علي ما يبدو أن مهمتة اليوم ستكون في غاية الصعوبة.

بيرلو خاض مباراة بارما بالشكل الرقمي 3-5-2 الذي علي ما يبدو سيكون الشكل المعتاد لليوفي خلال المرحلة المقبلة كما هو كان الحال مع ماوريسيو ساري الذي كان يعتمد هو الأخر علي ثلاثي قلب دفاع بهدف حل مشاكل منطقة العمق في تأدية النواحي الهجومية والبناء الخلفي ولكن جودة وسط يوفنتوس قد تحسنت خلال الفترة الحالية وذلك بعد إنتداب اللاعب الأمريكي وستون مكيني الذي قد أصبح أحد أهم عناصر القوام الأساسي لفريقة ولكن بيرلو قرر إجراء بعض التعديلات في الأطراف من خلال مواجهة بارما وذلك بعودة ظهيرة الأيسر البرازيلي أليكس ساندرو كذلك عاد كولوسيفسكي علي حساب كييزا الذي جلس علي مقاعد البدلاء.

بداية اللقاء شهد علي أعتماد بارما علي “أستقبال الكرة” مما جعل يوفنتوس يجد سهولة كبيرة في محاصرة الخصم في وسط ميدانة ولكنة وجد صعوبة في تهديد مرمي لويجي سيبي بسبب كثافة بارما العددية في الجانب الخلفي ولكن بعد مرور عشرة دقائق من بداية اللقاء قرر بارما الأعتماد علي الضغط العالي ليس ذلك فقط بل أن ممارستة للضغط العالي كانت بكثافة عددية ولكن كان هناك بعض التمركزات الخاطئة وبالتالي لم يجد يوفنتوس صعوبة في عملية البناء الخلفي والنقطة التي تؤكد علي سوء التمركز من جانب بارما في عملية الضغط العالي هي سرعة إرتدادة للجانب الخلفي دون وجود محاولة لغلق زوايا التمرير أمام حامل الكرة أو ممارسة الضغط علي الخيارات المتاحة أمام لتمرير الكرة.

مفأجاة لم تكن متوقعة علي الأطلاق حقق فيورنتينا التفوق علي يوفنتوس بثلاثية نظيفة.