التخطي إلى المحتوى

البحث عن القمة والبحث عن الخروج من القاع ذلك هو عنوان برشلونة وهويسكا حيث أن برشلونة يبحث عن العودة إلي الأنتصارات بعد إخفاقة الأخير من إيبار وما يزيد من الضغوط علي الفريق الكتالوني هو تحقيق أتلتيكو مدريد أنتصارة الرابعة علي التوالي ليحافظ علي تواجدة في صدارة الليجا بفارق نقطتين عن ريال مدريد الذي قد عاد إلي أنتصاراتة في الجولة الجارية علي الجانب الأخر هويسكا يحتل قاع الترتيب حتي الأن.

رونالد كومان خاض مباراة إيبار بالرسم التكتيكي 3-4-2-1 علي الرغم من غياب ميسي ولكن ذلك إعاد الفرنسي أنطوان جريزمان بجوار بيدري كذلك عاد الظهير الأيسر الشاب جونيور فيربو في ظل غياب جوردي ألبا عن قائمة برشلونة بسبب الإصابة التي عاني منها اللاعب المخضرم في نهاية مباراة بلد الوليد التي قد حسمها برشلونة بثلاثية نظيفة ولكن كومان قرر مواصلة الأعتماد علي ثنائية وسط ميدانة المكونة من ميرام بيانيتش وفرانك دي يونج.

الشوط الأول أفتقد للفاعلية وذلك يأتي بسبب أستسلام برشلونة لأسلوب إيبار الذي يعتمد علي الضغط العالي علي الرغم أن تنفيذ إيبار الضغط العالي لم يكن بصورة مثالية وكان في بعض الثغرات والتمركزات الخاطئة ولكن الشيء الأسوء هو عدم نجاح برشلونة في الأستفادة من تلك الثغرات بالإخص أن تشكيلة كومان كان بها مشاكل سواء في الجانب الدفاعي أو الأمامي كذلك برشلونة لم ينجح في توسيع الميدان في الجزء الخلفي علي الرغم من أعتمادة علي ثلاثي قلب دفاع مما جعل الشكل الرقمي 3-4-2-1 يمثل عبيء بالإخص أن جريزمان كان يتحرك في العمق كذلك الحال ينطبق علي بيدري مما جعل أطراف برشلونة تفتقد للفعالية.

الفشل في التغلب علي أسلوب برشلونة كانت النقطة الأبرز في الشوط الأول حيث أن برشلونة فشل في التدرج بالكرة في ظل الضغط الممارس جانب الخصم ولذلك اضطر للأعتماد علي فكرة الكرة الطولية والتي لا تناسب الخط الأمامي كذلك الخط الخلفي للفريق الكتالوني غير مؤهل وغير مميز في إرسال الكرات الطولية, كومان قرر في الشوط الثاني تنشيط الأطراف من خلال خروج ديست الأستعانة بخدمات عثمان ديمبلي.