التخطي إلى المحتوى

أكتسبت مباراة يوفنتوس وساسولو أهمية مضاعفة وذلك بعدما أن تعثر إنتر ميلان في الجولة الجارية بتعادلة مع روما مما يجعل يوفنتوس دوافعة تزداد من أجل الإنقاض علي النقاط الثلاث ليقلص الفارق النقطي بينة وبين إنتر ميلان إلي أربعة نقاط فقط بالإضافة إلي دخولة المربع الذهبي علي الجانب الأخر ساسولو نجح في التعافي من هزيمتة بخماسية خلال مواجهتة أتلانتا بالجولة الخامسة عشر وذلك بعودتة لطريق الأنتصارات علي حساب جنوي في الجولة المنقضية ولكن الحال ذاتة ينطبق علي يوفنتوس الذي تمكن من التفوق علي ميلان ولكن مازال رجال ستيفانو بيولي يتصدروا جدول الترتيب.

خاض يوفنتوس مباراة ميلان بوجود بعض الغيابات المؤثرة حيث غاب الظهيرين خوان كوادرادو الظهير الكولومبي بالإضافة إلي غياب الظهير الأيسر أليكس ساندرو مما جعل الفرصة متاحة أمام الظهير الشاب فرابوتا الذي قد شارك من قبل في عدة مباريات ولكنة قد ظهر في أربع مباريات فقط بخلاف مباراة ميلان كذلك من ضمن غيابات يوفنتوس المؤثرة غياب مهاجمة الإسباني ألفارو موراتا الغائب عن مباراتين كالياري وميلان ولكنة قد يعود في مباراة اليوم يذكر أن موراتا سجل في الموسم الحالي عشرة أهداف ولذلك عودتة من الإصابة ستكون علي حساب الأرجنتيني باولو ديبالا الذي لم يكن في حسابات بيرلو منذ بداية الموسم.

إعتماد يوفنتوس علي فكرة المهاجم الوهمي نقطة كانت تمثل أعباء كبيرة علي وسط ميدان ميلان بالإخص أن ميلان كان يعاني خلال تلك المواجهة من غياب بن ناصر والإعتماد علي الظهير الأيمن دافيد كالابريا في منطقة العمق كلاعب وسط ميدان بجوار الإيفواري كيسييه لذلك سنلاحظ وجود مساحات دائم في عمق ميلان الدفاعي وبالإخص حال تأدية فرانك كيسييه واجبات هجومية أو دفاعية في الأطراف بالإخص أن دافيد كالابريا كان يقوم بالتمركز بصورة خاطئة وذلك علي ما يبدو شيء متوقع من جانب ستيفانو بيولي ولذلك أعطي الجناح الأيسر بيتر هاوجي تعليمات صارمة بالإرتداد الدفاعي في منطقة العمق.

تفوق يوفنتوس بثلاثية مقابل هدف علي حساب ساسولو.