التخطي إلى المحتوى

عندما نتحدث عن تشيلسي الجيل المتواجد حالياً نجد أن هناك عناصر متميزة تمتلك مهارات و مهام خططية و تكتيكية متعددة داخل أرضية الملعب وذلك للمرونة الكبيرة التى يتمتع بها بعض لاعبى الفريق الإنجليزي ، حيث الفترة الأخيرة تحت قيادة المدرب توماس توخيل نلاحظ الفريق يلعب بشكل فيه تحرر مع بعض من التوازن و الثبات بالنواحي الدفاعية و بعض المغامرات الهجومية التى يتميز بها الفريق بفضل تواجد عناصر تستطيع تقديم لمحات على الجانب الهجومي بشكل رائع بسبب المهارة الفردية التى يتسم بها العديد من اللاعبين و أيضاً التفاهم و التجانس الجماعي بينهم ، وكل ذلك قد نراه الليلة أمام فريق بورتو البرتغالي اللقاء الذى سيقام فى إطار ربع نهائى دورى ابطال اوروبا ويحتاج البلوز إلى جودة معينة من العناصر التى تمتلك التمرس و التجارب على كيفية تخطي هذة العقبات الكبرى بالمنافسات المهمة.

وعندما ننظر إلى بعض الملامح و التفاصيل الخططية التى تدور داخل عقل المدرب الألماني توخيل نجد إنه يعشق طريقة اللعب التى تتسم بالتوازن ما بين الدفاع و الهجوم وايضا مع الإستحواذ على الكرة وبناء الهجمات بشكل منظم وكل ذلك فى ظل طريقة 3-4-2-1 ولكن هناك لمحة تكتيكية يقوم بها هذا المدرب أثناء مجريات المباريات وهى الإعتماد على ثنائية ازبليكويتا و جيمس ناحية اليمين حيث احيانا فى الأوقات التى يخرج فيها تشيلسي للهجوم نجد ازبليكويتا يأخذ مكان جيمس و يتحول الأخير إلى جناح بجانب زياش و كاي هافرتز مثلاً وبالتالي يرتد مع الثنائى الخلفي الونسو و تصبح طريقة اللعب 3-3-3-1 وعند فقد الكرة يرجع الكل إلى موقعه بشكل طبيعي.



قد يهمك أيضاً :-

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *