التخطي إلى المحتوى

فريق ميلان الذى اشتاق الجميع إلى عودته أصبح متميز بعد الشئ هذا الموسم بالبطولة المحلية الإيطالية وذلك لتواجد العديد من العناصر المتميزة أصحاب الخبرات و التمرس على الأوضاع الصعبة ومن ثم أصبح ميلان متزن بشكل كبير فى العديد من المباريات خاصة بالكالتشيو الإيطالي هذا العام حيث يتواجد الفريق بالمركز الثاني برصيد 63 نقطة وبفارق نقطة وحيدة عن السيدة العجوز اليوفنتوس الذى يحتل المركز الثالث برصيد 62 نقطة ومن ثم يحاول ميلان حسم مركز الوصيف حتى يسترجع جزء من هيبته المفقودة منذ فترة طويلة ولكن عندما ننظر إلى الفريق هذا العام بالنسبة للفترة الماضية نجد أن هناك تطور فى كثير من الأمور داخل هذا النادي العريق صاحب الشعبية الجارفة داخل الإطار الإيطالي أو خارجه وهناك عناصر متميزة تلعب بالفريق و اعطت له ثقل كبير وعلى رأسهم المهاجم السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش وغيره من المواهب.

السبب فى هذا التطور و الشخصية القوية التى عادت إلى فريق ميلان هو المدرب العجوز الإيطالي البالغ من العمر 55 عام ستيفانو بيولي الرجل الذى نجح فى إقناع عناصره بقدراتهم و إنهم يستطيعوا الخروج بالفريق من الظروف الصعبة التى يمر بها منذ فترة طويلة وبالفعل بدأ بيولي مع الفريق بشكل قوي وكان متصدر ترتيب البطولة منذ بداية الموسم ولكن بسبب ظروف معينة ضربت ميلان فى بعض المباريات حيث تراجع وأصبح إنتر ميلان هو الذى يتواجد على قمة الجدول ، يذكر أن ستيفانو تولى تدريب العديد من الفرق أبرزها بولونيا و كييفو فيرونا بالإضافة إلى الفيولا فيورنتينا و فريق بارما ومن ثم استعان به الميلان ، حيث لعب معهم حتى الآن بمختلف المنافسات والبطولات 80 مباراة حقق الإنتصار خلال 45 مباراة وخسر 14 فقط و تعادل فى 21 لقاء.



قد يهمك أيضاً :-

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *